الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إفرازات بيضاء اللون مع عدم انتظام في ضربات القلب .. ما سببها؟
رقم الإستشارة: 2140092

8769 0 335

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

أنا فتاة غير متزوجة، عندي إفرازات بيضاء اللون من حوالي عشر سنين تخرج من المهبل، وأحيانًا تكون مثل الماء، عملت مؤخرًا مزرعة للإفرازات، والنتيجة هي أنها طبيعية، والطبيبة نصحتني بالتوقف عن المضادات الحيوية، والبدء بالغسول المهبلي, ولقد استخدمت الغسول ولكن بدون جدوى، فالإفرازات تزيد، وخصوصًا بعد الدورة، وهناك آلام أسفل البطن والظهر، وآلام في المفاصل، مع العلم أني مريضة بالسكري منذ 15 سنة.

كما أنني حاليًا أشكو من عدم انتظام في ضربات القلب، ولقد قال لي الطبيب: بأنه قد يكون السبب هو وجود التهابات روماتيزمية، فتكون هي المسببة لعدم انتظام ضربات القلب.

أفيدوني جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ شيماء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

كما تعلمين أن مرضى السكري أكثر استعدادًا للالتهابات، وأترك الإجابة عن هذا الموضوع لاستشارية الأمراض النسائية.

أما بالنسبة لآلام المفاصل: ففي بعض الأحيان تكون هذه الآلام إما بسبب نقص الفيتامين د، وهذا يسبب آلامًا في أسفل الظهر، ويكون هذا بسبب عدم التعرض للشمس، وهذا شائع جدًّا، ولذا يفضل تناول الفيتامين د، وبشكل منتظم، ويكون إما بتناول الفيتامين د 1000 وحدة يوميًا، أو 50000 وحدة كل أسبوع، وباستمرار.
الإفرازات الطبيعية عند الأنثى هي الإفرازات التي تكون شفافة ومتمططة بعد الانتهاء من الدورة إلى فترة التبويض, ثم تتحول بعد حدوث التبويض إلى إفرازات بلون أبيض وتصبح لزجة.

إذا كانت الإفرازات المهبلية عندك بهذا الشكل, ولا تسبب رائحة سيئة, ولا حكة أو حرقة, فمهما كانت كميتها فهي تعتبر إفرازات غير التهابية, أي لا يجب علاجها, خاصة في حال كانت الزراعة لعينة من هذه الإفرازات طبيعية.

السبب في كثرة الإفرازات الطبيعية غير الالتهابية حالتان:

أولاً: أن تكون ناتجة عن استعداد بنيوي في جسم الأنثى, وهو ما يعني بأن هذه هي طبيعة جسمها, فكمية الإفراز المهبلي الطبيعي تختلف من أنثى إلى أنثى حسب حجم عنق الرحم, وحسب نشاط الغدد فيه, وبعض النساء تكون كمية الإفراز خفيفة جدًّا عندهن, والبعض الآخر تكون كثيرة, وكلتا الحالتين تعتبر طبيعية.

ثانيًا: أن تكون بشرة باطن عنق الرحم (وهي البشرة المفرزة للمخاط) قد نمت وامتدت إلى ظاهر العنق, وهي الحالة التي يلتبس معها التشخيص بالقرحة, ولكنها ليست قرحة حقيقة, وفي هذه الحالة فالإفراز سيزيد عند السيدة؛ لأن مساحة البشرة المفرزة قد ازدادت, لكنه إفراز غير التهابي.

وكونك غير متزوجة فيصعب تشخيص أو نفي هذه الحالة عندك.

في كل الأحوال لا يجب إعطاء الأدوية إلا في حال تبين أن الإفرازات هي إفرازات التهابية, أو بناء على نتيجة الزراعة المخبرية, كما أنني أنصحك بعدم استخدام الغسولات المهبلية؛ لأن الغسولات تسبب التهابات تخريشية في الجلد, وفي المهبل, كما قد تسبب الحساسية, أو الأكزيما, وتغير في بيئة المهبل الحامضية فتضعف من مقاومة جدران المهبل مستقبلاً.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائما.

انتهت إجابة الدكتورة / رغدة عكاشة - استشارية نساء وولادة – ويليها إجابة إجبة الدكتور: محمد حمودة –استشاري باطنية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أحيانًا يكون السبب هو السكري نفسه، فهو يسبب التهابًا في غلاف الأوتار في اليدين، وهو يسبب آلامًا قد يكون من الصعب تفريقها عن آلام المفاصل، إلا أن طبيب الروماتيزم، وبالفحص الطبي، يستطيع أن يفرق بين الاثنتين.

ومن ناحية أخرى، قد تكون هذه الآلام إن كانت مترافقة مع تورم وانتفاخ في المفاصل، وتيبس في الصباح، فإن سببها هو التهاب في المفاصل، ومنها: مرض الروماتويد، ويمكن التأكد من وجود هذا المرض بالفحص الطبي، والتحاليل الطبية.

وهناك بعض الأمراض الروماتيزمية، التي تسبب آلامًا في المفاصل، وآلامًا في الظهر، ومنها التهاب المفاصل الصدفي، وهذه تكون عادة في المرضى الذين يعانون من الصدفية، وهو مرض جلدي.

وأما بالنسبة لعدم انتظام ضربات القلب، فله أسباب عديدة، منها: تضيق الصمامات القلبية الناجم عن الحمى الروماتيزمية، أو بسبب ترهل الصمام التاجي، أو بسبب زيادة تناول المنبهات، أو قلة النوم وكثرة السهر.

وبالفحص الطبي، يستطيع الطبيب التأكد إن كان هناك مشكلة في الصمام أو لا، وأحيانًا يلجأ الطبيب لإجراء صور بالإيكو للقلب، ويتأكد إن كان هناك مشكلة في الصمامات أم لا.

ويفضل مراجعة طبيب القلب للفحص الطبي للقلب، فهو الأهم أولاً، وقد تحتاجين لعلاج الخفقان إن كان هناك اضطراب في ضربات القلب بالتخطيط.

أما إن تأكد أن القلب سليم - إن شاء الله - فعندها يجب مراجعة طبيب الروماتيزم للفحص الطبي، وقد يلزم إجراء تحاليل إن تأكد أن هناك التهابًا في المفاصل.

ونسأل الله أن يلبسك ثوب العافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً