الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أدمنت شرب (البايسن) فأثر على كلاي، فما هو العلاج؟
رقم الإستشارة: 2145610

7397 0 385

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم

أنا فتاة عمري 16سنة، كنت أشرب البايسن كثيراً فأثر على كلاي، وعندما أضع يدي على كلاي أشعر بأن الكلية اليمنى منتفخة عكس اليسرى، وأشعر أحياناً بآلام وخصوصاً عندما أستيقظ من النوم، ولا أستطيع الذهاب إلى المستشفى، فما هي مشكلتي؟ وما علاجها؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ جوري حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

من الأخطاء الشائعة لدى الناس تناول المشروبات التي يطلق عليها مشروبات الطاقة؛ لأنها ستمنحهم القوة والطاقة كما يعتقدون، وكما تروج له الشركات المنتجة.

وغالبا ما يسمحون لأطفالهم بتناولها مما يعرضهم لأعراض صحية نتيجة لاحتواء هذه المشروبات على مادة الكافيين، وهي المادة الموجودة في القهوة والشاي، إلا أنها تكون بكميات كبيرة في مثل هذه المشروبات، وهي تؤثر على الجملة العصبية، وتسبب تنبه الدماغ، وبالتالي يشعر الإنسان بالتنبه، وعدم النوم، وهناك أيضاً أعراض أخرى مثل:

- زيادة ضربات القلب.
- ارتفاع ضغط الدم عن المعدل الطبيعي.
- زيادة تدفق الدم للعضلات، وبالمقابل قلة كمية الدم المتجه للجلد؛ فينتج عن ذلك شحوب واضح في الوجه.
- الشعور بالقلق.
- الشعور بالصداع.
- أرق واضطراب بالنوم.
- وقد ينتج عن الإفراط في شرب هذا النوع من المشروبات، انخفاض في نسبة السكر في الدم بسبب زيادة إفراز هرمون الأنسولين، فيشعر الشخص بنوع من الخمول والوهن.

- وأخيراً يتعرض الشخص إلى زيادة التبول؛ لأن الكافيين يسبب إدراراً في البول، وبالتالي يفقد الإنسان كميات من الماء، فيصاب الجسم بالجفاف.

وإن كان اليانسون قد أثر على كليتك فلم تذكري كيف عرفت ذلك! وكيف تم التشخيص؟ وعلى كل حال فإن كان قد أثر على وظيفة الكلية، فإنك لن تشعري بذلك، وأما الألم فإن كانت في الخاصرة؛ فإنه يجب إجراء صورة بالأمواج فوق الصوتية للتأكد من عدم وجود حصوة في الكلية.

ولا يستطيع الإسنان بتلمس المنطقة أن يعرف أن حجم إحدى هذه الكلاوي أكبر من الأخرى، إلا أن الطبيب بفحصه للبطن والجزء الخلفي مكان الكلية قد يستطيع أن يتعرف على حجم إحدى الكلاوي أكبر من الأخرى، وفي هذه الحالة يلجأ للصورة بالأمواج فوق الصوتية لكي يتم تصوير الكلاوي ومعرفة سبب هذا الاختلاف في الحجم، إن كان بسبب كيس أو انتفاخ في الكلية، أو ضخامة في الكلية، والعلاج مختلف حسب السبب.

يجب أن تراجعي أحد الأطباء أو الطبيبات، ويمكن مراجعة إما طبيب الكلى، أو طبيب مختص بالأمراض الباطنة.

هذا وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: