الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

آلام قلبي تشتد.. فماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2162840

7537 0 399

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

بداية أرغب بشكرك يا دكتور على ردك علي, فأنا صاحبة الاستشارة رقم: (2160234).

أجريت موعدا مع دكتورة قلب, لكن الموعد ليس قريبا, والآلام بدأت تشتد أكثر من قبل، والآن أصبحت تأتيني حتى وأنا مرتاحة تماما, ولا أقوم بأي جهد, وهي آلام لا تذهب.

عندما يكون الألم متواجدا لا أتحمل صعود ونزول الدرج, فيصبح قلبي ينبض بقوة ويشتد ألمه, كما أنني أصاب بالخمول, فلا رغبة لي بالتحرك أو القيام بشيء.

كما أن لدي جهازا منزليا يقيس الضغط ونبضات القلب, فالضغط يكون طبيعيا, لكن القلب فحصته ثلاث مرات, مرة كان 84, وبعدها 88, وبعدها 87, وأنا قليلة الأكل.

كيف أخفف من هذه الآلام إلى حين قدوم الموعد؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ساره حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

يجب أن تعلمي أنه في مثل سنك فإن إمكانية أن يكون هناك أي مشكلة في القلب مسببة للأعراض التي تشكين منها هو احتمال قليل, وواضح من الأعراض التي تشكين منها أن القلق والتوتر لهما دور كبير في الأعراض التي تشكين منها, فأنت أيضا أصبحت لا تقومين بأي مجهود كما تقولين, حتى لو كان هناك فقرا في الدم مسبب لهذه الأعراض فإن الشباب يتحملون فقر الدم الشديد بشكل كبير.

ومن ناحية أخرى فالتوتر أيضا أثّر على الطعام, فأصبحت قليلة الطعام, والجسم يحتاج لسعرات حرارية حتى يقوم بكل احتياجاته, ويحتاج إلى الغذاء المتوازن.

وأنت في أمريكا فإنه لا يفيد أن نصف لك أي دواء لأنه لا تستطيعين شراء أي دواء دون وصفة طبية, سوى بعض الأدوية التي تباع بدون وصفة.

لذا أرى أن تقرئي القرآن فهو بلسم وراحة للقلوب, والله تعالى يقول: (ألا بذكر الله تطمئن القلوب)

ومن ناحية أخرى فيمكنك ممارسة تمارين الاسترخاء, وهي موجود في كثير من المواقع في النت, ويجب أن تقللي من المنبهات, وتهتمين بالغذاء الصحي, فهذا مهم جدا.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً