الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحس بضيق تنفس وعدم تركيز وتوهان.. أفيدوني
رقم الإستشارة: 2161479

11681 0 522

السؤال

أنا طالب عمري 22 سنة، أعاني من العارض، والعين وضيق التنفس مصحوب بصفير، وعدم تركيز في المحاضرة والتوهان.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ علي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت، وفي أي موضوع، ونسأل الله جل جلاله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يصرف عنك كل سوء، وأن يعافيك من كل بلاء، وأن يوفقك في دراستك، وأن يحفظك بما يحفظ به عباده الصالحين.

وبخصوص ما ورد برسالتك - أخي الكريم الفاضل – فإنه يبدو فعلاً أنك من النوع الذي يتأثر بهذه الأشياء، لأن هناك أجساد وأنفس تتأثر تأثرًا قويًّا (حقيقة) باعتداء الشيطان عليها أو بالمس أو بالعين أو الحسد أو غير ذلك، وهذا كان موجودًا على عهد النبي - صلى الله عليه وسلم – فأبناء جعفر بن أبي طالب – رضي الله تعالى عنه – كانت تُسرعُ إليهم النظرة، ولذلك كان كلما نظر إليهم أحد كلما حدث لهم تغيّر، وهذا كما أخبر به النبي - صلى الله عليه وسلم -.

وهذه مسألة علاجها -ولله الحمد- سهل ميسور، وأنت تستطيع أن تتخلص من هذه الأعراض كلها التي وردت برسالتك باتباع البرامج التالية:

أول شيء: أن تحافظ على الصلوات في أوقاتها قدر استطاعتك، خاصة صلاة الفجر، لأن الصلاة صلة بينك وبين الله تبارك وتعالى، وهي قوة عظيمة يمنحها الله تبارك وتعالى لأوليائه المصلين.

ثانيًا: أن تحافظ على أذكار الصباح والمساء بانتظام أيضًا، خاصة (بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم) ثلاث مرات صباحًا، وثلاث مرات مساءً، وكذلك (أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق) ثلاث مرات صباحًا، وثلاث مرات مساءً.

كذلك التهليلات المائة (لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير) مائة مرة، لأن النبي - صلى الله عليه وسلم – قال عنها: (وكانت له حرزًا من الشيطان يومه ذلك حتى يُمسي أو حتى يُصبح).

ثالثًا: أن تجتهد في أن تكون على وضوء قدر الاستطاعة، وأن تواصل الأذكار والاستغفار دائمًا وأبدًا، وأن تكثر من الصلاة على النبي المصطفى محمد - صلى الله عليه وسلم – وأن تجتهد في الدعاء أن يعافيك الله تبارك وتعالى من ذلك كله.

أمرك سهل ميسور - بإذن الله تعالى – وهذه الأعراض كلها سوف تزول بالمحافظة على هذه الأشياء، وإن استطعت أن تجد راقيًا يقوم بعمل رقية شرعية لك يكون ذلك أفضل وأحسن، والمراكز الإسلامية في أمريكا أعلم أن بها عددًا كبيرًا من إخواننا الصالحين الذين يستطيعون الرقية، ويعرفون فقهها وطريقتها، فاستعن بعد الله تبارك وتعالى بأحد هؤلاء المشايخ لعمل رقية شرعية، وأنت تستطيع أن تدخل على أي موقع من مواقع البحث – مثل موقع جوجل – وتكتب (الرقية الشرعية) وسوف تأتيك الطريقة، إذا لم تجد أحدًا يعينك ويأخذ بيدك، فمن الممكن أن تعتمد على الله، ثم على نفسك في رقية نفسك بنفسك.

اجتهد أن تنام على طهارة – على وضوء – وأن تنام على شقك الأيمن، وأن تذكر الله تبارك وتعالى بأذكار النوم، والأذكار العامة حتى تغيب عن الوعي -بإذن الله تعالى- سوف تتحسن حالتك في أقرب وقت، وسوف ترى خيرًا كثيرًا.

أسأل الله أن يصرف عنك كل سوء، وأن يعافيك من كل بلاء، وأن يحفظك بما يحفظ به عباده الصالحين، إنه جواد كريم. هذا وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر محمد حسن حسن

    اعانى من نفس المشكله شفاك الله وعفاك

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً