الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تجب طاعة الزوج في عدم الحمل؟
رقم الإستشارة: 2141734

3726 0 384

السؤال

أنا متزوجة منذ 2007, وأنجبت طفلاً في 2008, بعد انتظار 9 شهور, حتى حصل الحمل في الفترة التي قضيتها في بيت أهلي؛ لأن أهل زوجي لم يقتنعوا بعدم خدمتي لهم خلال هذه الفترة, وأنا أسكن مع أهل زوجي, وكانت حياتي معاناة, ولحد الآن بعد سنة من ولادة طفلي عانيت من مشاكل صحية بسبب أخذي لحبوب المنع, فاتجهت إلى اللولب والمانع للنساء من الإنجاب.

والآن ثبت أنه تسبب في تعطيل أحد المبايض لي, وهو لمدة ست سنوات, وبدأ بإتلاف الثاني, والمشكلة أن علاجي يتم برفع اللولب, والحمد لله, ولكن زوجي من المعارضين, ولا يرغب بإنجاب طفل, وأنا أرغب, فما حكم الدين في هذا الأمر إذا لم أسمع له ونفذت كلام الطبيبة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ توتة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

مرحبًا بك -أختنا الكريمة- في استشارات إسلام ويب، نسأل الله تعالى أن يصلح ما بينك وبين زوجك, ويرزقكما الذرية الطيبة.

لا شك -أيتها الكريمة- أن الحمل من أعظم مقاصد النكاح التي يقصدها كلا الزوجين, فللرجل حق في النسل, وللمرأة كذلك الحق نفسه, ومن ثم فليس لزوجك أن يمنعك من الحمل, ولكن ننصحك بأن لا تفعلي شيئًا قد يؤدي إلى مزيد من الشقاق والنزاع بينك وبين زوجك, فحاولي الترفق به, فإن الرفق ما كان في شيء إلا زانه, وما نزع من شيء إلا شانه, فحاولي تذكيره في أوقات هدوئه بأهمية الذرية الصالحة, وأن الإنسان ينتفع بهذه الذرية في حياته وبعد مماته, وأن الأبناء لن يجني الإنسان من ورائهم إلا خيرًا فهم امتداد له بعد مماته, يدعون له, ويصل إليه الثواب منهم, وفي حياته يقومون بخدمته, وهم من يرعاه عند كبره, ويحقق له حاجاته, والمنافع في هذا لا تحصى.

وإذا كان زوجك يتخوف من مسائل الإنفاق على الأبناء فحاولي أن تذكريه بأن كل مخلوق يولد ويقدر الله تعالى له رزقه, فقد قال سبحانه: "وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها " وقال: "وكأين من دابة لا تحمل رزقها الله يرزقها وإياكم وهو السميع العليم" وأنه مأجور في سعيه وطلبه للرزق لينفق على أبنائه, وهذه وظيفة جليلة في هذه الحياة, وأن الله تعالى لن يضيعه, ونحو ذلك من الكلام الرفيق اللين.

وننصحك بأن تصبري عليه يسيرًا حتى يؤثر فيه هذا الكلام, فيكون الحمل عن تراض منكما دون أن يقع بينكما نزاع وشقاق قد يؤدي إلى ما هو أسوأ من ذلك من الفراق, وهدم البيت بعد بنائه, وتشتيت الأسرة بعد جمعها, ولكن إذا فعلتِ هذه الطرائق من الترفق بزوجك, والاستعانة بمن له كلمة مؤثرة عليه لإقناعه, كأمه, ووالده, فإن من حقك شرعًا أن تزيحي عنك هذا اللولب, ولا تجب عليك إطاعته في ذلك, ولا إثم عليك فيه؛ لأنك تمارسين حقًّا من حقوقك.

نسأل الله تعالى أن يقدر لك الخير حيث كان, ويديم الألفة والمودة بينكما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً