الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بالخوف المفاجئ، فهل أحتاج للذهاب لطبيب نفساني؟ أم أني محسودة؟
رقم الإستشارة: 2147322

3447 0 332

السؤال

السلام عليكم.

أشعر فجأة بأني خائفة من لا شيء، وتصبح أصابعي باردة وأبقى على هذه الحال ما يقارب الساعة، خلالها أسمع القرآن أو أقرأ بنفسي، وفي بعض الأوقات أبدأ بالبكاء حتى أنني أشعر بالراحة بعد البكاء، أرجو إجابتي هل يستدعي هذا الشيء الذهاب إلى طبيب نفسي؟ مع العلم أنني أعاني منها بعدم الراحة في الدوام، وتظهر هذه الحالة في حال إما سعيدة جداً أو حزينة جداً، حتى إنني توقعت أني محسودة أو مصابة بعين أو سحر.

أرجو إفادتي، ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم وليد حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من الواضح أنك امرأة حساسة، ويا ليت الكثير مثلك في حساسيتك وتفاعلك مع كتاب الله تعالى عندما يقرؤونه أو يسمعونه، الشعور بالخوف والتأثر والبكاء.

أنت لا تحتاجين لرؤية طبيب، وليس هذا بالعين أو ما شابه، وربما حساسيتك هذه تزداد من جراء الظروف الصعبة التي تعيشينها، وبسبب عدم راحتك في العمل، أو عندما تكونين في انفعال عاطفي، سواء بالفرح والسعادة أو الحزن، فمثل هذا يجعل الإنسان أكثر حساسية وأكثر شفافية.

من المفيد انتباهك لترتيب أمور حياتك، بحيث تصبحين أكثر راحة واطمئناناً، وستلاحظين أن حساسيتك بدأت تعتدل، ولا أقول أنها تختفي، فنحن لا نريد هذا، ولكن ستصبحين أكثر سيطرة على عواطفك ومشاعرك، وأرجو أن تخبرينا عن سير الأمور وتطورها.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: