الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حساسية الأنف وحموضة وارتجاع مريئي... فما سببها وعلاجها؟
رقم الإستشارة: 2140868

10952 0 407

السؤال

السلام عليكم.

في البداية أشكركم على هذا الموقع الرائع وهذه الخدمة المميزة، وأتمنى لكم التوفيق دائماً.

عمري 22 عاما، أعاني منذ فترة بشعور بالرغبة في التنفس من الفم، وعدم القدرة على إدخال الهواء، فأشعر بالضيق في الحلق وليس الصدر؛ مما يضطرني للتثاؤب أكثر من مرة حتى أنجح في إدخاله، وهذا يحدث في الشهيق فقط.

مع العلم أني أعاني من حساسية الأنف، والحموضة، والارتجاع المريئي، وأيضا تناوب الإمساك مع الإسهال، فما سبب الشعور بالارتجاع المريئي، فهو يظهر ويختفي على فترات متباعدة مع أن أكثر من طبيب أخبرني بأني لا أعاني من أي مرض عضوي، وأنا لست مدخنا، فما سبب ذلك؟

علما أني أتناول دواء نابيزول لعلاج الارتجاع المريئي، فهل له أضرار؟ وما الحل؟ وإلى أي طبيب ممكن أن أذهب؟

سؤال آخر:
طلب الطبيب عمل تحليل هيموجلوبين؛ لأني أعاني من النحافة، وكانت نتيجة التحليل أن نسب الهيموجلوبين 12.7 ، وقال لي الطبيب بأني لا أعاني من شيء، مع أنه حد علمي يجب أن لا تقل النسبة عن 13.5 فما تفسيرك لرأي الطبيب؟ وما سبب الشعور دائما بالارتجاع المريئي؟ مع أن أكثر من طبيب أخبرني بأني لا أعاني من أي مرض عضوي؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد عادل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

أولا: بالنسبة لضيق النفس فواضح من وصفك له أن سببه الأنف، وقد يحصل هذا مع حساسية الأنف، والتي يمكن أن تسبب احتقاناً في الأنف، وبالتالي انسدادا لهذا المجرى مما يتطلب المريض أن يتنفس من فمه.

وأما بالنسبة للارتجاع، فهو مرض عضوي؛ لأنه بالفحص بالمنظار فإننا نرى الارتجاع لحموضة المعدة، وقد يؤدي إلى التهاب في المريء وتضيق وسببه هو ضعف المعصرة بين المعدة والمريء، وأحيانا يكون السبب فتق في الحجاب الحاجز.

وكل هذه التغيرات عضوية، فالمرض النفسي أو غير العضوي هو الذي لا تجد تفسيرا له بالتحاليل أو الفحص أو الإجراءات التشخيصية الأخرى، إلا أن الارتجاع مرض عضوي يحصل فيه تغييرات، ولذا عليك بالاستمرار بتناول الأدوية المضادة للحموضة، والتقليل من الأطعمة الدسمة، وعليك بتناول وجبات متعددة، والتقليل من المنبهات، فكلها تزيد من الارتجاع.

أما الهيموغلوبين، فهو ناقص بالنسبة لك، ويجب معرفة سببه، فقد يكون بسبب الارتجاع؛ حيث قد يحصل نزف بسيط ومستمر والأدوية المضادة للحموضة على المدى البعيد تتدخل أيضا في امتصاص الحديد، فقد يحصل نقص في الحديد؛ لذا يجب عمل تحليل لنسبة الحديد.

في الحالات الشديدة يتم تناول حبة صباحا وأخرى مساء من مضاد الحموضة، ويضاف لها أيضا أدوية تقوي المعصرة مثل Domperidon وقد يلزم التدخل الجراحي في الحالات الشديدة؛ لذا إن استمر الارتجاع عليك بمراجعة طبيب مختص بالجهاز الهضمي.

والله الموفقِ.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً