الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الجرح لم يلتئم بعد إجراء عمليتين في الركبة، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2162508

10402 0 493

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أجريت عملية تثبيت ركبة قبل سنة وستة أشهر، بعد العملية بستة أيام انفتح الجلد مكان العملية، صار فيه فقدان في الجلد بكمية كبير، وكانت تنبعث منه رائحة كريهة رغم الغيار اليومي والتعقيم، وأيضاً صار معي نزيف في الركبة في مكان الجرح واضطررت لإجراء عملية ترقيع للركبة بعد العملية بستة شهور، بعدما أجريت العملية وأزلت الجبيرة وسمح لي الدكتور بالمشي انفتح جزء منها وأنا في المستشفى، قال الدكتور: أنه لا توجد أي مشكلة.

والآن الجلد ينفتح، أما الرقعة فجزء منها سليم وجزء لا، كنت أغير بالسلاين والبتدين والسلفر والمضاد الحيوي، ولما توقفت عن استخدام المضاد التهب الجرح وكبر.

ذهبت للطبيب ثانية وقال لي: أني محتاجة لعملية لكن لن نغلق الجرح كله؛ لأنه لا ينغلق، ووصف لي العملية وكيف سيخيط الجرح، سيفصل الجلد عن بعضه ثم يسحبه ويشده ويخيطه، وأنا الجلد عندي متعب لا يتحمل شيئاً.

وأخبرني عن غيار بالسلاين والخل الأبيض، أضع كمية من الخل وكمية من السلاين على الشاش، وهو مبلل أضعه على الجرح وأضع عليه الشاش والرباط، وقبلها أضع البتدين، والجلد عندي يتغير لونه على أسود مثل الحرق وينفتح أكثر لكن - الحمد لله- سطحي.

سؤالي: هل الخل على الجرح له أضرار أو لا؟ مع العلم أن الجرح من عملية التثبيت إلى الآن لم يلتئم أبداً، والركبة منتفخة، والرجل كلها من الحوض إلى الأصابع لا يوجد إحساس في الجلد ولا أستطيع التحكم فيها ولا أحركها، كل هذا صار لي من بعد التثبيت.

نرجو الإفادة، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

يمكن استخدام الخل لعلاج الجروح فهو مركب حامضي acetic acid، ووجد عبر الأزمان وفي التجارب الحديثة أن له فاعلية مضادة للجراثيم، وبالتالي يساعد على إبقاء الجروح نظيفة، وعلاج الجروح المصابة بالجراثيم وهذا يساعد على التئامها، وكذلك إن تم أيضاً مزجه مع العسل فإن ذلك يساعد أيضاً على الالتئام -بإذن الله-.

وعدم الإحساس في أي منطقة يكون بسبب انضغاط العصب المغذي للمنطقة، ويجب أن يتم فحصك من قبل الطبيب المعالج؛ لأنه يجب معرفة سبب عدم الإحساس ولأن هذا يعيق الالتئام أيضاً، ووجود الانتفاخ في الركبة إما أن يكون بسبب العملية، أو بسبب الكسر إن كان موجوداً، أو بسبب وجود التهاب في الركبة أو التهاب تحت الجلد، وخاصة إن كان هناك صديد يخرج من المنطقة، لذلك عليك بمتابعة نصائح الطبيب المعالج والمطلع على الوضع عندك، ومراجعته إن كان الإحساس لم يتحسن بعد.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً