الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الظنان والشكوك في الناس... وكيف أعالج ذلك
رقم الإستشارة: 2139476

12235 0 521

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا على ما تقدمونه من خدمة، وجعله الله في ميزان حسناتكم.
أخي الدكتور أنا منذ أكثر من خمس سنوات أعاني الأمرّين من الأمراض النفسية،
فالقصة بدأت من مكالمة غريبة ومن متصل غريب، فبدأت معها الأعراض، وكان أولها
الشك في الناس، والشك من نظراتهم، والشك في كلامهم، حتى أني أفسر كلام أي شخص معي تفسيرا آخر يؤرقني ويجعلني لا أنام, وتطور المرض -يا دكتور- فأصبحت أخاف من الناس، وأخاف حتى من زملائي وزملاء إخواني، لا أريد لأحد أن يكلمني حتى لا أفسر كلامه بشكل آخر.

أصبحت أختبئ عن الناس وأخاف منهم، حتى أصحاب المحلات التجارية أخاف أن أذهب إليهم حتى لا أفسر كلامهم بشكل آخر، ثم تطور المرض فأصبت بالرهاب الاجتماعي، أصبحت تأتيني رعشة في اليدين، واحمرار في الوجه كلما كلمت شخصا آخر، وحتى في الجامعة أصبحت تأتيني رعشة واحمرار في الوجه كلما كلمني الدكتور، وأصبحت اختباراتي العملية فاشلة بسبب خجلي من الوقوف والتحدث أمام الطلبة، وهذا ما أخّر تخرجي.

والآن عمري 27 ولا زلت طالبا جامعيا, وحاليا يادكتور أصبحت أخف من أول، فعند الأصدقاء القريبين جدا أكون جريئا، ولكن مع الغرباء وفي الجامعة يتملكني الخوف من الناس، ومنذ يومين من الآن أصحبت أتناول حبوب الزيروكسات بمقدار 10 ملج باليوم.

فما نصيحتكم لي والله يوفقك يادكتور!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ فهد التويجري حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فبارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب، نسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

يظهر أن الأمر بدأ لديك بفكر وسواسي، هذه الشكوك الظنانية وسوء التأويل وما بها من مخاوف ليست شكوكا ذهانية، أي أنها لا تدل على وجود مرض رئيسي، ولكنها شكوك ذات طابع وسواسي.

الشك الوسواسي دائماً يجعل صاحبها يسيء التأويل، ولكن في ذات الوقت يكون الإنسان مستبصراً ومرتبطاً بالواقع، ويعرف أن أفكاره هذه ليست صحيحة في كل محتوياته ويحاول أن يقاومها، لكن يجد صعوبة كبيرة جداً في ردها وتحقيرها، بعد ذلك بدأت تظهر لديك بوادر ما يمكن أن نسميه بنوع من القلق الاجتماعي أو الخوف الاجتماعي، والبعض يسميه الرهاب الاجتماعي، لكن حالتك في مجملها هي حالة بسيطة لا أعتقد إنها من الحالات الصعبة المستعصية.

قرارك بتناول عقار الزيروكسات هو قرار سليم جداً، وأنا أطمئنك تماماً أن هذا الدواء فاعل، ولكن الجرعة لابد أن تكون صحيحة، ومدة العلاج لابد أن تكون هي المدة المطلوبة، وإن شاء الله سوف تكون النتائج رائعة جداً، واستمر على الزيروكسيات بجرعة (10غ) لمدة عشرة أيام، بعد ذلك ارفع الجرعة إلى (20 غ) أي حبة كاملة، أستمر عليه لمدة شهر، ثم اجعلها حبة ونصف أي ( 30 غ) تناولها كجرعة واحدة في المساء لمدة شهر آخر، ثم اجعلها حبتين في اليوم لمدة شهرين، يمكن تناول الحبتين بمعدل حبة صباحا وحبة مساء، وهذا أفضل، واستمر عليها كما ذكرت لك لمدة شهرين، ثم خفضها إلى حبة ونصف لمدة ثلاثة أشهر، ثم اجعلها حبة واحدة لمدة أربعة أشهر، ثم نصف حبة لمدة شهر، ثم نصف حبة يوما بعد يوم لمدة شهر آخر؛ وبذا تكون انتهت فترة العلاج الدوائي.

وأنا على ثقة كاملة أنك إذا اتبعت هذا النظام، أي نظام الجرعة التمهيدية، ثم انتقلت إلى الجرعة العلاجية، ثم جرعة الوقاية والاستمرارية والتوقف التدريجي -إن شاء الله تعالى- سوف تسير أمورك على خير، وغالباً التحسن يبدأ بعد أربعة إلى ستة أسابيع من بداية العلاج.

الزيروكسات دواء سليم، ربما يسبب لك زيادة بسيطة في الوزن، وهذه يمكن تخطيها وتداركها من خلال ممارسة الرياضة، وكذلك تنظيم الأكل، والتحكم في عدد السعرات الحرارية بالنسبة للمتزوجين، الزيروكسات ربما يسبب تأخراً في القذف المنوي عند المعاشرة الزوجية، لكنه بالطبع لا يؤثر على هرمون الذكورة ولا قدرة الرجل على الإنجاب.

أما بالنسبة لبقية العلاجات الأخرى فيجب أن تحقر فكرة الوساوس، وبالنسبة للمخاوف الاجتماعية أنا أؤكد لك أن ما تلاحظه من رعشة وتخوف وحتى احمرار الوجه هذه مجرد تغيرات فسيولوجية تظهر لك بصورة متضخمة ومتجسمة ومبالغ فيها، لابد أن أؤكد لك وبصورة قوية جداً الآخرين لا يقوم بملاحظتك، لا يراقبونك، ما تعاني منه أنت لا ينعكس عليهم أبداً، هذه نقطة أساسية؛ لأن الكثير من الإخوة والأخوات الذين يعانون من الرهاب الاجتماعي يعتقدون أن ما يشعرون به أو ما يحسون به هو مكشوف ومعلوم بالنسبة للآخرين هذا ليس صحيحا، فإذن تصحيح المفاهيم أمر جيد، وعليك أن تبدأ في التفاعل الاجتماعي، لا تتوقف عنها أبداً، أفضل تفاعل اجتماعي هو أن يحسن الإنسان التحية للآخرين، وتحية الإسلام هي أفضل التحية، وتبسمك في وجه أخيك صدقة، هذا يعني أن ينظر إلى إخوته في وجوههم حين يحييهم وحين تحية رد التحية بأفضل منها.

شارك الناس في كل مناسباتهم حاول أن يكون لك وجود في الفصل الدراسي وفي الصفوف الأمامية، وكذلك بالنسبة للصلاة، زيارة الأرحام، التواصل مع الجيران، بر الوالدين، هذه إضافة علاجية سلوكية رائعة جداً -أخي الفاضل- ونحن نحرص على تمارين الاسترخاء لأنها هي المثبط الرئيسي للقلق والرهاب والخوف والوساوس هي أصلها في جوهرها نوع من القلق النفسي.

ولمعرفة كيفية ممارستها يرجى الاطلاع على (2136015).

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً