الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من صعوبة في التنفس، ونحافة في الجسم.
رقم الإستشارة: 2179262

12039 0 378

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أنا أعاني من صعوبة التنفس، فعندما أريد أن أتنفس؛ آخذ نفسا عميقا، وأضطر للتثاؤب أكثر من مرة لأتنفس، وأشعر بألم كالوخز بصدري، وخفقان بالقلب، ويميل وجهي للاصفرار، وتزداد صعوبة التنفس إذا تعبت، أو أرهقت نفسي بالعمل، وإذا أكلت أي شيء.

استخدمت بخاخات للربو؛ ولكنها لم تنفعني، كما وأحس بحرارة في قدمي عند النوم، مع العلم أني نحيفة، ولقد حاولت كثيرا لأن أزيد من وزني، ولكن لا فائدة، مع أنني آكل بمعدل أكثر من الطبيعي، ولكن وزني لا يزيد.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Reema حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

لم تذكري إن كنت قد راجعت أحد الأطباء المختصين بالصدر، فقد قلت أنك تناولت أدوية للربو من غير أن تقولي إن كنت تتناولين هذه الأدوية بوصفة من الطبيب أم بدون وصفة؛ لأن وجود الأعراض التي تشكين منها، مع ميلان الوجه للاصفرار؛ قد يكون بسبب وجود فقر في الدم، وهذا يسبب الخفقان، وفي بعض حالات فقر الدم الناجمة عن نقص الفيتامين ب12، فإن هذا يترافق أيضا مع الإحساس بالحرقة في القدمين، والإحساس بالتعب والإرهاق.

طبعا هناك أمور كثيرة تسبب الإحساس بالضيق والتعب، ومنها:
- أمراض صمامات القلب.
- ومنها أيضا أمراض نسيج الرئة.

لذا: فإنه من المهم أن يتم عمل فحص طبي شامل للقلب والصدر، وعمل صورة شعاعية للصدر، وإن لزم تحليل للدم وتخطيط للقلب.

طبعا هناك أمور نفسية يمكن أن تؤدي إلى مثل هذه الأعراض، دون وجود أي مرض عضوي، إلا أنه لا يمكن البت في الموضوع ما لم يتم عمل فحص طبي، وإجراء الاستقصاءات التشخيصية التي تم ذكرها.

أما بالنسبة للنحافة: فكما تعلمين؛ فإن العوامل الوراثية لها دور كبير في تحديد شكل وحجم الإنسان، إلا أنه يجب التأكد من عدم وجود أي مرض يكون السبب في نقص الوزن، مثل:
- نقص الامتصاص.
- أو فقر الدم.
- أو الأمراض المزمنة.
- أو زيادة نشاط الغدة الدرقية.

ومن ناحية أخرى: فإن هناك بعض الناس من تكون عندهم نسبة الاستقلاب عالية، وبالتالي فإنهم يحرقون معظم الطعام الذي يتناولونه، أو أن يكونوا نحيفين منذ الصغر، وبالتالي تكون كمية الخلايا الدهنية قليلة، وهذا يجعل زيادة الوزن غير سهلة.

على كل حال: فإنه متى تم استبعاد وجود أي مرض؛ فإنه يجب التركيز على زيادة كمية الطعام، فهذه الطريقة هي الطريقة الوحيدة لزيادة الوزن.

فيجب أن:
- تتناولي ست وجبات يوميا، ثلاث منها رئيسية، وثلاث منها إضافية بين الوجبات الثلاث الرئيسية.
- تناولي ملعقة من العسل وزيت الزيتون صباحا ومساء.
- أكثري من تناول المكسرات والفواكه المجففة.
- أضيفي ملعقة من زيت الزيتون للسلطة، وتناولي السلطة بعد الطبق الرئيسي.
- لا تشربي الماء أثناء تناول الطعام حتى لا تشعري بالشبع.
- تناولي الفيتامينات حبة واحدة كل يوم.
- كما ويجب ممارسة الرياضة، فهذه تساعد على بناء العضلات بدلا من أن تكون كل زيادة الوزن هي الدهون.

يجب أن لا تيأسي إن لم تنفع المحاولة الأولى، وإنما استمري بالمحاولة.

والله ولي التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً