الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معدل تبولي في اليوم ست مرات.. هل هذا المعدل طبيعي؟
رقم الإستشارة: 2162924

56192 0 547

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عندي أسئلة كثيرة، أريد أن أسألها فآسف على الإطالة.

السؤال الأول:
لاحظت منذ أسابيع أنني عندما أنتهي من التبول – أكرمكم الله – نزول نقطة بول صغيرة جدا تخرج من القضيب، وأيضا أشعر قليلا بأنني لم أنته من التبول، وعندما أرجع لأتبول مرة أخرى، لا أجد بولا، ولكن هذا الشعور ليس قويا، بل إنه شعور خفيف، ومعدل تبولي في اليوم ست مرات، فالسؤال الآن، هل نقطة البول هذه تنجس مع أنها نقطة صغيرة جدا؟ وهل هذه الأعراض دليل لاحتقان البروستاتا مع أن الأعراض قليلة -والحمد لله- مقارنة بالأعراض العامة، وهل أضطر أن آخذ أدوية أو أذهب إلى الطبيب، مع أني لا أريد أن أذهب للطبيب، فالحالة ليست طارئة، وهل معدل تبولي طبيعي أم لا؟

السؤال الثاني:
هل يجوز الدعاء بجنة النعيم بدل جنة الفردوس؟ وما هي شروط دخول جنة النعيم؟ وهل يجوز الدعاء لوالدتي النصرانية؟ وهل الدعوة سواء كانت لي أو علي تستجاب منها؟

السؤال الثالث:
متى نكتفي بقراءة الفاتحة في صلاة الجماعة سواء كانت الظهر أو العصر أو المغرب؟ وهل هذا يطبق في صلاة الفرد أيضا؟ وعندما ننتهي من القراءة والإمام لم يركع أو لم يتحرك ماذا نفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فبالنسبة للسؤال الأول: لا داعي للذهاب للطبيب ومعدل التبول عندك أكثر من الطبيعي, وعادة ما يكون ذلك بسبب احتقان البروستاتا الذي ينتج عن كثرة الاحتقان الجنسي، أو كثرة تأجيل التبول، أو التهاب البروستاتا، أو الإمساك المزمن، أو التعرض للبرد، حيث إن احتقان البروستاتا يؤدي إلى حجز قطرات من البول في عنق المثانة، وبالتالي يكون هناك شعور بعدم الإفراغ الكامل، ويمكن أن تنزل هذه القطرات في أوقات غير مناسبة، أو تسبب الشعور بالرغبة المتكررة للتبول.

كما أن احتقان البروستاتا يؤدي إلى زيادة إفراز المذي والودي مما يؤدي إلى نزولهما في أي وقت، كذلك يزيد الاحتقان من سرعة القذف، فلا بد من الابتعاد عما يثير الغريزة، والمسارعة في تفريغ المثانة عند الحاجة لذلك، وتفادي التعرض للبرد الشديد.

ويمكن تناول علاج يزيل احتقان البروستاتا مثل: Peppon Capsule كبسولة كل ثمان ساعات, أو البورستانورم أو ما يشبههما من العلاجات التي تحتوي على مواد تقلل من احتقان البروستاتا مثل الـ Saw Palmetto والـPygeum Africanum والـPumpkin Seed فإن هذه المواد طبيعية وتصنف ضمن المكملات الغذائية, وبالتالي لا يوجد ضرر من استعمالها لفترات طويلة (أي عدة أشهر) حتى يزول الاحتقان تماما.

وبالنسبة للأحكام الشرعية التي تسأل عنها فيمكنك مراجعة قسم الفتوى على الرابط التالي:
http://www.islamweb.net/fatwa/index.php
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً