الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل نسبة تحليلي للسكر طبيعية.. وماذا علي أن أفعل؟
رقم الإستشارة: 2150366

154130 0 773

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

استشارتي هي أني أعاني من مشكلة في الفترة الأخيرة، وهي -أعزكم الله- الرغبة في التبول بكثرة، والذهاب للحمام على فترات متقاربة، ولمرات عديدة أثناء اليوم، مع العلم أني لا أشرب الماء بكثرة، قمت بزيارة طبيب أمراض تناسلية، وتم أخذ عينات دم وبول، وبعد أيام عدت للطبيب، فأخبرني أن نتيجة التحليل جيدة، ولا توجد أي مشكلة عضوية، ومن الممكن أن يكون السبب نفسيا، وهذا يحدث أحيانا عند الشعور بالتوتر، وهو أمر طبيعي، هكذا أخبرني الطبيب، ولكن المشكلة استمرت على هذا الحال، وقد قمت بالبحث على الانترنت في أسباب مثل هذه المشكلة، فقرأت أن هذه واحدة من أعراض السكر، وفي رمضان قمت بعمل تحليل السكر بعد السحور بـ 8 ساعات، فكانت النتيجة:

5.92mmol/L 3.9-5.9

وهذه النسبة على حسب ما قرأت عن نسبة السكر في الدم، هي أعلى من المعدل الطبيعي، أعدت التحليل مرة أخرى بعدها بـ 4 أيام، وحرصت على أن يكون السحور خفيفا، وهذه المرة كانت بعد السحور بـ 10 ساعات، وكانت النتيجة:

6.08mmol/L 3.9-5.9

وأيضا على حسب ما قرأت عن مرض السكر وجدت أن هذه النسبة تعتبر مرحلة ما قبل السكر، وهذا الشيء يقلقني جدا، فهل هذا حقيقي؟ أم أنها نسبة طبيعية؟ وإذا كانت غير طبيعية فماذا يجب أن أفعل في هذه الحالة؟ مع العلم أنه -ولله الحمد- لا وجود لهذا المرض في تاريخ العائلة.

لكم جزيل الشكر على مجهودكم وسعة صدركم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

يتميز مرض السكري بأن يكون فيه ارتفاع متقطع أو مستمر في سكر الدم، ويمكن الاستدلال عليه بإجراء تحاليل للدم:

- النسب الطبيعية لسكر الدم بعد ثمان ساعات من الصيام هي أقل من 5.5mmol (100 ملغ) وإذا كانت ساعتان بعد الطعام، فيجب أن يكون أقل من 7.9 أما إذا كان قياس مستوى سكر الدم أثناء الصيام 126 مليغرام / ديسيلتر (7 مليمول / لتر) أو أعلى فانه يتم تشخيص مرض السكري عند المريض، وكذلك يتم تشخيص السكري إذا كان قياس مستوى سكر الدم 200 مليغرام / ديسيلتر (11.1 مليمول / لتر) أو أعلى بعد ساعتين من تناول 75 جرام غلوكوز( اختبار تحمل السكر).

وكذلك إذا كان أي قياس عشوائي لمستوى سكر الدم 200 مليغرام / ديسيلتر (11.1 مليمول / لتر) أو أعلى، فإن المريض يعتبر عنده السكري.

القراءات التي ذكرتها أنت تعتبر أعلى من الطبيعي، وهذا يضعك في مرحلة الاستعداد للسكري، ولذا يفضل في مثل حالتك عمل اختبار تحمل السكر، وهو يتم في المختبر بعد تناول 75 غرام من محلول السكر، ويتم أخذ عينة بعد ساعة وأخرى بعد ساعتين.

من ناحية أخرى يمكن أيضا إجراء تحليل ما يسمى بـ HBA1C وعلى الرغم من أنه لا يستخدم للتشخيص، إلا أن المستوى المرتفع للسكر الذي يرتبط بهيموغلوبين الدم بنسبة 6% أو أعلى، يعتبر غير طبيعي بالنسبة لمعظم معامل التحاليل، ويُستخدم هذا القياس أساساً كاختبار لمدى فاعلية العلاج يعكس متوسط سكرالدم على مدار التسعين يوماً السابقة تقريباً، وهو يعطي فكرة عن متوسط السكر في الثلاثة أشهر السابقة، فإن كان أقل من 6% فهذا يطمئن.

على كل حال ففي مثل حالتك يجب أخذ هذه القراءات على أنها غير طبيعية، وينصح إن كان عندك زيادة في الوزن أن تتخلص منها، وتعيد التحليل بعد ثلاثة أشهر مع HBA1c فإن كانت طبيعية فيمكن أن تعيدها بعد ستة أشهر، مع المحافظة على وزنك الطبيعي.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ليبيا احمد

    طهورا ان شاء الله .. اسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك.

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً