الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يمكنني استخدام الإندرال قبل موعد تقديم البحوث فقط؟
رقم الإستشارة: 2155534

27172 0 449

السؤال

السلام عليكم.

أنا عبد الله صاحب الاستشارة رقم (2150208) أشكرك على الجهد الذي تقدمه للجميع، وأسأل الله أن يكتب لك الأجر والتوفيق.

أما حالتي فكان العلاج هو (فلوناكسول) ويعرف علميًا باسم (فلوبنتكسول) وعقار (بروبرالانول) ويسمى تجاريًا (إندرال) أما الأول فهو غير موجود في صيدليات الرياض, وأما الثاني موجود ولله الحمد، لكن عرفت من الصيدلي أنه يستخدم لمرضى القلب, فهل يمكن أن أتناوله فقط قبل موعد تقديم البحث؟ وما هي الجرعة الكافية؟ وهل هناك دواء بديل عنه يقلل الخوف والتوتر والتلعثم، ويكون متوفراً في صيدليات الرياض؟ وقد قرأت من النت عن دواء يسمى (SEROXAT) يساعد في التقليل من التلعثم.

هل يتناسب مع حالتي؟ وماهي الجرعة المناسبة قبل تقديم البحث؟ لأني بصراحة لا أحب تناول الأدوية لفترة طويلة جداً، مع العلم أني أتناول دواء (Roaccutane & Propecia).

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

بالنسبة لعقار إندرال أؤكد لك أنه دواء ممتاز وفاعل، وله عدة استعمالات، يستعمل لخفض ضغط الدم فيما مضى، يستعمل أيضًا لتنظيم ضربات القلب، ويستعمل لعلاج القلق النفسي، ويستعمل في علاج الجانب الفسيولوجي في القلق النفسي، وأعني بالجانب الفسيولوجي هو أن الإنسان حين يقلق ويتوتر ترتفع مادة تسمى بالأدرينالين، وهذه المادة يعرف أنها تحفز الإنسان وتحفز أعضاءه، خاصة القلب والدورة الدموية، مما يزيد من تسارع ضربات القلب.

استعمالات الإندرال تعتمد على الحالة التي نود استعماله من أجلها، مثلاً لخفض ضغط الدم يجب ألا تقل الجرعة عن مائة وعشرين مليجرامًا في اليوم، وبالنسبة لأمراض القلب كذلك، ولكن الآن الإندرال لا يستعمل في علاج ضغط الدم؛ لأن هناك أدوية أفضل منه يمكن أن تُعطى مرة واحدة في اليوم، والإندرال لا يفيد إلا إذا تناوله المريض مثلاً بجرعة أربعين أو ثمانين مليجرام، ثلاث مرات في اليوم، وكذلك بالنسبة لأمراض القلب، أما بالنسبة للقلق فالجرعة القصوى هي ثمانون مليجرامًا في اليوم، والجرعة الغالبة هي عشرة إلى عشرين إلى ثلاثين إلى أربعين مليجرامًا في اليوم.

أخِي الكريم: أرجو أن تطمئن، فما قاله الصيدلي صحيح، لكنه مبتور بعض الشيء، مع احترامي الشديد له، والإندرال يعطى بدون أي وصفة طبية، خاصة الجرعات الصغيرة – عشرة مليجرام – فاطمئن تمامًا له ولفعاليته، وكذلك لسلامته، وتناوله بجرعة عشرين مليجرامًا قبل الأداء أو المواجهة الاجتماعية، فهو مفيد جدًّا.

أنا دائمًا أفضّل أن تكون هناك قاعدة علاجية رصينة، يعني أن يكون الإنسان قد تخلص من قلقه وتوتره على مدى زمن طويل نسبيًا، هذا سوف يجعل الإنسان في راحة، لأن البزنتيشن أو تقديم العروض نفسه يتطلب التحضير، والتحضير قد يزداد القلق فيه، وهذا يقلل من التركيز.

عمومًا أترك لك هذا الأمر، وأقول لك أن هذا الدواء – أي الإندرال – سليم وفاعل، يمكنك أن تستعمله بالصورة التي ذكرتها لك، والزيروكسات بالطبع من أفضل أنواع الأدوية التي تعالج قلق المخاوف، لكن هنالك بروتوكولات والتزامات معينة يجب أن يُستعمل الزيروكسات على أساسها، لا يمكن أن يستعمل كدواء آني أو عند اللزوم أو لفترات صغيرة، لا، هذا لا ينطبق على الزيروكسات، أقل فترة لتناول هذا الدواء هي ثلاثة أشهر، يبدأ الإنسان بجرعة صغيرة، وهي جرعة البداية – أو الجرعة التمهيدية – ثم ينتقل إلى الجرعة العلاجية، ثم ينتقل إلى جرعة التوقف التدريجي.

هذا فيما يخص الزيروكسات. أما فيما يخص الفلوكستين فهو دواء جيد جدًّا، وأنا لي تجارب إيجابية كثيرة معه، وكذلك مع كثير من الزملاء، وهنالك بدائل له مثل عقار موتيفال – يستعمل كثيرًا في مصر – لكنه غير موجود في المملكة على ما أعتقد، وهنالك عقار بسبار، هذا موجود ويسمى علميًا باسم (بسبارون) دواء ممتاز جدًّا لكنه بطيء، يتطلب أن يتناوله الإنسان بجرعة خمسة مليجرام صباحًا ومساءً لمدة أسبوعين، ثم عشرة مليجرام صباحًا ومساءً لمدة ثلاثة أشهر، ثم خمسة مليجرام صباحًا ومساءً لمدة شهرين، ثم خمسة مليجرام يومًا بعد يوم لمدة شهر، ثم يمكن التوقف عن تناوله.

هنالك أيضًا عقار سلبرايد (دوجماتيل) هذا متوفر في المملكة، ولا مانع أيها الفاضل الكريم من أن تتناوله بجرعة خمسين مليجرامًا ليلاً لمدة أسبوع، ثم اجعلها خمسين مليجرامًا صباحًا ومساءً لمدة شهر، ثم خمسين مليجرامًا مساءً لمدة أسبوعين، ثم توقف عن تناوله، واستعمل الإندرال بالصورة التي ذكرناها لك.

نصيحتي المهمة جدًّا لك: تمارين الاسترخاء لها فائدة عظيمة فأرجو أن تحرص على تطبيقها، وأسأل الله لك التوفيق والسداد، وأشكرك على ثقتك في إسلام ويب وفي شخصي الضعيف.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية ابو مازن

    الله يرحم والديك ويسعدك في الدارين

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً