الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فايروس الكبد c وتضخم الطحال... هل يمكن أن تشفى والدتي من ذلك؟
رقم الإستشارة: 2176946

18214 0 413

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكركم على جهودكم الجبارة، وجعله الله في ميزان حسناتكم.

والدتي تبلغ من العمر 50 سنة، تعاني من مشكلة، ولا أعلم ما مدى خطورتها؟ وهل لها علاج؟
قبل عشر سنوات وبسبب وعكة صحية تم دخولها المشفى وإجراء فحوصات وخزع للكبد، وكانت النتائج تدل على وجود فايروس (C)، وقال لها الدكتور: بأنه خفيف جدا، ولا يؤثر على الكبد، ولم يتم إعطاؤها أي علاج -الحمد لله- استبعدوا مرض السرطان، ولكن من فترة قامت بإجراء صورة تلفزيونية، ومن خلالها تبين أن لديها تضخم 20 سم بالطحال، وطلب منها الدكتور إجراء فحوصات للكبد، وتبين أنها لا تشكو من أي إنزيمات من الكبد، ولا يوجد فايروس B ولكن من خلال فحص آخر ظهرت نفس المشكلة، وهو فايروس C والفحوصات أكدت ذلك، وطلبوا من والدتي فحصا آخر حتى يتأكدوا هل هذا الفيروس وضعه خامل أم لا أو له تأثير على الكبد من حيث التشمع أو السرطان؟!

لكن المشكلة الآن هي: بأن تلك النتائج لا تظهر إلا بعد شهر، والمشكلة الأكبر هي: نفسية، والدتي التي لم تعد تحتمل أي شيء؛ لذلك أريد أن أستفسر، واعذروني إن أطلت عليكم بالشرح، هل من الممكن هذا الفيروس الخفيف أن يتطور ويصبح حادا وأنشط؟ وإن كان ذلك، فهل له علاج يشفي والدتي أم أن حالتها وصلت لأيامها المعدودة؟

أفيدوني أفادكم الله وطمأن قلوبكم على من تحبون.
وشكرا جزيلاً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ آلاء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن تضخم الطحال في حال وجود التهاب الكبد بالفيروس سي يعني أن هناك زيادة في ضغط الوريد البابي، وهذا قد يحصل في حال التهاب الكبد المزمن، أو في حال وجود تليف في الكبد، أو وجود زيادة الشحوم في الكبد.

وطبعا هناك أسباب كثيرة، منها أمراض الدم، ومنها أيضا زيادة الكريات الدم في الجسم، ومنها أيضا نقص الصفائح، ومنها الأمراض التي تكون من منشأ بكتيري، إلا أنه عند الوالدة لابد وأن له علاقة بالفيروس سي، ولكي يتأكدوا فإنهم يقومون بتحليل لنسبة إنزيمات الكبد وتحليل نسبة الفيروس في الدم، وقد يضطروا لإجراء صورة بالأمواج فوق الصوتية للكبد والبطن، وكذلك أخذ عينة من الكبد، والفيروس سي بشكل عام فإن تأثيره على الكبد بطيء جدا، وهناك الكثير من الناس من يكون عندهم الفيروس، ولا يحتاجون للعلاج، ويعيشون بدون مشاكل حتى لو كان هناك تضخم في الطحال؛ لذا حاولي قدر الإمكان أن تبعثي الطمأنينة في الوالدة، وأن تقولي لها أنه قد لا يكون هناك أي مشكلة سوى فيروس سي، وفي كثير من الأحيان لا تحتاج لأي علاج.

نرجو من الله لها العافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً