كيف تتم معالجة مرض أنيميا البحر المتوسط - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف تتم معالجة مرض أنيميا البحر المتوسط؟
رقم الإستشارة: 2138024

41368 0 668

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ابني عمره عام، اكتشفنا بالمصادفة أنه مصاب بأنيميا البحر المتوسط، ولا أطيل عليكم، إننا أول مرة نسمع عن هذا المرض.

علماً أن زوجي ابن عمتي، لكن لم يحدث في أي أحد قد أصيب بهذا المرض من قبل، أجريت لابني تحليلاً ووجدنا أن الهمبوغلبين 6.6 فالدكتور قال لا بد ننقل له دماً، نقنلت الدم وأصبح الهمبوغلبين 10.5وقال الدكتور نجيء بعد ثلاثة أو أربعة أسابيع.

سؤالي: أنه يجيء له برد كثير ويمتنع عن الأكل، ونبضات قلبه سريعة جداً ويبكى كثيراً بالليل، ويشير إلى الخصيتين على أنهما يوجعانه، وقدمه من عند كف القدم من الخلف، وبعد يوم يبقى جيداً، ويوم يبقى تعبان، وما يريد يأكل!

نخاف أن يكون (الهيموغلبين) نزل ثاني، وهو يشرب الماء كثيراً، وفي الأكل يحب الجبن الرومي هل هذا خطأ ، بالله عليكم طمئنوني لأجل أننا قلقون عليه جدداً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم عبد الله حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

مرض الثلاسيميا ويعرف أيضاً باسم انيميا البحر المتوسط، وهو مرض وراثي يكون فيه تكوين الهيموجلوبين (المكون الرئيس لخلايا الدم الحمراء والمسؤل عن حمل الأكسيجين لأنسجة وخلايا الجسم) وهو غير طبيعى مما يؤدي إلى تكسر خلايا الدم الحمراء، وبالتالي الأنيميا وفقر الدم الشديدين.

تنتقل السمة المسببة للثلاسيميا من الآباء للأبناء، عن طريق الجينات المسؤولة عن نقل الصفات، فيحدث المرض وتبدأ مضاعفاته، ولا بد أن يجتمع في جسم الشخص المصاب جينان واحد من الأب والآخر من الآم) يحملان هذه السمة، لذلك يعزز زواج الأقارب من فرص الإصابة بهذا المرض.

أعراض الثلاسيميا تظهر أعراض الإصابة على المريض خلال السنة الأولى من العمر فبعد ولادة الطفل بفترة (3-6 شهور). ونتيجة لتكسر خلايا الدم الحمراء المبكر تبدأ الأعراض بالظهور على النحو التالي 'شحوب البشرة، مع اصفرار أحيانا، والتأخر في النمو، وضعف الشهية، وإصابات متكررة بالالتهابات. ومع استمراره تظهر أعراض أخرى؛ كالتغير في شكل العظام، خصوصاً عظام الوجه والوجنتين، وتصبح ملامح الوجه مميزة، ويحدث تضخم في الطحال والكبد، ويتأخر نمو الطفل.

أما في الحالات البسيطة (لدى حاملي المرض)، فقد يحدث فقر دم بسيط بدرجة لا يكون فيها بادياً للعيان ويعيش صاحبه بشكل طبيعي جداً ولا يحتاج إلى علاج، وقد لا تكتشف هذه الحالات إلا بالصدفة.

للثلاسيميا نوعان:
أولها الصغرى التي تظهر سمتها عندما يرث شخص جين الثلاسيميا من أحد والديه وجين هيموغلوبين طبيعي من الوالد الآخر، وفي هذه الحالة يكون الشخص الذي يحمل السمة طبيعي وفي العادة لا يعلم بحمله لها، ولأن المرض وراثي قد ينقل الإنسان السمة إلى أولاده.

والنوع الثاني هو الثلاسيميا الكبرى، التي تظهر عندما يرث شخص جينين للثلاسيميا (جين من كل والد) ويظهر الطفل المصاب به طبيعيا عند الولادة، وتبدأ الأعراض بالظهور في الأشهر الأولى من العمر كشحوب الجلد مع فقر دم (الانيميا)، وضعف الشهية، والخمول، وتضخم الطحال. غالباً ما يحتاج إلى نقل دم بشكل منتظم.

تؤثر الثلاسيميا على عمر خلايا الدم الحمراء، حيث تحصل طفرة في مكونات الهيموجلوبين ما يؤدي لتكسر هذه الخلايا، ويحاول الجسم تعويض النقص عن طريق زيادة التكاثر وبالتالي تصبح كثير من عظام الجسم مصنعاً للنخاع العظمي ما يؤدي إلى انتفاخ جمجمة الرأس وتضخم الطحال والكبد.

لكن الإنتاج الكبير من خلايا الدم الحمراء، يفشل في تعويض التكسر ويتم نقل الدم إلى المريض بصفة مستمرة بمعدل (3 - 4) أسابيع، ويخضع المرضى للعلاج مدى الحياة.
ويصاحب نقل الدم -عادة- ازدياد الحديد في جسم المصاب، ما يسبب ضررا للكبد والقلب مع الوقت.

يتم التعامل مع حالات الثلاسيميا من خلال مراكز متخصصة لأمراض الدم حيث يتم متابعتهم ونقل الدم لهم مع إجراء التحاليل لنسبة الحديد التي تحتاج لبعض الأدوية للتخلص من نسبة الحديد الزائدة مثل الديسفرال، ويتم علاج المضاعفات التي قد تظهر لدى المريض حسب كل حالة.

قد يحتاج الطفل أحياناً إلى إجراء عملية استئصال جراحي للطحال، والمرضى الذين تكتشف حالاتهم في وقت مبكر، ويتلقون العلاج بنقل الدم وطرد الحديد بشكل منتظم بإمكانهم أن يحيوا حياتهم بشكل طبيعي وأن يتجنبوا الكثير من مضاعفات المرض .

عمليات زرع النخاع يتم إجراؤها لبعض الحالات، وتنجح في نسبة منها، وهناك أبحاث مستمرة للتعامل مع هذا المرض بوسائل جديدة، وتتحدد احتمالية ولادة أطفال مصابين أو حاملين لهذا المرض، تبعاً لوجود سمة المرض في أحد الوالدين أو كليهما معاً.

إذا تزوج شخص سليم (لا يحمل الجين الحامل لسمة الثلاسيميا) بشخص يحمل الجين الذي به الخلل لا توجد أي احتمالية لولادة طفل مريض.

أما إذا تزوج شخصان يحملان سمة الثلاسيميا (أي أن بكل منهما جيناً واحداً فقط يحمل هذه السمة) فهناك احتمالية 25% من كل ولادة لمجيء طفل سليم تماماً، ولا يحمل أي جين به سمة الثلاسيميا، واحتمالية 50% من كل ولادة لمجيء طفل يحمل جيناً واحداً به سمة المرض، فيكون حاملاً له، واحتمالية 25% من كل ولادة لمجيء طفل مصاب بالثلاسيميا (مريض) أي يحمل الجنين المصابين معاً.

تحاليل ما قبل الزواج في البلدان التي ينتشر بها هذا المرض هامة جداً للوقاية من حدوثه، بتجنب زواج من يحملون جين المرض من بعضهم البعض.

هذا والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية ام محمد

    الله
    يشفي كل مريض بأذنة الله ومن ببنهم ولدي

  • مصر ام هدي

    اللهم اشفي مرضانا ومرضى المسلمين اجمعين واشفي ابنتي وهى مريضة بنفس المرض




























  • السعودية أمل

    أسأل الله العظيم أن يشفيه ويشفي كل مريض

  • سامى

    اللهم اشفى مرضانا ومرضى المسلمين

  • مصر ام زياد

    ربنا يشفي كل مريض ومرضا المسلمين ابني عنده نفس المرض ويتم له نقل الدم

  • العراق مروة

    الله يشفي كل مريض

  • ام عمر على

    ربنا يشفى ابنى ويشفى كل مريض

  • فلسطين المحتلة مروان. مصر

    الله يشفي كل المريض

  • مصر جودى محمود

    انا ابن اخويا وابن اختى عندهم نفس الاناميا هل كدة اولادى يبقا عندهم للعلم عرفناها صدفة انهم يحملوا بس الحمد للة صحتهم ما شاء اللة

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: