الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل أثرت ممارستي للعادة السرية على عذريتي؟
رقم الإستشارة: 2178704

21057 0 405

السؤال

السلام عليكم

أسعد الله صباحك بكل خير يا رب.

كنت أمارس العادة السرية –والحمد لله- قررت التوقف عنها، لأني أحس بتأنيب الضمير وبخوف، عندما كنت مراهقة أدخلت في المهبل جزءًا غير عريض من مقبض فرشاة أسنان، ما أنا متأكدة منه أنه لم ينزل دم، ولم أحس بألم، وطبعاً بدأ الشك يدخل قلبي وتركتها ورجعت لها، وتركتها ورجعت ثانية، والآن قررت تركها –والحمد لله-، لكن سؤالي:

1- عندما أفتح ما بين الأشفار وأباعد بينها، تكون هناك فتحة تحت الأشفار تقريبا، وبداخلها مثل الجلد لونه زهري مغطى ومثل الشيء الأبيض؟ هل هنا العذرية أم لا؟

2- أحس أن المنطقة عندي متوسعة، هل هو عادي بسبب أني كنت أمارس العادة السرية؟ أم أنه طبيعي؟!

كثرت الأسئلة لكن أريد أن أرتاح، أحس أن مستقبلي ضاع، وما أقدر أفكر بالزواج مثل باقي البنات بسبب هذا الشيء، -وإن شاء الله- أتركها نهائيا من غير رجعة.

وجزاكم الله ألف خير، والله يسهل لكم أموركم ويسعدكم في حياتكم يا رب.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ جوري حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

نشكر لك دعاءك الجميل ولك مثله.

وبالطبع –يا عزيزتي- إن ممارسة العادة السرية تولد عند الفتاة الكثير من المشاعر السلبية، مثل القلق، الخوف، وتأنيب الضمير وغير ذلك، وقد تتطور هذه المشاعر لتصيب الفتاة بالاكتئاب والعزلة وفقدان التقدير للذات، وهذا ما يشعرها بفقدان الأمل بالمستقبل، والتوقف عن ممارسة العادة السرية لا يحتاج لتخطيط ووقت، كما أنه لا يحتاج إلى تدرج بل يمكن أن يتم فجأة وفي اليوم نفسه، فالعادة السرية ليست حاجة لجسم الفتاة بل هي عادة فقط، وكما قامت الفتاة بتعويد نفسها عليها، فإنها قادرة على تغيير هذه العادة.

لذلك –يا عزيزتي- أنصحك بالمسارعة والتوقف عن هذه الممارسة القبيحة، فمتعة لحظات فانية في هذه الحياة لا تستحق غضب الله عز وجل.

وأحب أن أطمئنك وأقول لك: إن غشاء البكارة عندك سيكون سليماً، وستكونين عذراء -إن شاء الله-، ذلك أن يد فرشاة الأسنان رفيعة نسبياً، ويمكن أن تمر عبر فتحة غشاء البكارة بدون أن تسبب أذية في أطرافه، وما شاهدتيه من قطعة لحمية وردية هو عبارة عن غشاء البكارة.

إن ممارسة العادة السرية بشكل خارجي لا تسبب توسعاً في المنطقة، لكنها قد تسبب تضخماً وتدلياً في الأشفار، وهذا ما يعطي انطباعاً بأن المنطقة قد توسعت، وعندما تتوقفين عن ممارسة هذه العادة السيئة فإن هذه التغيرات ستتراجع -إن شاء الله-، ولكن هذا سيحتاج إلى بعض الوقت قد يصل إلى ستة أشهر أحياناً.

وبعد التوقف عن ممارسة العادة السرية فإن خوفك وقلقك سيزول، وستتولد لديك ثقة أكبر بالنفس، وحينها ستشعرين بأنك طبيعية جداً مثل كل البنات وأمامها المستقبل -إن شاء الله-.

وللفائدة راجعي أضرار هذه العادة السيئة: (18501 - 234028 - 3509- 54712 - 260343 )، وكيفية التخلص منها: (3509 - 260768 - 54892 - 262132 )، والحكم الشرعي للعادة السرية: (469- 261023 - 24312 ).

نسأل الله العلي القدير أن يوفقك لما يحب ويرضى دائماً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق نور

    بس احب اكول اللة يهديج

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً