زوجتى تعرضت لانهيار عصبي أتعبها نفسيا وسبب لها رجفة.. فما علاجها - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوجتى تعرضت لانهيار عصبي أتعبها نفسيا وسبب لها رجفة.. فما علاجها؟
رقم الإستشارة: 2140414

6994 0 384

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أنا عندي استفسار عن شيء، لكن أرجو الرد فى أسرع وقت، أنا زوجتى تعرضت لشبه انهيار عصبي بسبب موقف ما، ومن بعدها بدأت أعصابها كلها تتعبها، ولو مسكت كوب ماء يداها ترتجفان جدا، ولو وقفت على رجلها لا تستطيع أن تحملها وتقع.

هل من الممكن تفيدوني بعلاج فعال، وسريع؛ لأنها نفسيتها تعبانة من النوم في السرير؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد الشامي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب، ونسأل الله تعالى لزوجتك العافية والشفاء.

الحالة التي تمر بها زوجتك تستحق المزيد من الاستقصاء والاستبصار، وأرى أنها أيضا تحتاج أن تجري بعض الفحوصات الطبية، فأرجو يا -أخي الكريم - أن تذهب بها إلى الطبيب ليقوم بفحصها وحوارها للتأكد من مما يدور بخلدها، الحالة قد تكون مجرد نتاج لنوع من الضغوطات النفسية أدت إلى عدم القدرة على التواؤم، والتكييف مما جعل قوها النفسية والعصبية والجسدية تكون ضعيفة، أنت من جانبك أفضل علاج هو أن تساندها، وأن ترفع من معنوياتها أن تذكرها بإيجابياتها، وبضرورة أن تدعو الله تعالى أن يفرج عنها، هذه الكربة المؤقتة -بإذن الله تعالى-.

الذهاب بزوجتك إلى الطبيب هو الأمر الأفضل، وأعتقد أن الطبيب النفسي يستطيع أن يقدم لها المساعدة الممكنة، لن يكون من الحكمة أن نصف لها علاجا في هذه المرحلة؛ لأن مثل هذه الحالات لابد من فحصها ومناظرتها ومعاينتها، ومن ثم بعد أن يتم الكشف عليها يصل الطبيب إلى التشخيص الصحيح، ويوجه لها العلاج كما أن هذه الحالة تحتاج كثيراً إلى نوع مما نسيمه بالتفريغ النفسي المباشر، يعني الحوار قد يكون وسيلة العلاج أكثر من الدواء.

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونسأل الله لها العافية والشفاء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: