الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي كثرة تبول مع ضعف الانتصاب وسرعة القذف
رقم الإستشارة: 2167410

18626 0 420

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

حالتي منذ فترة, هي كثرة التبول, وأيضا أستقيظ وقت النوم للتبول لمرة واحدة على الأقل, وأحيانا مرتين, مع العلم أنني أمارس العادة السرية, ولكن في الفترة الأخيرة بدأت في التخفيف منها، أسأل الله أن يبعدني عنها, وكذلك عندي ضعف الانتصاب، وغياب الانتصاب الصباحي، ووجود الألم في بداية القضيب (من قاعدة القضيب) وسرعة القذف, وأحس بشيء مشابه للنبضات في منطقة الخصية إلى ما بعدها, وقد عملت تحليلا للبول، وتبين وجود الأملاح عندي، أرجو إفادتي بما أعاني.

يعطيك العافية, وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ FAisal حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

لا بد من عمل تحليل سكر في الدم بعد الأكل بساعتين، بالإضافة إلى هرمون الذكورة، لمعرفة إمكانية وجود سبب عضوي لضعف الانتصاب, فإذا كانت الفحوصات سليمة يمكن عمل دوبلر على القضيب، فإذا كان سليما فعادة ما تكون هذه الأعراض بسبب احتقان البروستاتا الذي ينتج عن كثرة الاحتقان الجنسي، أو كثرة تأجيل التبول، أو التهاب البروستاتا، أو الإمساك المزمن، أو التعرض للبرد، حيث أن احتقان البروستاتا يؤدي إلى حجز قطرات من البول في عنق المثانة، وبالتالي يكون هناك شعور بعدم الإفراغ الكامل، ويمكن أن تنزل هذه القطرات في أوقات غير مناسبة، أو تسبب الشعور بالرغبة المتكررة للتبول، كما أن احتقان البروستاتا يؤدي إلى زيادة إفراز المذي والودي، مما يؤدي إلى نزولهما في أي وقت، كذلك يزيد الاحتقان من سرعة القذف، ولكن لا يؤثر على العلاقة الزوجية أو الإنجاب.

فلا بد من الابتعاد عما يثير الغريزة، والمسارعة في تفريغ المثانة عند الحاجة لذلك، وتفادي التعرض للبرد الشديد، ويمكن تناول علاج يزيل احتقان البروستاتا مثل:Peppon Capsule كبسولة كل ثمان ساعات, أو البورستانورم أو ما يشبههما من العلاجات التي تحتوي على مواد تقلل من احتقان البروستاتا، مثل الـ Saw Palmetto و ـPygeum Africanum و Pumpkin Seed فإن هذه المواد طبيعية وتصنف ضمن المكملات الغذائية, وبالتالي لا يوجد ضرر من استعمالها لفترات طويلة (أي عدة أشهر) حتى يزول الاحتقان تماما، والعلاجات الطبيعية لا ضرر من تناولها بصفة متقطعة, فيمكن تناول علبة واحدة كل شهرين حتى لا تتكرر الأعراض.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً