أعاني من تضخم في الغدد اللمفاوية تحت الإبط فما سببها - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من تضخم في الغدد اللمفاوية تحت الإبط، فما سببها؟
رقم الإستشارة: 2138920

28466 0 378

السؤال

لدي تضخم في الغدد اللمفاوية تحت الإبط الأيمن منذ خمس سنوات، ذهبت للطبيب منذ ظهورها، وقال لي: بأن هذا التضخم صغير، وليس منه ضرر، ولكنني ألاحظ في بعض الأحيان بأن حجمها يكبر، وأحيانا يكون حجمها صغيرا، وأحيانا أشعر بألم لدرجة أن هذا الألم يصل إلى أضلاعي وذراعي وتحت الإبط الأيسر، وغالبا ما يأتي هذا الألم قبل الدورة الشهرية بـ 15 يوما.

أرجو الرد بسرعة لأني قلقة جدا، لدرجة أني لا أنام من شدة القلق، وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ يارا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

إن كانت هذه الغدة منذ خمس سنوات فلم القلق؟ فهذا بحد ذاته يبعث على الاطمئنان، والطبيب منذ خمس سنوات طمأنك عليها، ومنذ ذلك الوقت لم تتكون أية عقد أخرى في أي مكان آخر، وهذه العقدة لم تستمر بالتضخم في زيادة حجمها، وتوقعاتي بأن هذه العقدة هي ليست عقدة لمفاوية، فقد تكون غدة عرقية، وهذه الغدد العرقية في الإبط كثيرا ما يحصل الانسداد في قناة الغدة العرقية، نتيجة استخدام مزيلات العرق، وهذه الغدد العرقية يمكن أن تصغر أو تكبر، وعندما تكبر فإنها تكون مؤلمة، وتسبب إزعاجا شديدا، إلا أن الأعراض تخف، وتتحسن بعد عدة أيام.

لذلك فأنا لا أرى أي داع للقلق، والله ولي التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر احمد عبده

    شكراً على التوضيح وتصديقاً للاستشارة زوجتى تشعر بنفس الحالة واخذت المضادات الحيوية ولم تأتى بنتيجة والالم ماذالموجود وكانت تستعمل مزيلات العرق يوميا بمعدل 6 مرات فى اليوم وهذا يطمئنى ان ما تعانى منه زوجتى هو انسداد فى الغدة العرقية

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً