الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل ثمة ضرر من وجود الزوائد اللحمية في منطقة الشرج؟
رقم الإستشارة: 2167653

25463 0 370

السؤال

أنا فتاة أعاني منذ سنوات من الزوائد اللحمية في منطقة قريبة من الشرج - أعزكم الله - وقد أصبح حجمها يزداد مع السنين, حيث كانت صغيرة جدًّا, وقد أصبحت تشبه حبة زبيب, أو أكبر منها نوعًا ما في بعض الأحيان.

عندما أدخل المرحاض صباحًا أجدها صلبة ومنتفخة, ولكن سرعان ما يمضي قليل من الوقت لترجع لحالتها الطبيعية – مرتخية -.

أنا أجهل إلى الآن سبب وجودها, وأريد حلًا لأنها ستسبب لي الإحراج لاحقًا.

جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ laila حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

تظهر الزوائد الجلدية أكثر في مناطق الثنايا بالجسم، فقد نجدها في الرقبة، وتحت الإبط، والفخذين، وعلى جفون العيون، وأحيانًا على الوجه, وأحيانًا - كما تفضلت - حول منطقة الشرج.

تتكون في الداخل من أنسجة طبيعية للجلد وأوعية دموية، وهي من الخارج عبارة عن طبقه جلد عادية لكن بلون داكن قليلًا، وتكون أكثر سمكًا من الجلد الطبيعي.

وهذه الزوائد الجلدية تظهر بدون أي أسباب داخلية للجسم, وليس لها علاقة ببدانة الجسم - كما هو شائع - ولا بنوعية الأكل أو دهون الجسم, وقد يكون السبب وراثيًا, ولا يسببها أي فيروس, فهي ليست معدية ولا ضارة، بل هي مجرد زوائد حميدة, ولن تنقلب إلى أي شيء خبيث - لا قدر الله -.

ويمكن الإبقاء على هذه الزوائد الجلدية, ولكنها تزال في أغلب الأحوال للشكل الجمالي، أو إذا كانت تضايق الشخص عند ارتداء ملابس ضيقة أو حدوث التهابات عند الاحتكاك, والنفخة التي تزيد ربما بسبب الوقوف الزائد, وارتشاح بعض سوائل الجسم داخل الزوائد, وفي الصباح بعد فترة الرقاد ليلًا ترجع إلى حجمها الطبيعي.

هناك أكثر من وسيلة لإزالتها والتخلص منها، وكل الوسائل متساوية في التكافؤ والفاعلية, والاختلاف فقط في أسعار إجرائها.

عملية إزالة الزوائد الجلدية بسيطة جدًّا, وتعتمد على تخدير موضعي, وجرح بسيط, وتجرى في عيادة الطبيب دون الحاجة للذهاب إلى أي مستشفى, ومن هذه الوسائل: القص، والكي الكهربائي، والكي بالتبريد، أو الليزر, وعند إزالة هذه الزوائد الجلدية فليس هناك أي احتمالية لظهورها مرة أخرى.

وفقكم الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً