الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وزني ينزل بسرعة.. ولكن كيف أستطيع أن أستمر على إنزاله بدون ملل؟
رقم الإستشارة: 2152406

9734 0 396

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة عمري 21 سنة، أعاني من السمنة طولي 170 ووزني 105 قمت باتباع عدة أنظمة غذائية قبل عدة سنوات، ولكن سريعا ما أشعر بالملل، وأقوم بترك النظام، لكن في البداية يكون لدي إرادة قوية، وأنا -الحمد لله- أعلم أن إرادتي قوية، فقد قمت بعمل وإنجاز أمور تفوق عمري، لكن عندما أقوم بعمل ريجيم أو حمية لا أعلم لماذا لا أستطيع أن أستمر عليها؟ مع العلم أن وزني ينزل بسرعة ولكني لا أعلم أين مشكلتي هل أني ليس لدي الصبر.

سؤالي: كيف أستطيع أن أستمر على ريجيم معين وعدم الشعور بالملل وتركه؟ وأيضا ما هو النظام المثالي لإنقاص وزني وبسرعة؟

وجزاك الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ allaa حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فإن هذا ما يعاني منه الكثير ممن يبدؤون في نظام معين، ويكونون متحمسين كثيرا في البداية، وينزل الوزن وبسرعة في البداية، ثم يبدأ الملل وصعوبة الاستمرار على هذه الحمية الغذائية أو تلك، وبالتالي يتم الاستسلام، ويعود الوزن إلى ما كان عليه في البداية أو أحيانا أكثر لأنه يصبح عندها عدم اكتراث لبعض الكيلوات التي زادت، وهكذا يعود إلى ما كان عليه.

طبعا مهم جدا أن يكون لديك الإرادة والعزيمة على الاستمرار، ومن كلامك أنك من هذا النمط، وهذا يساعد كثيرا لأن بعض الناس ليس عندهم الإرادة لأن يغير شيئا في حياته ولو أنه يعلم يقينا أن بقاءه في السمنة سيكون كارثة عليه في المستقبل من حصول السكري، وزيادة الدهون، وارتفاع الضغط، وأمراض شرايين القلب، وآلام المفاصل، وضيق النفس، والموت المبكر.

ولذا يجب أن تضعي هذه الأمور نصب عينيك، ولو أن المهمة شاقة إلا أن الغاية تستحق العناء وأنت في مقتبل العمر.

ومن ناحية أخرى فإن الجسم يتأقلم مع النزول في الوزن البطيء، ولا يتأقلم مع النزول السريع، ولو استطعت أن تنزلي كل أسبوعين كيلو واحد، وتحافظي عليه فهذا يعتبر مقبولا.

والطريق إلى النزول في الوزن يتطلب شيئين:

- تنقيص كمية الطاقة التي تدخل الجسم من الطعام.

- زيادة حركة الطاقة بالمشي اليومي أو الجري وهذين مهمين جدا، أما تنقيص كمية الطاقة فقد وجد أن هناك حميات كثيرة فعالة، إلا أن أكثر حمية يبقى عليه المرض فترة طويلة، فقد وجد أنها الحمية التي تعتمد على تقليل متدرج في كمية الطعام، فيمكن للإنسان أن يتناول نفس الطعام الذي يتناوله الجميع في البيت، إلا أنه يجب أن يقلل الكمية بعشرة % من الكمية التي تعود عليها يوميا من كل الأصناف، وتكون وجبة الصباح هي أغنى وجبة، ويكون هناك خمس وجبات بدلا من ثلاث، ولكنها وجبات صغيرة بحيث تكون كمية السعرات الحرارية التي يحتاجها الإنسان ( ناقص 10% ) موزعة على الوجبات الخمس والوجبة المسائية خفيفة، والشيء الآخر المهم جدا هو المشي اليومي، وتبدئين بنصف ساعة ثم إلى ساعة يوميا، فهذا يساعد على إعطاء الحيوية للإنسان، وصرف الطاقة وحرق الدهون.

إن لم ينزل الوزن خلال أسبوعين إلى ثلاثة، فهذا يعني أنه يجب أن تزيدي الطاقة المصروفة كان تمشي بسرعة أكبر أو مسافة أطول وتقليل الطعام بـ 10% أخرى.

والشيء الآخر المهم هو المتابعة والاستمرار فعندك على الأقل 25 كيلو لكي تخسريها على الأقل، وبالتالي حتى لو أنجزت هذه المهمة خلال ستة إلى تسعة أشهر أو سنة فلا بأس بذلك حتى تعودي جسمك على هذا التنزيل البطيء.

نرجو من الله لك التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً