الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النمش منتشر في جميع جسمي، فهل سأجد له علاجا؟
رقم الإستشارة: 2189061

6538 0 324

السؤال

السلام عيكم ورحمة الله وبركاته.

أعاني من النمش منذ أن كان عمري سنة تقريبا، منتشر في جميع أجزاء جسمي، ما عدا الوجه وباطن الكفين والقدمين.

علما أنه لا يتغير أو يزيد إذا تعرضت للشمس، هل يوجد له علاج من ليزر، أو تبريد، أو تقشير، أو كريمات تبييض، حتى وإن كان العلاج مستمرا؟

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ فهد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أتصور أن ما تعاني منه -أخانا الكريم- هو: نوع من أنواع النمش، أو الوحمات، أو التصبغات البسيطة، والتي تعرف علميا بال: Lentigo simplex وفي حالتك هي منتشرة تقريبا في أنحاء الجسم وهو ما يعرف بال: Lentigo profuseوهذه الأنواع في العادة لا تكون مصاحبة لها أي: مشكلات، أو أمراض داخلية، أو عيوب خلقية، أو تأخر في النمو، أو ما شابه.

وكما ذكرت أنها لا تتأثر بالتعرض للشمس، ويمكن علاجها بكل أنواع العلاجات التي ذكرتها على حسب تقييم الطبيب، وأماكن الإصابة التي تريد فيها التخلص من تلك التصبغات، وأتصور أن العلاج ببعض أنواع الليزر مفيد، ويمكن عمل اختبار في البداية لتقييم النتائج، وإذا كانت مرضية يمكنك الاستمرار.

ولكن أنصحك أن تذهب لطبيب مشهود له بالكفاءة، وله خبرة في أنواع أجهزة الليزر المتعددة؛ لأن حالتك تحتاج إلى نوع معين من الليزر ذي طول موجي محدد، ويصدر عنه طاقة في زمن قصير جدا، حتى تزيل التصبغ بدون آثار جانبية مصاحبة.

ولكن لابد أن تعلم أن هناك الكثير من التصبغات الشبيهة بالنوع السابق ذكره تكون مصحوبة بمشكلات صحية خطيرة، أو كجزء من متلازمات يوجد بها عيوب خلقية، وتأخر في النمو، ومشكلات صحية أو ما شابه.

وتوجد أنواع تصيب الأنسجة المخاطية مثل: الشفاه، أو الأعضاء التناسلية، بالإضافة إلى الجلد العادي، وتوجد أنواع تظهر نتيجة التعرض للإشعاع، أو الأشعة فوق البنفسجية، أو الشمس، ولكل من هذه الأنواع الشكل الإكلينيكي الذي يميزه، والمشكلات الصحية التي تصاحبه.

ولذلك أنصحك بزيارة طبيب أمراض جلدية، لأخذ التاريخ المرضي لظهور هذا النمش، وفحص شكله الإكلينيكي بشكل جيد، وأماكن انتشاره بدقة، وربما يطلب الطبيب بعض الفحوصات المعملية، أو عينات الجلد، وبعض الأشعة، أو الإجراءات الأخرى للوصول إلى التشخيص الدقيق؛ وبالتالي التأكد من عدم إصابتك بأي متلازمات، أو مشكلات صحية مصاحبة –لا قدر الله-.

وفقكم الله وحفظكم من كل سوء.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً