الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توفي أبي وهو لا يصلي...فماذا أفعل له؟
رقم الإستشارة: 2184066

19682 0 553

السؤال

توفي أبي وهو لا يصلي, كيف بإمكاني مساعدته وتخليصه من النار?

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ rafaa حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

مرحبًا بك ابنتنا العزيزة في استشارات إسلام ويب، ونشكر لك تواصلك معنا، كما نشكر لك حرصك على برك بأبيك بعد موته، وذلك دليل على رجاحة في عقلك وحسن في إسلامك، نسأل الله تعالى أن يزيدك توفيقًا وصلاحًا.

تارك الصلاة -أيتها البنت العزيزة- إن كان تركه لها مع إنكاره وجحوده بفرضيتها فإنه في هذه الحالة يكون كافرًا والعياذ بالله تعالى، لا ينفعه شيء من العمل إذا أُهدي له بعد موته، فإن الله عز وجل يقول في كتابه الكريم: {وما منعهم أن تُقبل منهم نفقاتهم إلا أنهم كفروا بالله ورسوله} فمع الكفر لا ينفع شيء من العمل الصالح، ونرجو الله تعالى ألا يكون والدك من هذا الصنف من الناس.

والنوع الثاني ممن يتركون الصلاة من يتركونها تكاسلاً عنها وتهاونًا بها، ولكنهم يؤمنون ويُقرون بفرضيتها، وهؤلاء مسلمون على مذهب أكثر أهل العلم، لا سيما من المتأخرين، ومن أهل العلم من ذهب إلى كفر من ترك الصلاة ولو كان تركه لها تكاسلاً، ولكنا نرجو الله تعالى لهذا الصنف أن تشملهم رحمة الله، ووالدك إن كان من هذا النوع فوصيتنا لك أن تُكثري من الاستغفار له والدعاء.

فالدعاء ينفع الميت بإجماع العلماء، فأكثري من دعاء الله له بأن يتجاوز عنه، وأن يغفر له، ولا سيما في الأوقات التي يشتد فيها رجاء إجابة الدعاء كالدعاء حال السجود في الثلث الأخير من الليل، وحال الصيام، وحال السفر، وبين الأذان والإقامة، وبعد العصر إلى الغروب من يوم الجمعة، ونحو ذلك من الحالات والساعات الشريفة التي يعظم فيها رجاء الإجابة.

ومن الأعمال التي تنفعه أيضًا: أن تتصدقي عنه، فإذا تصدقت عنه فإن الصدقة تنفعه بإذن الله تعالى باتفاق العلماء أيضًا، وأما ما عدا ذلك من الأعمال كقراءة القرآن وإهداء الثواب له أو غير ذلك من أعمال البر عدا الحج والعمرة إن كان لم يحج ولم يعتمر، ما عدا ذلك محل خلاف بين العلماء، ونحن نرجو الله تعالى أن يصل الثواب إليه إذا فعلت شيئًا من أفعال الخير وأهديت الثواب له، ولكن ينبغي الاهتمام والاعتناء بما اتفق العلماء على انتفاع الميت به بعد موته، وذلك كما قلنا يتمثل في ثلاثة أشياء (الدعاء له بعد موته - التصدق عنه - الحج والاعتمار عنه، لا سيما في الحج والعمرة الواجبين).

نسأل الله تعالى أن يغفر لوالدك، وأن يتجاوز عنه، وأن يُقابل إساءته بالإحسان، إنه جواد كريم، ونسأل الله تعالى أن يزيدك هدىً وصلاحًا.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • محمد العمايرة

    جزاك الله كل خير

  • مصر نيرمين شفيق

    امين يا رب العالمين جزاك الله خيرا

  • أمريكا عبدالله

    جزاك الله الف خير

  • تركيا هنادي باطوس

    يا الله هالجواب ماحلاه ..
    بحسس برحمة رب العالمين
    الله يبارك فيك شيخ احمد الفودعي

  • مجهول ام اسامه

    الحمدلله

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً