خطبني شاب صاحب خلق ودين وأبوه ذو سمعة سيئة فهل أقبل به - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خطبني شاب صاحب خلق ودين وأبوه ذو سمعة سيئة، فهل أقبل به؟
رقم الإستشارة: 2183330

5568 0 341

السؤال

السلام عليكم

تقدم لخطبتي شاب صاحب خلق ودين، يشهد له الجميع بذلك، وقام أهلي بالسؤال عنه وعن أسرته، فعلموا أن أمه امرأة صالحة، ومتدينة بشهادة الجميع، لكن سمعة أبيه لا تشرف.

يقولون إن والده متهم بسرقة أموال جمعية خيرية، وسبق أن طرد من المدرسة التي كان يعمل بها، مع العلم أن خمسة أشخاص يشهدون نفس الشهادة.

تأثر والدي بهذه الشهادات، وهما يرفضان الانتساب لعائلة رب بيتها سيء السمعة، رغم أنهما مقتنعان بخلق الشاب وتدين أمه، ماذا أفعل حيال هذا الأمر؟ علماً أني ارتحت له بعد أن استشرت واستخرت؟

أتمنى أن تفيدوني، جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ إيمان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

نرحب بك ابنتنا الفاضلة، ونسأل الله أن يسهل أمرك، وأن يقدر لك الخير حيث كان ثم يرضيك به، نسأل الله أن يعينك على الخير، ونتمنى من الأسرة أن تواصل السؤال عن الشاب في نفسه، رغم أن أهمية سمعة الوالد وسمعة الأسرة، لكن لأننا يصعب علينا أن نجد شابًا يكون هو من الصحابة ووالداه من الصحابة، وليس في أخواله ولا في أعمامه ولا في أجداده عيب.

لذلك ينبغي أبدًا أن نلاحظ هذا الجانب، وإذا كان الشاب صالحًا تمام الصلاح – كما ذكرتم – فلن يضره ما حصل من والده خاصة، وأنتم تقولون هذا مجرد اتهام، والحقيقة يعلمها الله تبارك وتعالى، وعلى كل حال فإن الإنسان لا بد في هذه الأمور أن ينظر إلى كافة الأبعاد، ينظر إلى الشاب، ينظر إلى أسرته، ينظر إلى مصلحة الفتاة، ينظر إلى الفرص المتاحة، ينظر إلى عمر الفتاة، ينظر إلى الانسجام الذي حصل أو عدم الانسجام، ينظر إلى القضية من كافة جوانبها، حتى يكون القرار صحيحًا، وحتى يكون القرار صائبًا.

ثم علينا أن نعرف مدى علاقة هذا الابن بأبيه، هل هو راضٍ بما حصل منه؟ هل هو معترض على الذي حصل؟ هل لوالده سطوة عليه وسلطان عليه؟ وهذه أمور قد تحتاج إلى بعض الوقت، لكن الرجال يعرفونها بسهولة، ونحن نوصي أولياء البنات أن يهتموا بالسؤال حول هذه المسائل، لأن مسألة الزواج رباط كبير ومسألة تحتاج فعلاً إلى دراسة متعمقة وإلى نظر في كافة الجوانب، وهذا دور أولياء الأرحام.

ثم إننا عندما تركنا الشاب لأجل سمعة أبيه هل كان هذا الترك لله أم نخشى أن يكون الناس كذا غير منتبهين لسمعة الشاب وسمعة بقية أفراد أسرته خاصة الأعمام وغيرهم، فعمّ الرجل صنو أبيه، فنريد أن تعيدوا النظر وأن تكون النظرة شاملة لكافة الجوانب.

مع أننا نكرر شكرنا للأسرة على هذا الحرص، ولكننا – مرة أخرى – نؤكد أن دين الشاب وخلقه (إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه) هذا هو الأصل، مع أن الدين يُطالب بالأسرة (وكذا) لكن العامل الأساسي أن يكون المتقدم صاحب خلق وصاحب دين، وإلا فكثير من الصالحين والصالحات لهم آباء وأمهات فيهم نقص، وسبحان من يُخرج الحي من الميت.

عبد الله بن أُبي بن سلول، الوالد رأس المنافقين، والابن من كبار المؤمنين – عليه رضوان الله تبارك وتعالى - أبو جهل عدو الله، فرعون الأمة، ابنه عكرمة – رضي الله عنه وأرضاه – الوليد بن المغيرة، ابنه خالد بن الوليد – رضي الله عنه وأرضاه –.

لذلك ينبغي أن ننتبه لهذه الجوانب، ونتمنى أن تديري الموضوع بحكمة، وأن تجدي من محارمك من العقلاء والفضلاء من يتبنى وجهة النظر هذه، وأرجو أيضًا أن تمحصوا وتعيدوا السؤال لتتفهموا عن الشاب أكثر وتتعرفوا على علاقاته، وعن مصادر رزقه وعن أحواله، لأن في ذلك ما يعينك على إقناع الأسرة، ونتمنى أن يكون لك محرم عاقل هو الذي يتكلم بلسانك، أو اجعلي الوالدة تزيد البحث، ويمكن أن توصلي ما عندك من رغبة وميل إلى الشاب إلى المناسب من عمّاتك أو أخواتك أو خالاتك، أو من هو أقرب إليك سنًّا حتى يحركوا الموضوع، ويفكروا معك بالطريقة التي نريد، بحيث يعيدوا النظر ويصطحبوا هذه المعاني المهمة.

الأصل هو دين الشاب، مع أننا نتمنى في الحقيقة أن تكون الأسرة كلها متدينة وسمعتها طيبة، لكن لنسأل أنفسنا: هل يُوجد إنسان ليس فيه عيب وليس فيه نقص؟ فمن الذي ما ساء قط؟ ومن الذي له الحسنى فقط؟

نسأل الله أن يُقدر لك الخير حيث كان ثم يرضيك به، وأن يقدر للشاب كذلك الخير حيث كان ثم يرضيه به.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر فضيلة

    السلام عليكم والصلاة والسلام على محمد واله وصحبه
    رزقكي الله حبه ورضاه واعالي جناته بلا حساب وحسن الخاتمة ووقاكي عذاب القبر والنار كله ووفقكي لما يحب ويرضى ورزقكي الزوج الصالح التقي الذي يجعل حياتك جنة قبل جنة الخلد امين والحمد لله

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: