الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صداع نابض مع حرقان بالأعصاب..أفيدوني ما السبب وما علاجه؟
رقم الإستشارة: 2139842

89948 0 878

السؤال

السلام عليكم

لدي صداع نابض مع حرقان بالأعصاب، وكأن أحدا يشد هذه الأعصاب بالرأس، وأحيانا أشعر بتنميل في اليدين، والقدمين، لكنه يزول ذهبت لدكتور مخ وأعصاب، وضغط، وعيون، وأنف، وأذن، وعملت أشعة مقطعية، ورنين مغناطيسي على الرأس، والرقبة، وطلعت سليمة -والحمد لله- وقال دكتور الأعصاب أنه تقلص في الأوعية الدموية، وأعطاني دواء يسمي topiramate 25 قرص بعد العشاء لمدة شهر، ودواء أخر هو vitazinic بعد الإفطار لمدة شهر، ثم غير الدواء الأول ب (ستوجيرون) بعد ظهور بعض الأعراض الجانبية.

إلى الآن ومنذ شهرين تقريبا لم يخف الحرقان أو الصداع، مرة من اليمين، ومره من اليسار، ومره من الخلف، وكأن دماغي تغلي، فبارك الله فيكم أفيدوني بالعلاج.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حمادة عبد الواحد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

هناك عدة أشكال للصداع، ويتم تصنيفها حسب حصول الصداع كالتالي:

1-الصداع الحاد (أي الذي يتطور خلال ثوانٍ إلى ساعات): ومن أمثلته: (النرف) تحت العنكبوتية (ثوانٍ)، الصداع العنقودي (دقائق)، الشقيقة (ساعات)، نزف قليل من توسع وعائي داخل الدماغ.

وكل هذه الأسباب قد تم استبعادها عندك بالطنين المغناطيسي ما عدا الشقيقة إلا أن الصداع عندك ليس كالشقيقة.

2- الصداع تحت الحاد (أسابيع إلى أشهر): مثل صداع الأورام ،الخراجات، تجمعات الدم تحت الجافية، والتهاب السحايا، وهذه تم استبعادها أيضا بالطنين المغناطيسي.

3- الصداع المزمن (أسابيع إلى أشهر إلى سنوات): مثل صداع التوتر والصداع التالي لإصابات الرأس، وعلى الأكثر أن هذا ما تعاني منه، وهو صداع التوتر، وهو أكثر أنواع الصداع انتشارا، ويعاني منه أغلب الناس، ويكون الألم عادة ثابتاً وشاملاً الرأس، قد ينتشر- وهو الأغلب - من الخلف إلى الأمام؛ يصفه المريض بأنه غامض، شاد، أو ضاغط ، مع الإحساس، وكأن شريطاً يلف الرأس، أو شيئاً ما يضغط على قمته، وعلى خلاف الشقيقة، فالألم قد يستمر أسابيع، أو أشهراً دون توقف، وقد تتفاوت شدته، ولا يرافقه قياء، وقد يخف بانشغال المريض؛ ويتميز بأنه أقل شدة في بداية اليوم، ويزداد إزعاجه للمريض بتقدم الوقت، وقد يلاحَظ بالفحص؟؟؟؟ مضض على قبة القحف.

إن القلق بشأن الصداع بحد ذاته قد يؤدي إلى ديمومة الأعراض مما يجعل أغلب المعانين يعتقدون وجود سبب مرضي خطر لشكواهم.

للعلاج يفضل تناول Naproxen 500 BD مرتين في اليوم بعد الطعام، وكذلك تناول الأدوية التي تستخدم للاكتئاب إلا أنها تساعد بإذن الله من هذا الألم مثل Tofranil 10 mg لمدة أسبوع ثم تزويدها إلى 20 ملغ.

ومما يساعـد المرضى في التغلب على صداع التوتر تمرينات الاسترخاء، ويمكنك معرفة كيفية تطبيق هذه التمارين بمطالعة الاستشارة التالية 2136015.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • رومانيا mishoot_894

    جزاكم الله خير ماقصرتو

  • الجزائر ممممن

    انا ايضا نفس الحالة منذ اشهر

  • ليبيا سليم

    سبحان الله رقم 3 نفس الاعراض اللي عندي بالله شن الدواء ومشكور جدا والله يشفينا جميعا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً