الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ألم شديد في الجسد ورعشة، فما الأمر؟
رقم الإستشارة: 2175978

9893 0 273

السؤال

بسم اللّه الرحمن الرحيم

أنا طالب في كلية التجارة، أعاني من إدمان العادة السرية منذ كان عمري 14 عامًا، وأعاني من الألم الشديد في كل جسدي، وظهور رعشّة في جسدي لا أعرف ما هي؟

أريد الجواب، وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ماجد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

سيحيلك الإخوة في الشبكة إلى الاستشارات السابقة التي تتناول موضوع الإدمان على الاستمناء.

أما من الناحية الجسدية: فيجب أن يتم فحصك من قبل طبيب مختص بالأمراض الباطنة لمعرفة سبب هذا الألم، فهناك أسباب كثيرة جدًا لهذه الآلام منها: أمراض الروماتيزم، ونقص الفيتامين (د)، وفقر الدم، والأمراض المزمنة، وأيضًا فإن قلة النوم وكثرة السهر والإحساس بالتوتر قد تؤدي إلى نقص في النوم؛ وهذا قد يؤدي إلى الإحساس بآلام في عضلات الجسم.

وقد تم إجراء بعض التجارب على أصحاء وتم حرمانهم من النوم العميق، وبعد فترة بدأت تظهر أعراض الصداع وآلام العضلات والتوتر، وقلة التركيز، والرعشة في الأطراف.

على أنه لا بد أولًا من التأكد من سلامة الجسم، ومن سلامة التحاليل الطبية، ومعرفة كم ساعة من النوم تنام، وإن كان هناك أعراض أخرى 40263644

وكذلك فإن الطبيب يقوم بفحص الجسم، والنبض، والمفاصل والعضلات، والقلب والصدر، ولذا فإنه يفضل مراجعة طبيب مختص بالأمراض الباطنة.

وللفائدة راجع أضرار هذه العادة السيئة: (2404 - 38582428424312 - 260343 )، وكيفية التخلص منها لمن ابتلي بها: (227041 - 1371 - 24284 - 55119 )، والحكم الشرعي للعادة السرية: (469- 261023 - 24312).

نسأل الله لك الشفاء والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً