الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هو أفضل علاج للرهاب الاجتماعي؟
رقم الإستشارة: 2172417

154368 2 812

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسعد الله أوقاتكم بكل خير.

أحببت أن أستفسر عن أفضل علاج فعّال للرهاب الاجتماعي, خصوصا وأنه يتضح على يدي بالرعشة الواضحة, وكذلك اللعثمة والصوت المتحشرج.

قرأت كثيرا عن (الزيروكسات) وسمعت عن (الزيروكسات سي أر) وما أدري أيهما الأنسب لي, مع العلم بأني مريض بالربو.

أتمنى ذكر طريقة العلاج من البداية إلى آخر جرعة بالتفصيل, وأفضل وقت لأخذ الدواء, وبماذا تنصحني, وأتمنى أن تستطرد بالإجابة بأكبر قدر ممكن.

جزيت كل خير, ووفقك الباري لما يحب ويرضى.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فالنقطة الأولى هي ضرورة التأكد من التشخيص، وبالرغم من أن المعلومات العلمية أصبحت متوفرة وكثيرة، لكننا كثيرًا لا نحبذ أن يشخص الناس أنفسهم، خاصة في الحالات النفسية، لأن هنالك تداخلات كثيرة جدًّا، وإذا أردنا أن نقرب الصورة من خلال مثال حي نشاهده يوميًا، هو أنه يأتينا الكثير من الناس يشتكون من الوسواس، وحين تستفسر وتستوضح أكثر تجد أن كلمة الوسواس تعني أشياء مختلفة لمختلف الناس، هناك من يسمي حديث النفس وسواسًا، هناك من يسمي التردد وسواسًا، وهنالك من يسمع أصواتًا يسميها وسواسًا، وهناك من يلح عليه فكرًا معينًا يسميه وسواسًا، وهكذا.

فإذن أول خطوة علاجية هي التأكد من التشخيص، وعلى ضوء ذلك إن كنت متأكدًا من تشخيصك فأنا أقول لك إن العلاج للرهاب الاجتماعي يتمثل في طبيعة الرهاب الاجتماعي، وهو أنه ليس جُبنًا، وليس ضعفًا في الشخصية أو قلة في الإيمان، وأن ما يحدث لك من شعور بالرعشة الواضحة وكذلك اللعثمة والصوت المتحشرج هي مشاعر داخلية أكثر من أنها حقيقة كاملة، نعم قد يكون هناك رعشة، قد يكون هنالك شيء من التلعثم، لكن أنت تحس به بصورة مضخمة ومبالغ فيها جدًّا, هذه حقيقةً لا بد أن نستوعبها.

النقطة الثانية هي: أنك لن تفشل -إن شاء الله تعالى– عند المواجهات، من أعظم ما يخافه صاحب الرهاب الاجتماعي هو فقدانه للسيطرة على الموقف أمام الآخرين، أو تعرضه للاستهزاء والاستحقار من جانبهم، هذا لن يحدث مطلقًا.

النقطة الثالثة –وهي مهمة– هي: تحقير فكرة الرهاب، والدخول في برامج حقيقية لمقاومتها، وذلك من خلال التواصل والتواصل المستمر، وأن تضع برنامجًا، على الأقل تتواصل اجتماعيًا مرتين في اليوم لمدة أسبوع، ثم بعد ذلك تجعلها ثلاث مرات، ثم بعد ذلك تجعلها أربع مرات، وهكذا.

لا بد أن تكون هنالك برامج واضحة، أما التجنب فهو يزيد من الرهاب الاجتماعي، وبفضل من الله تعالى وفي مجتمعاتنا المسلمة لدينا فرصة عظيمة جدًّا لأن نتخلص من الرهاب الاجتماعي، وذلك من خلال: أن نكون من روّاد المساجد، أن نشارك الناس في أفراحهم وأتراحهم، أن نمشي في الجنائز، أن نصلي عليها، نمارس الرياضة الجماعية، أن نحضر المحاضرات، أن ننضم لجمعيات البر والخير والإحسان... هذا صقل وتطوير مهاراتي عجيب لشخصية الإنسان، يؤدي إلى زوال الحرج والخجل الاجتماعي.

أما بالنسبة للعلاج الدوائي فهو علاج مساعد، ولا أريد الناس أن تتكئ اتكاءً كاملاً على العلاج الدوائي, الدواء نعم يساعد، ونؤمن تمامًا أن الرهاب الاجتماعي وغيره من الأمراض النفسية لها مكوّن بيولوجي كيميائي، وهذا لا بد أن يواجه بيولوجيًا وكيميائيًا –يعني عن طريق الدواء– والدواء له ميزة أساسية، وهو أنه يُمهّد للبرامج العلاجية السلوكية إذا كان الإنسان أراد (حقيقة) أن يتغير.

هذا بالنسبة للجزء المهم جدًّا في استشارتك، والجزء الآخر هو أني أقول لك أن الزيروكسات دواء طيب، الزيروكسات (CR) ممتاز، حيث إن آثاره الجانبية أقل من الزيروكسات العادي، والجرعة التي تبدأ بها هي 12,5 مليجراما، تتناولها يوميًا بعد الأكل لمدة أسبوعين، بعد ذلك تجعلها خمسة وعشرين مليجرامًا يوميًا, هذه الجرعة تكفي لمعظم الناس.

مدة العلاج يجب ألا تكون أقل من ستة أشهر، بعد ذلك تنتقل إلى تناول الدواء بجرعة 12,5 مليجراما يوميًا لمدة ستة أشهر أخرى مثلاً، ثم 12,5 مليجراما يومًا بعد يوم لمدة عشرين يومًا، ثم 12,5 مليجراما مرة واحدة كل ثلاثة أيام لمدة واحد وعشرين يومًا، وبذلك يكون انتهى البرنامج العلاجي الدوائي، وإذا اجتهدت وعضدت وقوّيت من الآليات السلوكية؛ فإن شاء الله تعالى سوف يستمر التعافي، ولن تحدث لك انتكاسة.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية Luay

    السلام عليكم

    لي اخت تعاني من الرهاب الاجتماعي وهو الربكه والرجفه والتعرق والخوف من الناس والاختلاط والاماكن العامه .... الخ

    عانت منه سنين بسبب عقده نفسيه منذ الصغر وعمرها 22 واعتزلت الناس وحبست حالها في البيت

    لكن الان تغيرت 180 درجه ما شاء الله لا قوة الا بالله
    زال الرهاب والخوف والعقده النفسيه

    الحمد لله ما شاء الله



    العلاج هو الاستغفار


    نعم لزمت الاستغفار وشفيت وليس هذا فقط بل فتحت لها ابواب الخير والرزق من كل صوب وقريبا ستتزوج إن شاء الله
    ( اليوم كان اول يوم دوام لها وراحت وهي مرتاحه وصدرها منشرح وتتكلم بثقه مع اللي حواليها وما صابتها حالة الرهاب )

  • السعودية نادر

    جزاك الله خيرآآ

  • الجزائر abdou

    الحمد لله

  • السعودية محمد

    فقط تتجاهل رأي الناس وتتعايش مع هذا المرض. اذا كان السؤال كيف تتعايش مع الرهاب الاجتماعي فهناك خطوات على النحو التالي

    1 أن لاتلوم نفسك على اخطأك مهما كان حجمها
    2 تقبل نفسك كما هي
    3 أعلم أن هناك معلمين وأساتذة مصابين بهذا المرض ولكنهم تعايشوا معه بشكل جيد
    4 الرهاب الاجتماعي مرض أنت من يكبره ويصغره فعند استحقارك له ستجده مرض بسيط لايشكل خطوره على حياتك


  • السعودية نايف

    اعاني من هذة المشكله منذو فترة وتغلبت عليها لعدد من السنوات ولاكن حدثت انتاكسه قبل 4 اشهر لاازال اعاني من اثارها لحد الان حتى انني لااستطيع امامه الناس في الصلاه وكنت دائم افعل واواجهه احراج كبير عند تقديمي للامامه وارفض ذلك تماما حتى لاازيد من سوء وضعي
    اريد ان اتستخدم الدواء ولاكن اخاف من الانتكاسه فاننا داىما مبادر للمواجهه ولاكن تخونني حواسي فتزيد نبضات قلبي بشكل رهيب وتبداء اللعثمه
    وكلت امري لله سبحانه وتعالى

  • مجهول اسامه

    الحمدلله على كل حال

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً