الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عندي كثرة في التبول وحرقة أسفل القضيب، ما سبب ذلك؟
رقم الإستشارة: 2169138

20871 0 418

السؤال

أنا أعاني من كثرة التبول، وحرقة خفيفة أسفل القضيب، وأحيانا عندما أركب السيارة تأتي هذه الحرقة وأنا جالس تنزل قطرة بول، ما سبب ذلك؟

مع العلم أني عملت تحليلا وظهر عندي أملاح في البول.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Mohamed alsagaf حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

عادة ما تكون هذه الأعراض بسبب احتقان البروستاتا حيث إن احتقان البروستاتا يؤدي إلى حجز قطرات من البول في عنق المثانة، وبالتالي يكون هناك شعور بعدم الإفراغ الكامل، ويمكن أن تنزل هذه القطرات في أوقات غير مناسبة، أو تسبب الشعور بالرغبة المتكررة للتبول.

كما أن احتقان البروستاتا يؤدي إلى زيادة إفراز المذي، والودي مما يؤدي إلى نزولهما في أي وقت كذلك يزيد الاحتقان من سرعة القذف، ولكن لا يؤثر على العلاقة الزوجية أو الإنجاب.

فلا بد من الابتعاد عما يثير الغريزة، والمسارعة في تفريغ المثانة عند الحاجة لذلك، وتفادي التعرض للبرد الشديد، وهذه الأعراض تتحسن تدريجيا مع الوقت وتفادي مسبباتها وليس لها ضرر في المستقبل.

ويمكن تناول علاج يزيل احتقان البروستاتا مثل: Peppon Capsule كبسولة كل ثمان ساعات, أو البورستانورم أو ما يشبههما من العلاجات التي تحتوي على مواد تقلل من احتقان البروستاتا، مثل الـ Saw Palmetto والـPygeum Africanum والـ Pumpkin Seed، فإن هذه المواد طبيعية وتصنف ضمن المكملات الغذائية, وبالتالي لا يوجد ضرر من استعمالها لفترات طويلة (أي عدة أشهر) حتى يزول الاحتقان تماما.

أما بالنسبة للأملاح فقد يكون سببها هو زيادة تناول الأطعمة التي تحوي الأملاح، أو قلة شرب الماء، أو أن الكلية ترسب الأملاح لعيب فيها، ولذلك يجب مراعاة أنواع الطعام المتناولة، وزيادة كمية الماء المتناولة حتى يتم إخراج لترين من البول يوميا، أو حتى يصبح لون البول مثل الماء.

إن أملاح الأوكسالات تكثر في المانجو والطماطم والفراولة, أما أملاح اليورات فتكثر في البروتينات الحيوانية والنباتية, ولذلك ينصح بالاعتدال أو التقليل من هذه الأطعمة.

كما ينصح بكثرة تناول الماء الذي يؤدي إلى إذابة الأملاح، ويمكن تناول فوار يورى سلفين لأملاح اليورات وفوار إبيماج لأملاح الأوكسالات، وإذا زادت أملاح اليورات وحمض اليوريك في الدم، فيمكن تناول أقراص زيلوريك.

أما أملاح الفوسفات فتترسب عادة في وجود التهابات في المسالك البولية، وبالتالي لا بد من علاج أي التهاب في المسالك البولية؛ بالإضافة إلى تناول فيتامين سي لجعل البول حمضيا.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • النمسا Saif

    اني فعلا هذا الشي عندي
    وشكرا على هذا المعلومات

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً