الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التهابات المسالك البولية وطرق العلاج
رقم الإستشارة: 2162700

12807 0 383

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم

أنا شاب عمري 34 عاما, أعاني من التهابات في المسالك البولية منذ 15 عاما, تأتيني بشكل متقطع, بحيث أتناول مضادات حيوية, تذهب الالتهابات, ولكن منذ ثلاث سنوات الالتهابات عادت وبقوة أكبر, بحيث لا ينفع معها مضادات, مسببة آلاما في أسفل البطن, ابتداء من الخصية مرورا بمنطقة العانة إلى الخاصرة وأسفل الظهر, وخصوصا الجانب الأيسر لكل ما ذكرت, لكن؛ تكون مصحوبة بتشكل الغازات, بحيث تسبب لي آلاما شديدة لا أستطيع ممارسة حياتي الاعتيادية معها.

قمت بعمل صور أشعة, وتحاليل طبية, والنتيجة سلامة الكلية ولله الحمد، طبعا البكتيريا التي تسبب الاتهابات في حالتي هي بكتيريا الايكولاي, ولكن لا أعرف سبب تزامن الغازات مع الاتهابات, بحيث إن الغازات وآلامها تزول بزوال الالتهابات في المسالك البولية وتعود بعودتها، فهل يمكن للاتهابات أن تسبب تهيجا طارئا للقولون بحيث تنتج الغازات؟ أم أن التهاب الخصية قد يهيج القولون أيضا؟

الأطباء -حقيقة- لم يؤكدوا لي سبب الغازات.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سامي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

لا بد من عمل تحليل ومزرعة لسائل البروستاتا, وتناول المضاد الحيوي المناسب طبقا للمزرعة لمدة شهر على الأقل, فإن التهابات البروستاتا عادة ما تكون مزمنة, أي أنها تخفت ثم تتكرر ثانية, وذلك بسبب وجود كبسولة مغلفة للبروستاتا, مما يمنع من القضاء على الميكروب الذي يصيب البروستاتا, لذلك يجب أخذ العلاج لفترة طويلة (شهرا أو أكثر) كما يمكن أخذ جرعة مخفضة من العلاج (سيبروفلوكساسين 250 ملجم أو سبترين) مرة واحدة في اليوم لمدة ستة أشهر.

وبالتالي يجب تناول نوعين من المضاد الحيوي لمدة شهر على الأقل؛ لأن قصر فترة العلاج يؤدي إلى عدم القضاء على الميكروب, ويكون العلاج كالتالي -إذا لم يتم عمل مزرعة لسائل البروستاتا-: ليفوكسين 500 مجم قرصا واحدا يوميا, بالإضافة إلى فيبراميسين 100 مجم قرصا كل 12 ساعة لمدة شهر, ثم سيبروفلوكساسين 250 ملجم أو سبترين مرة واحدة في اليوم بعد ذلك لمدة ستة أشهر.

وبما أن البكتيريا المسببة للالتهاب في كل مرة هي الـ (E coli) فيمكن تناول علاج يزيد مناعة الجسم ضد هذه البكتيريا مثل: (Urovaxom) كبسولة بالفم يوميا لمدة ثلاثة أشهر.

إن مشاكل الشرج قد تزيد من احتقان البروستاتا, والعكس صحيح؛ لأن الشرج والبروستاتا متلاصقان, وبالتالي قد تتحسن مشاكل الشرج والقولون بتحسن البروستاتا, فإذا لم يحدث تحسن فلا بد من عمل تحليل براز لمعرفة سبب اضطرابات القولون.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً