الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بعد تناول حبوب‏ ‏بريمولوت‏ ‏قل‏ ‏دم الدورة، فهل هو طبيعي؟
رقم الإستشارة: 2140418

46478 0 368

السؤال

السلام عليكم..

أنا‏ ‏دورتي‏ ‏منتظمة -‏ولله‏ ‏الحمد-‏ ولكني‏ ‏كنت‏ ‏أعاني‏ ‏من‏ ‏إفرازات‏ ‏بنية ‏طوال‏ ‏الشهر‏، ‏ذهبت‏ ‏للطبيبة ‏وعملت‏ ‏لي‏ ‏تحليلاً ‏لهرمون‏ ‏الحليب‏ ‏والغدة ‏وأشعة، ‏والنتيجة‏ ‏ظهرت‏ ‏ممتازة،‏ ‏لكنها‏ ‏أعطتني‏ ‏حبوب‏ ‏(بريمولوت)‏ ‏وقالت‏ ‏استخدميها‏ (‏21) يوماً،‏ ‏واستخدمتها‏ ‏(21) يوماً،‏ ‏وبعد‏ ‏يومين‏ ‏نزلت‏ ‏الدورة، ‏وكانت‏ ‏قليلة ‏جداً،‏ ‏ونزلت‏ ‏إفرازات‏ ‏بنية، ‏وأريد‏ ‏أن‏ ‏أعرف‏ ‏هل‏ ‏لدي‏ ‏مشكلة؟ ‏وهل‏ ‏ستكون‏ ‏الدورات‏ ‏القادمة ‏هكذا؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فاطمة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فإن كانت هذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها مثل هذا الاضطراب في الدورة, فلا داعي للقلق، فهذا قد يكون أمراً عابراً ولن يتكرر، فالمبيض هو عضو كباقي أعضاء الجسد، يتأثر بالكثير من العوامل التي يتأثر بها الجسم, وقد يحدث في عمله اضطراب بسيط ينعكس على شكل الدورة، والقاعدة الطبية التي نقول بها في مثل هذه الحالة هي: إن حدث اضطراب في الدورة بما لا يزيد عن (3) مرات خلال السنة الكاملة, فإن هذا يعتبر أمراً مقبولاً, ولا يدل على مشكلة, ولا داعي لعلاجه، لكن إن حدث الاضطراب لأكثر من (3) مرات خلال السنة, فهنا قد يكون خلل ما -لا قدر الله-.

وبالطبع هذا لا يعني أن تنتظر الفتاة سنة كاملة لتقرر هل دورتها مضطربة أم لا, أو هل تراجع الطبيبة أم لا! فيمكن معرفة ذلك بعمل نسبة (ا) ويجب ألا يحدث الاضطراب أكثر من مرة كل 4 دورات مثلاً.

إن سبب ما حدث هو أن الغدة التي تتشكل في مكان البويضة بعد خروجها قد لا تكون أفرزت ما يكفي من هرمون يسمى (البرجسترون) وهو الهرمون المسؤول عن ثبات البطانة الرحمية إلى أن يأتي موعد الدورة فتنسلخ حينها، فإن كان هذا الهرمون ناقصاً, فستصبح البطانة الرحمية ضعيفة وتتفسخ وتنزف قليلاً من الدم لفترة طويلة قبل قدوم موعد الدورة, وهذا على الأرجح ما حدث معك.

بالطبع هنالك أسباب أخرى محتملة, مثل وجود قرحة أو لحمية -أو غير ذلك- في عنق الرحم, لكننا لا نستطيع تشخيص هذه الأمور عندك كونك غير متزوجة, ويمكن للاحتياط عمل تصوير تلفزيوني للرحم والمبيضين، والتأكد من عدم وجود أكياس أو لحميات قد تظهر في بعض الحالات -لا قدر الله-.

العلاج بحبوب تنظيم الدورة هو الحل، في حال كان السبب نقصاً في هرمون البروجسترون, وهو الاحتمال الغالب عندك كما سبق وذكرت, وإن تكررت الحالة فيجب تناول العلاج بنفس الطريقة لثلاث دورات شهرية متتالية، لجعل البطانة الرحمية أكثر ثباتاً.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائماً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: