الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي شد في عضلات الرقبة والوجه، فما علاجه؟
رقم الإستشارة: 2163064

48077 0 589

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أرجو من الله أن يوفقكم لما يحب ويرضى، وجزاكم خيرًا.

لمدة عام، وأنا أعاني من تحرك، وشد في عضلات الفك السفلي والوجه، وقبل ذلك كنت أعاني من شد في عضلات الرقبة، وقد جاءتني هذه الحالة في ليلة خفت فيها كثيرًا، وأصبت بذعر شديد، وقد ذهبت إلى طبيب الأنف والحنجرة، فقال: إن حالتي لها علاقة بالأعصاب، ومن ثَمَّ ذهبت إلى طبيب الأعصاب فكتب لي أدوية نفسية، ثم ذهبت إلى طبيب نفسي فكتب لي بعض الأدوية منها: (أولان و سبرالاكس)، فتحسنت – ولله الحمد – ثم غيَّر لي الطبيب الدواء من (أولان) إلى (ستالايزين)؛ لأن (أولان) سبَّبَ لي سمنة، وعندما أنسى حالتي فلا يكون هناك شد لعضلات الوجه، وأنا أحاول نسيان حالتي، وكأن أحدًا يذكرني بها، فتعود إلي هذه الحالة.

فبِمَ تشيرون علي؟.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو كوسار حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فقد قمت بالإجراءات الصحيحة؛ بأن قابلت الأطباء المختصين، وطبيب الأعصاب كان على قناعة أن حالتك ليست عضوية، وإنما هي حالة نفسية، ويعرف أن بعض الحركات اللاإرادية والانشدادات العضلية قد يكون منشؤها نفسيًا، والأسباب قد تكون غير معروفة، ولكن القلق النفسي قد يلعب دورًا في مثل هذه الحالات.

فالذي أنصحك به هو تجاهل الحالة – كما ذكرت أنت وتفضلت – حيث إن ذلك كان مفيدًا لك، وأنصحك أيضًا بالالتزام التام بممارسة تمارين رياضية منتظمة، وأن تطبق تمارين الاسترخاء، ولدينا في إسلام ويب استشارة تحت رقم (2136015) فيها الكثير من التفاصيل المفيدة جدًّا فيما يخص استرخاء العضلات، حتى عضلات الوجه وعضلات الفكين، وعضلات الصدر والبطن، من خلال تطبيق التمارين المذكورة أعتقد أن هذه الحالة سوف تتقلص وسوف تنتهي تمامًا - بإذن الله تعالى -.

الطبيب وصف لك عقار (استلازين)، أعتقد أنه بجرعة صغيرة سوف يكون مفيدًا لك، فأرجو أن تلتزم به. وهنالك دواء آخر يعرف باسم (أوراب orap) نعتبره أيضًا من الأدوية الجيدة لعلاج مثل هذه الحالات، ويتم تناوله بجرعة صغيرة، ولكن (الاستلازين) دواء جيد، فواصل مع طبيبك، وأنا متأكد - إن شاء الله تعالى – أنك سوف تجني الفائدة العلاجية المطلوبة.

المهم هو أيضًا أن تصرف انتباهك عن الأعراض – هذا ذكرناه لك في بداية هذه الرسالة – وهذا نسميه بالتجاهل، وصرف الانتباه يكون دائمًا من خلال حسن إدارة الوقت، والانخراط في الأنشطة الحياتية المختلفة من: عمل، وتواصل اجتماعي، ورياضة، وقراءة، واطلاع، وعبادة، وذكر، وتلاوة.

فيا أخِي الكريم: صرف الانتباه علاج رئيس لمثل هذه الحالات.

أسأل الله لك العافية والشفاء، والتوفيق والسداد، ونشكرك على التواصل مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • لبنان بسام عبد الفتاح

    جزاك الله خير

  • ألمانيا Essa aldohna

    الغدد اللمفاوية فوق الترقوة مجاورة للرغامة كبيرة

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً