الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما توجيهاتكم ونصائحكم لمريض الفصام الوجداني؟
رقم الإستشارة: 2162482

5910 0 405

السؤال

1)عندما يرتفع مستوى النحاس إلى حد كبير يقل مستوى فيتامين (ج)، والزنك في الجسم.

2) عند عمل تحليل دم لمرضى الفصام، لوحظ وجود مستوى عال من النحاس في الدم.

3) نقص الزنك (المصاحب لارتفاع النحاس) ربما يؤدي إلى تدمير الجسم الصنوبري بالمخ، ومن المعروف أن الجسم الصنوبري يحتوي طبيعياً على مستويات عالية من الزنك.

قال باحثون من معهد ليل باستور بفرنسا أن الرجال الذين توجد في أجسامهم مستويات عالية من النحاس يزيد لديهم خطر الوفاة خلال فترة تبلغ 18 عاما.

وقال فريق البحث في دورية علم الأوبئة أن الزنك والنحاس والمغنزيوم تلعب دورا رئيسيا في الجسم، خاصة في الرد المناعي والالتهاب وضغوط الأكسدة.

ولمعرفة الصلة بين مستويات هذه العناصر في الجسم والوفاة تابع الباحثون 4035 رجلا تراوحت أعمارهم بين 30 و60 عاما لمدة 18 عاما.

وخلال المتابعة توفي 339 رجلا من بينهم 176 بسبب السرطان، و56 بسبب القلب، وزاد خطر الوفاة نتيجة أي سبب بنسبة 50% في الرجال الذين كانت أجسامهم تحتوي على أعلى نسبة من النحاس في بداية الدراسة.

وزاد خطر الوفاة بسبب السرطان عند نفس هؤلاء الرجال بنسبة 40% بالمقارنة مع الرجال الذين لديهم نسب أقل.

وعلى الجانب الآخر، فإن الرجال الذين كانت لديهم أعلى مستويات من المغنزيوم قل خطر وفاتهم بنسبة تراوحت بين 40 و50% مقارنة بالرجال الذين لديهم أقل نسبة من المغنزيوم.

أما انخفاض مستويات الزنك إلى جانب وجود مستويات عالية من النحاس، فقد عزز بشكل أكبر خطر الوفاة، وزادت احتمالات وفاة الرجال الذين يوجد لديهم هذا الخليط بنسبة 2.6% خلال فترة المتابعة بالمقارنة مع الذين لديهم مستويات منخفضة من كل من الزنك والنحاس.

س/ ما هو رأيكم بهذا الموضوع؟
س/ ما هي توجيهاتكم ونصائحكم لمريض الفصام الوجداني؟

( النوبة الأولى قبل 4 سنوات تقريبا، وكانت أدويتي لتلك الفترة دواء ريسبدال وسيركويل ودوجماتيل ونوبة قبل سنة، ونصف تقريبا أتناول الآن ابليفاي وسبراليكس وتجريتول، لم أتعرف على الفصام الوجداني بشكل واضح إلا بعد النوبة الثانية).

والله الموفق.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إبراهيم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرا، أخي: ما ذكرته من معلومات حول النحاس والزنك والمغنسيوم هي معلومات طيبة وجيدة، وقائمة على الدليل البحثي، وأنا أضم صوتي لصوتك، وأوافقك على ما ورد، فالتسمم النحاسي: يعرف عنه أنه من أخطر أنواع التسممات التي يمكن أن تصيب الإنسان، خاصة في مراحل الطفولة، وكذلك بالنسبة للزنك، وفي ذات الوقت يجب أن نعترف أن نقصان الزنك، وكذلك المغنسيوم لها أيضا تبعات سلبية كثيرة، مثلاً لوحظ عند الكحوليين أن انخفاض المغنسيوم يسبب لهم الكثير من المشاكل، وغالبا لا يتم اكتشافها.

فيا - أخي الكريم- المعلومات التي أوردتها معلومات جيدة، ونستطيع أن نقول أن هنالك حرص خصوصا صحة البيئة، وما يتناوله الإنسان من أطعمة ومشروبات ومركبات أخرى، يجب أن تكون سليمة وخادمة أو ذات منشأ يعرف عنه الانضباط وارتفاع الجودة، فجزاك الله خيراً -أخي- على المعلومات الطيبة التي أوردتها.

بالنسبة للنصائح لمريض الانفصام الوجداني، هو أفضل أنواع الفصام من حيث المآلات العلاجية، والاستجابة للعلاج، لأن المكون الوجداني يقلل كثيرا من وطأة المكون الانفصام، -ويا أخي الكريم- لا تعتبر نفسك معاقا هذا مهم جدا، عش نفسك بصورة طبيعية، التأهيل النفسي والاجتماعي يأتي من خلال التطوير المهارات أنت لست معاقا، وهذا مهم جدا.

الأمر الثاني:- الحفاظ على الأدوية، وتناولها بجرعتها الصحيحة، وللمدة المطلوبة، وأن تتبع مع طبيبك (ابلفاي) ( السبرالكس) (تقراتول) كلها أدوية ممتازة وسليمة، وأرجو أن تتناولها بجرعاتها التي وصفها لك الطبيب.

هنالك دراسات تشير أن عقار (ديباكين) ربما يكون أفضل قليلا من (التقراتول) في علاج الانفصام الوجداني، لكن هذا لا يعني أن تنتقل للديباكين، فالتقراتول أيضا هو دواء متميز هذه مجرد معلومة، وددت أن أذكرها لك.

أشكرك أخي على رسالتك الطيبة، وأسأل الله العافية والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً