الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جلطة دماغية في الجهة اليسرى ترتب عليها ضعف في الجهة اليمنى
رقم الإستشارة: 2152092

19566 0 545

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

والدي يبلغ من العمر 57 عامًا، أصيب بجلطة في الجهة اليسرى من الدماغ منذ حوالي شهر؛ مما ترتب عليها ضعف في اليد اليمنى والرجل اليمنى، وهو الآن يقوم بعلاج طبيعي مستمر، علمًا بأنه مريض بالضغط، ويعاني من ضعف في عضلة القلب، نصحه الأطباء بتناول مجموعة من الأدوية، وهي كالتالي:
- bisoprolo 5 mg tab.
amlodipine 5 mg t
plavix t و baby aspirin
trovastatin 10 mg

حيث إن جميع الفحوصات الطبية المخبرية ضمن المعدل الطبيعي، فأود السؤال عن مدى توافق هذه الأدوية مع بعضها؟ وهل ينصح باستبدال أحد الأدوية مثل الأملوديبين ب (valsartan or ramipril)؟ وما هي النصائح التي يجب على المريض اتباعها؟

علمًا أن ضغطه الآن مستقر، ومعدله طبيعي مع ما ذكرت من الأدوية، لكني أود التحري عن مدى أثرها على عضلة القلب.

أرجو من سيادتكم تقديم المشورة، ودمتم بعز، والسلام عليكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنرى أن الوالد قد تم وضعه على دواءين للضغط (amlodipine) وهو من أحد مجموعات أدوية الضغط، والدواء الآخر هو من مجموعة أخرى (bisoprolol) وكلا هذين الدواءين يتم إعطاؤها في حالات قصور القلب، وهما مفيدان - بإذن الله - في مثل هذه الحالات، بالإضافة إلى علاج الضغط نفسه، والأدوية الأخرى:
(Atorvastatin) هو علاج الكوليستيرول.
Aspirin , Plavix وهي أدوية مميعة للدم، وتعطى لمنع تكرر الجلطة الدماغية.

وكما ذكرت فإن الضغط عند الوالد طبيعي - ولله الحمد – ومستقر، وعلى ما يبدو أنه لا يشكو من أي أعراض جانبية للأدوية؛ ولذا فإنه في مثل هذه الحالة لا يحتاج لتغيير الدواء.

والأدوية الأخرى تستخدم للضغط، وخاصة في حال وجود سكري؛ لأنها تساعد على حماية الكلية من تأثير السكري، وذلك بتقليل إمكانية حصول الزلال في البول، ومنع إصابة الكلية بالسكري؛ لذا يفضل الاستمرار على نفس الدواء، والمتابعة مع الطبيب المعالج.

نرجو من الله للوالد ولجميع المسلمين الشفاء، وجعله الله طهورًا له.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: