ما أسلوب التعامل الأمثل مع كذب ابني المراهق - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما أسلوب التعامل الأمثل مع كذب ابني المراهق؟
رقم الإستشارة: 2176916

33985 0 519

السؤال

السلام عليكم

ابني المراهق عمره 16 عاماً، يكذب كثيراً ولا يستمع لي، وكاد أن يفشل في المدرسة، ماذا أفعل معه؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ميرا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

شكراً لك على الكتابة إلينا بهذا السؤال المختصر.

إنه يفيد في كثير من الأحيان عندما نواجه سلوكاً سلبياً من أحد، أن نسأل أنفسنا هل هذا السلوك السلبي عرض أم مرض؟ والغالب أننا إذا اعتقدنا أنه عرض، فإن هذا سيدفعنا للبحث عن المرض الحقيقي، والذي هو وراء هذا العرض، وربما أعراض أخرى مختلفة، ولاشك أنه وضع صعب، لكن لا ننسى أن هذا الولد يمر الآن في مرحلة المراهقة بما فيها من اختلاف الطباع وتقلب المزاج، مما قد ينتج عنها سلوكيات سلبية لا نرضاها.

وكنت سأسألك ما هي الإيجابيات التي عند هذا الابن؟ فلا شك أن عنده إيجابيات، إلا أن صعوبة المشكلات، ومدى انزعاجك منه، فمن المتوقع أن لا تعودي ترين عنده من الإيجابيات.

إن الفتى في هذه المرحلة من عمره يحتاج لمن يقبله "على علاته"، فهذا التقبل هو الأساس في الانطلاق معه حيث نشاء، وفي تغيير سلوكياته الكثيرة غير المقبولة، إن نقده وتوبيخه لا يفيد كثيراً، بل ربما لا يزيده إلا عناداً وتمرداً لأن هذا الانتقاد هو عكس "تقبل الولد على علاته"، ومن خلال ما سبق، ربما وضح لك ما هو المطلوب عمله مع هذا الفتى.

ولأعطيك وسيلة عملية تمكنك من تغيير حال هذا الابن، حاولوا خلال الأسابيع القادمة أن تعززوا وتنتبهوا لكل سلوك إيجابي يقوم به مهما كان صغيراً جداً، وفي ذات الوقت تجاهلوا كل سلوك سلبيّ وكأنه لم يحدث، إلا أن يكون هذا السلوك يسبب خطراً عليه أو على شخص آخر، فعندها لابد من التدخل.

وليقترب منه والده -وأنت أيضاً ولا شك-، وليصاحبه ويتعرف عليه عن قريب، فمن دون هذا من الصعب حقيقة تغيير شيء يذكر في حياة وسلوك هذا الابن، وكما يقال "كسب القلوب مقدم على كسب المواقف".

وفقكم الله وحفظ ولدكم، وهدانا وإياه للصواب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • حسام

    الله ينور

  • مصر شادية

    حاولت بكل الطرق ولافادة مع ابنى

  • رومانيا سوار

    الله يهديه

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً