هزال وطول في مدة الدورة الشهرية.. هل هناك علاج لحالتي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هزال وطول في مدة الدورة الشهرية.. هل هناك علاج لحالتي؟
رقم الإستشارة: 2180807

10055 0 480

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة عمري 29 سنة، متزوجة، ولدي طفل واحد، متزوجة منذ ثلاث سنوات.

في بداية الزواج حملت -وشاء الله- أن أضطر لإجهاض الطفل في الأسبوع الثامن؛ لأنه لم يكبر وتحوصلت البويضة على نفسها، تعبت كثيرا من دواء الإجهاض، ولم يمض وقت طويل حتى حملت مرة أخرى، كان الحمل متعبا نوعا ما إضافة إلى التوتر النفسي الذي عشته خوفا من عدم اكتمال الجنين كما في المرة الأولى، اكتمل الحمل، وولدت بفضل الله، لكن كان الماء المحيط بالطفل قليلا لذلك اضطررت لعمل البالون مع الطلق الصناعي.

الرضاعة كانت تتعبني كثيرا، لكني استمررت في الرضاعة لمدة سنة.

في رمضان الماضي وبعد أن فطمت ابني عن الرضاعة أصابتني حالة شديدة من الإسهال المزمن والمتكرر، وبسبب الصوم، وقلة الأكل خسرت 3 كيلو خلال 15 يوما، استمرت المشكلة عندي، وعملت كل الفحوصات اللازمة، وكانت النتائج: أنه لا يوجد خلل في الأمعاء، بعد ذلك عملت فحوصات أخرى، وتبين أن هناك جرثومة في البراز، وتعالجت، لكن لم تختف حالة الإسهال، فقط قلت عدد المرات، وبعد عيد الأضحى الماضي عملت فحوصات أخرى، وتناولت الدواء، وبعد ذلك اختفت حالة الإسهال، -والحمد لله- لكني منذ ذلك الوقت أعاني من ضعف عام في بنية جسمي، وتعب وهزال، آكل كثيرا، لكني لا أكتسب وزنا أبداً بالإضافة إلى خلل في الدورة الشهرية.

قبل شهر عملت فحوصات لـ b12 ، والغدة الدرقية، والدم والسكري، وكل شيء سليم، لكن ظهرت لدي مشكلة واحدة في فيتامين (د) وبدأت العلاج.

ومنذ ما يقارب العام أيضا، وأنا أعاني من طول مدة الدورة، حيث إنها تستمر لمدة أكثر من 10 أيام، علماً بأنها كانت تستمر 6 أو 7 أيام فقط، مع العلم أيضا أن كمية الدم قليلة جدا حيث إن الأيام الأربعة الأخيرة تكون بنية اللون فاتحة، توجهت للطبيبة، ووصفت لي حبوبا ملينة منظمة للهرمونات، ومانعة للحمل، وبدأت تناولها في اليوم الرابع للدورة، ومن المفترض أن يتوقف الدم بعد 3 أيام، ولكني بعد 5 أيام من تناول الدواء ما زال هناك دم، وعلى العكس لونه مائل للأحمر أكثر من المعتاد في هذا الوقت من الدورة؟ أنا خائفة جداً، وكرهت نفسي من سرعة التعب والهزال وضعف التركيز والنسيان.

أرجوكم أفيدوني هل هناك فحوصات يجب أن أعملها؟ وهل هنالك علاج لحالتي؟

علماً بأنني أعاني منذ الصغر من الصدفية والتعرق الزائد.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ fatima حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

الإجهاض في الشهور الثلاثة الأولى يحدث في الغالب بسبب خلل كرموسومي في كرموسومات وجينات الجنين، وهذا الخلل لا يسمح للجنين بالحياة والنمو الطبيعي، فيحدث الإجهاض، وهذه نعمة من الله سبحانه وتعالى حتى لا يولد طفل به أمراض وراثية، وهذا يتماشى مع قوانين الحياة.

والجنين الطبيعي هو الذي يستطيع استكمال مدة الحمل حتى مرحلة الولادة، وهذا الأمر هو جهاد النساء، فمعروف أن الحمل والولادة والنفاس به ما به من مشقة وتعب، وكل ذلك تنساه الأم بمجرد سماع بكاء الطفل بحثا عن الهواء ليستنشقه، ويفتح به الرئتين المغلقتين لذلك لا تحزني على ما سبق فلك بذلك أجر عظيم لك.

والمهم هو بذل الجهد في تعويض الفاقد من الدم نتيجة الدورة الشديدة، ونتيجة الحمل والإجهاض والولادة؛ لأن عدم التعويض هو الذي يؤدي إلى الضعف العام والهزال.

والرضاعة على ما فيها من مشقة أحيانا إلا أنها تعطي الطفل حليبا طيبا به المواد الغذائية الضرورية، وبه المناعة المطلوبة، وتقوى الرابطة بين الأم، والطفل كثيرا، وينمو الطفل صحيحا معافى لا يصاب بكثير من الأمراض مثل الأطفال الذين يعيشون على الحليب الصناعي، ولك الأجر أيضا على كل ليلة سهرتها مع الطفل.

ولقد أباح الله الفطر في رمضان لأهل الأعذار والسيدة المرضع من أهل الأعذار، وما كان عليك الصوم، وأنت مرضع، وتعانين من نزلة معوية مع القيء والإسهال، وفقدان الكثير من السوائل، والتي تحتاج إلى تعويض، وعند استمرار الإسهال كان يجب عمل تحليل براز يوميا لمدة ثلاثة أيام، وعمل مزرعة للبحث عن وجود جراثيم، وأخذ العلاج المناسب حسب المزرعة.

وفيتامين (د) أثبتت الدراسات أنه ناقص عند كثير من الناس كبارا وصغارا نساء ورجالا، ولذلك يمكن لك أخذ حقنة فيتامين (د) 600000 وحدة دولية مرة واحدة، ويمكن تكرارها بعد 6 أشهر، وهذا أفضل، وهناك بديل عبارة عن كبسولات أسبوعية 50000 وحدة كل أسبوع لمدة شهرين.

والدورة الشديدة عبارة عن خلل في الميزان بين هرمون الإستروجين والبروجيستيرون، وهذا الخلل يؤدي إلى مشاكل كثيرة عند السيدات في الدورة الشهرية، وحبوب تنظيم الأسرة ذات الهرمونين من بين الأدوية التي تؤخذ لعلاج اضطراب الدورة، وعند اكتمال الشريط تنتظري حتى تنزل الدورة، ثم تبدئي في الشريط التالي، ويمكن بالإضافة إلى حبوب منع الحمل أخذ أقراص تقلل الدم بعد اليوم الرابع من بداية الدورة، مثل: ponestan 500 mg ثلاث مرات يوميا حتى تنتهي الدورة، وهذه الأقراص ترفع الدم، وتزيل الألم وغيرها كثير مثل بروفين 400 مج، وغير ذلك.

وسرعة التعب، والهزال، وضعف التركيز والنسيان كلها أعراض أنيميا، ونقص في الدم بسبب الدورة الشهرية الشديدة، وبسبب ربما ضعف التغذية، ولذلك يجب عمل صورة دم كامل، وأخذ الفيتامينات المناسبة، وأخذ الحديد والفوليك أسيد، والكالسيوم، وفيتامين (د)، وأكل البروتين الحيواني، والخضروات والفواكه والتمور والعسل والحبوب مثل: الشوفان، وجنين القمح أو الجريش، والمشي بانتظام، والخروج في نزهات؛ لأن ذلك يغير الحالة المزاجية إلى الأفضل، ويخرجك من المزاج المتعكر، وانقباض النفس، ولك اللجوء إلى الله بالدعاء والصلاة وقت الطهر، وسماع القرآن في أي وقت.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: