هل أرتبط بالشاب المتقدم .. أم أعود للخاطب الأول - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل أرتبط بالشاب المتقدم .. أم أعود للخاطب الأول؟
رقم الإستشارة: 2166778

2612 0 251

السؤال

أنا فتاة أبلغ من العمر 27 سنة، ملتزمة - والحمد لله - وكل ما أتمناه هو زوج صالح يعينني على أمور ديني ودنياي، وقد خطبني في هذه الفترة شاب أقل مني تدينًا، وأقل مني في المستوى الثقافي، وكنت في هذه الفترة أفكر في العودة إلى شاب ذي أخلاق ودين - سبق أن خطبني ورفضته بسبب ظروفه المادية, التي أجبرته على إطالة فترة الخطبة إلى ثلاث سنوات؛ مما سبب الإزعاج لأهلي – ولكن أمي لم تشجعني على العودة إليه، وهي متحمسة أكثر لهذا الشاب الذي خطبني في الفترة الحالية، وقد احترت كثيرًا، ولم أدرك ما الذي عليّ فعله, فهل أرتبط بالشاب الذي خطبني؟ أم أحاول العودة للأول؟ أعلموني بمن هو أصلح, وهل أمي على حق؟ وما هو مفهوم الزوج الصالح؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أمة الله حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحابته ومن والاه.

نرحب بك - ابنتنا الفاضلة – ونسأل الله أن يلهمك السداد والرشاد، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يرزقك الزوج الصالح الذي يُسعدك في هذه الحياة، هو ولي ذلك والقادر عليه.

أرجو أن تعلمي أن الوالدة قد خبرت الحياة، وهي حريصة على مصلحتك - نسأل الله أن يعينك على برها وطاعتها - ومعلوم أن من سعادة الفتاة - أو الشاب - أن تفوز بزوج ترضاه الأسرة، وترضاه الوالدة على وجه التحديد؛ لأن في هذا عونًا للإنسان على التوفيق بين هذه الواجبات من ناحية الإحسان للأم, وأداء حق الزوج - أو الإحسان للأم, وعدم ظلم الزوجة - وهذا يتأتى بطريقة أكثر وأحسن إذا كانت الأم موافقة مواتية راضية قابلة بالزوج الذي يدخل إلى حياة ابنتها, أو الزوجة التي تدخل إلى حياة ابنها.

فنحن ندعوك - من هذا المنطلق - إلى أن تفكري بهذه الطريقة، وتعلمي أن الوالدة لا ترضى لك إلا الأصلح.

لن نستطيع أن نفهم معنى أن تدينه أقل من تدينك إلا إذا علمنا مقدار تدينك أنت، فماذا تقصدين بالتدين, وأنه أقل؟ فالتدين المطلوب هو المحافظة على الفرائض، والبعد عن المنكرات, فالأشياء الأساسية والعامل المهم في الدين أن لا يكون معروفًا بأخلاق سيئة، وممارسات خاطئة.

أما أن يكون من أهل القيام والصيام فتلك درجات نتمناها، لكنا لا نجعلها عائقًا إذا كانت هناك جوانب أخرى، فإذا حافظ على الواجبات، وأدى ما عليه، فلا مانع من أن تكون المرأة أكثر تدينًا، أو يكون الرجل أكثر تدينًا، بل المهم أن يكون الطرف الثاني عنده دين، وأمانة، وأخلاق، وعنده قدرة على تحمل المسؤولية في حالة الزواج، وحوله أصدقاء طيبون، وأن يكون من أسرة طيبة، وعنده قدرة على التواصل الإيجابي مع الناس والتفاعل معهم، ويستطيع أن يقوم بمسؤولياته من حيث الإنفاق، وعنده همٌّ، وعنده رغبة في الزواج وتأسيس أسرة، فهذه هي الأشياء الأساسية التي ينبغي أن ننظر فيها، أما أن نقول: مقدار تدينه كذا أو كذا, فهذه مسألة متروكة لك، فلا بد أن توضحيها لنا.

وأرجو أن تعلمي أن العودة لأي شاب بعد أن يتركه الإنسان، أو بعد أن يرفضه الأهل، أو بعد أن تلقى تلك الصفعة قد لا يكون من المناسب، ونحن نخشى إن رجعت أن يرفض أهله هذه المرة أن يرجع إليك؛ لذلك نحن نرجح المضي في هذا الاتجاه, خاصة إذا كان الخاطب الجديد الذي رضيته الوالدة عنده الحد الأدنى من التدين، ومعروف بالخلق الفاضل، وينبغي لمحارمك – إخوانك، وأعمامك، وأخوالك – أن يبحثوا عن هذا الرجل، فإذا وجدوه على الخير، فنحن ننصح بالاستمرار في هذا الاتجاه، ولا نفضل العودة لذاك الشاب الذي تركته لطول فترة الخطبة، ولأن أهلك تضايقوا منه - كما هو أشرت إليه في هذه الاستشارة -.

نسأل الله تبارك وتعالى أن يقدر لك الخير حيث كان, ثم يرضيك به.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً