خطيبي مصاب بالالتهاب الكبدي B فهل من الممكن أن ينتقل لي المرض بعد أخذ التطعيمتين - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خطيبي مصاب بالالتهاب الكبدي B، فهل من الممكن أن ينتقل لي المرض بعد أخذ التطعيمتين؟
رقم الإستشارة: 2145426

6699 0 401

السؤال

السلام عليكم.

أنا مخطوبة لشخص مصاب بالالتهاب الكبدي B، وأخذت التطعيمة الأولى والثانية وتمت الخطبة، وتم بيننا تواصل بالقبلات واختلط فيها اللعاب.

سؤالي أنا قلقة جداً، هل ينتقل المرض لي حتى بعد التطعيمين الأولى والثانية؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ بيشوو حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

كثير من بلدان العالم في السنوات الأخيرة ومن بينها قطر جعلت فحص ما قبل الزواج للمقبلين عليه إجراءً ومتطلبا رسميا لا يتم عقد الزواج إلا به، والفحص في الواقع حق أساسي من حقوق الإنسان ليعرف كل إنسان ما له وما عليه .

وفى هذا الفحص يتم عمل تحاليل الالتهاب الكبدي B و C وفيروس الإيدز والأمراض الجنسية، وأمراض الدم الوراثية، وعامل ربسوس، بالإضافة إلى الكشف الطبي السريري.

والتهاب الكبد B على أشكال عدة، وبادئ ذي بدء لا ينتقل هذا المرض إلا عن طريق نقل الدم لو كان الفيروس في حالة نشطة معدية، واختلط الدم من المصاب إلى الشخص المخالط، ومن أشكال هذا المرض أن يصاب المريض في يوم من الأيام بالفيروس المسبب للمرض وتسيطر مناعة الجسم على الفيروس، وتعمل ضده أجسام مضادة، وهي التي نكتشفها في الدم مع زيادة طفيفة في إنزيمات الكبد، وهذا النوع غير معدى وهو الصورة الغالبة.

ومن أشكاله أيضاً أن تكون الإصابة بالفيروس شديدة وحادة، ويكون الفيروس في حالة نشطة ومعدية، ولكن الوسيلة لنقل العدوى هي اختلاط الدم مثل: الدم الملوث، وأخذ الإبر للعاملين في الحقل الطبي، وباقي أشكال اختلاط الدم من الشخص المصاب إلى الشخص السليم.

والنوع الثالث هو الالتهاب المزمن وفيه يكون الفيروس موجودا بصفة مزمنة، ولكن تحت سيطرة مناعة الجسم، وهذا النوع قد ينتقل بتلوث واختلاط الدم.

وفي حالتك في الوقت الحالي فرصة العدوى منعدمة، ولكن لا مانع من عمل فحوصات ما قبل الزواج للاطمئنان لكلا الطرفين، ومازلت تحتاجين التطعيم الثالث لاستكمال التطعيم بعد 4 أشهر من التطعيم الثاني.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً