الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما رست نوعاً من الرياضة وخرج دم، هل هو حيض؟
رقم الإستشارة: 2163746

37593 0 441

السؤال

السلام عليكم

أنا قمت بممارسة الرياضة، وكان أحد هذه التمارين هو فتح الرجل بشكل كامل، وبشكل زاوية قائمة، وبعد الانتهاء من الرياضة أحسست بألم غريب في أسفل البطن! وفي اليوم التالي شاهدت نزول بني مع السائل المعتاد، وفي اليوم الذي يليه أصبح السائل لونه بنياً مختلطاً بدم قليل، وينزل في فترات.

علماً أن الدورة الشهرية أتتني بتاريخ الخميس 28-1-2013م عصراً، وانتهت يوم الجمعة 8-2-2013م ودورتي هي غالباً منتظمة، فهي أحياناً تتأخر يوماً أو تسبق يوماً.

أريد أن أعرف سبب هذا الدم، وهل له علاقة بممارسة الرياضة؟ وهل هو خطير؟ وما حكم الدم الذي ينزل؟ أي هل تجوز معه الصلاة؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ روان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أتفهم خوفك -أيتها الابنة العزيزة- خاصة إن كانت هذه هي المرة الأولى التي يحدث معك مثل هذا الشيء, وأحب أن أطمئنك وأقول لك بأن سبب حدوث الألم في البطن وسبب نزول الإفرازات البنية المدماة, هو أن التبويض قد حدث عندك في نفس يوم ممارسة الرياضة.

من تاريخ الدروة الشهرية عندك يتبين بأن ذلك اليوم هو من الأيام المتوقع حدوث الإباضة فيها، وعند حدوث الإباضة, يحدث تمدد سريع في جدار جراب البويضة, ثم يتمزق هذا الجراب وتتسرب السوائل إلى جوف البطن والحوض, وهذا ما يؤدي إلى حدوث الألم في البطن, وبنفس الوقت يحدث هبوط عابر في الهرمون الأساسي الذي يبني بطانة الرحم, فتصبح البطانة هشة بعض الشيء, وتنزل منها بعض القطرات الدموية, والتي يتغير لونها إلى اللون البني بسبب حدوث بعض التفاعلات الكيميائية فيها.

لذلك -ياعزيزتي- اطمئني، ولا داعي للخوف مطلقاً, فغشاء البكارة سليم، وأنت عذراء بإذن الله تعالى, وما حدث عندك لا علاقة له بممارسة الرياضة, وهو ليس بالأمر الخطير, بل هو أمر طبيعي جداً, ويحدث عند الكثيرات من النساء, سواء من المتزوجات أو غير المتزوجات، وهو لا يستدعي العلاج, كما أنه قد يتكرر في الدورات القادمة.

هذا الدم يعتبر استحاضة وليس حيضاً, لذلك يجب عليك الاستمرار في الصلاة كالمعتاد, هذا والعلم عند الله عز وجل.

أسأل الله العلي القدير أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية دائماً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً