الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حامل وأعاني من تنميل أسفل الرقبة وفي اليد اليسرى.. فما العلاج
رقم الإستشارة: 2171331

9904 0 397

السؤال

السلام عليكم

أعاني منذ حوالي 4 أشهر من تنميل أسفل الرقبة، وتنميل كذلك في اليد اليسرى، وألم في اليد اليسرى خاصة عند حمل الأشياء، ولو كانت هذه الأشياء خفيفة أو بسيطة، في الأول كان الألم خفيفا، وبدأ الألم والتنميل يزداد يوما عن يوم، كنت أظن أنه نقص في الكالسيوم، ولكن التحليل كان جيدا.

أفيدوني من فضلكم، وأعلمكم أنني حامل في الأسبوع العشرين، وأعاني من ركود الكبد الصفراوي أثناء الحمل فقط.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم البنات حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فمن خلال ما جاء في استشارتك، فعلى الأغلب بأن سبب الأعراض الحادثة عندك هو حالة نسميها ب(متلازمة نفق الرسغ)، وهي حالة تحدث عندما يزداد الضغط على العصب المتوسط، الذي يمر في رسغ اليد، هذه الحالة تسبب الألم، الخدران, التنميل , وفي بعض الأحيان الضعف في قوة عضلات اليد، وقد تحدث خارج أوقات الحمل، لكنها تحدث بنسبة أعلى في الحمل، والسبب هو أن الحمل يزيد من حبس السوائل في الجسم, ويؤدي الى زيادة في الوزن بسرعة، وهذه عوامل تساعد في زيادة الضغط على الأعصاب.

ولا يبدو بأن هنالك علاقة بين حالة انضغاط العصب هذه, وبين الركودة الصفراوية التي حدثت لك في الأحمال السابقة.

إن كان الألم خفيفاً، فيمكن استعمال دعامة للرسغ, يتم لبسها خاصة وقت النوم، لحفظ وضعية اليد، مما يسمح بتخفيف الضغط عن العصب, وهذه الدعامة تسمى splint وتجدينها في الصيدليات الكبيرة.

وإن لم تستجب الحالة على استعمال الدعامة, فيمكن تجربة حقن الكورتيزون في المنطقة.
إذا كان الألم شديداً يجب أن يتم فحص اليد مع عمل تخطيط للعضلات، فإن تبين وجود ضعف في العضلات، فهذا يعني بأن الضغط على العصب شديد, ويجب عمل جراحة لتخفيف الضغط عن العصب، وهذه العملية بسيطة جداً وتجرى في العيادة, وتحت تخدير موضعي, ونسبة نجاحها ممتازة - بإذن الله تعالى-.

نسأل الله العلي القدير أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية دائماً، وأن يتم لك الحمل على خير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً