الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي شعر كثير في يدي وقدمي وصدري، هل له علاقة بالدورة الشهرية؟
رقم الإستشارة: 2194218

4918 0 262

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة في السادسة عشرة من العمر، وقد بلغت منذ أربع سنوات تقريباً، ولكن الدورة ليست منتظمة، فأحياناً تغيب لمدة خمسة أو ستة اشهر، ثم تأتي مرة أخرى، علما أني نحيفة بعض الشيء، فطولي 155 ، ووزني 41 كيلو جرام، ولدي شعر كثير في يدي وقدمي، وقد لاحظت مؤخراً وجود شعر أسود اللون، ومختلف عن بقية الشعر على صدري، ولاحظت أيضا وجود خطوط بيضاء على جسمي وعلى ركبتي، فهل لها علاقة بالدورة؟ وهل من الممكن أن تزول؟ أم ستظل علامة في جسمي؟

أتمنى منكم أن تساعدوني، علما أني لا أحب العلاج بالأدوية، فهل يمكن أن أتعالج عن طريق تنظيم الغذاء؟

عندي سؤال آخر : هل أكل سبع من عجوة المدينة يقي من العين والحسد؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

قد تبقى الدورة الشهرية غير منتظمة لفترة, تصل إلى 3 سنوات بعد البلوغ فهذا أمر متوقع وطبيعي, لكن إذا بقيت الدورة غير منتظمة بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على البلوغ, فهنا يصبح الأمر غير طبيعي.

وبالنسبة لك وأن البلوغ حدث قبل أربع سنوات, والدورة لم تنتظم لغاية الآن, فهنا يجب الانتباه وعدم إهمال الحالة, بل يجب معرفة السبب.

ومن خلال ما جاء في رسالتك من أعراض أهمها تباعد الدورة لـ4-5 أشهر, ووجود شعر زائد في جسمك, فهنالك احتمال بأن يكون لديك اضطراب هرموني من نوع تكيس المبايض.

وتكيس المبايض هو خلل هرموني, يؤدي في النهاية إلى عدم قدرة المبيض على تطوير بويضات ناضجة, أي يؤدي إلى عدم حدوث إباضة, وعندما لا تحدث الإباضة فإن بطانة الرحم ستنمو وستتسمك كثيرا, فلا تنزل الدورة إلا بعد فترة طويلة، وإن نزلت ستكون غزيرة في غالب الحالات.

مثل هذه الحالة, أي وجود تكيس على المبايض, لا يجب القول بها ولا يجوز تشخيصها إلا بعد عمل تحاليل هرمونية أساسية, وعمل تصوير تلفزيوني للرحم والمبيضين, وذلك لاستبعاد الحالات المرضية الأخرى, التي قد تعطي أعراضا مشابهة للتكيس.

لذلك يجب أولا عمل التحاليل الآتية:
LH-FSH-TOTAL AND FREE TESTOSTERON- TSH-FREE T3-T4--DHEAS-17-HYDROXYPROGESTERON-PROLACTIN-

ويجب أيضا عمل تصوير تلفزيوني للرحم والمبيضين، فإن تبين وجود خلل ما مثل ارتفاع هرمون الحليب, أو اضطراب الغدة الدرقية، أو غير ذلك، فبعلاج هذا الخلل ستتحسن الحالة -إن شاء الله-.

وإن كانت التحاليل سليمة, فسواء ظهر تكيس في المبايض في التصوير التلفزيوني, أو لم يظهر, فإن الحالة يجب أن تعالج على أنها تكيس مبايض.

وعلاج التكيس أمر ضروري وهام, حتى عند من كانت بمثل عمرك, وغير متزوجة, لأن استمرار التسمك في بطانة الرحم يؤهب مستقبلا إلى حدوث الأورام لا قدر الله.

وعلاج التكيس لا يتم عن طريق الأطعمة, بل يجب أن يكون بحبوب منع الحمل الثنائية الهرمون مثل حبوب(جينيرا أو ياسمين)، فهذه الحبوب آمنة وخفيفة, وهي ستنظم الدورة, وتحمي بطانة الرحم, وتساعد في إزالة التكيس.

ويمكنك تناول التمر حسبما ترغبين, فهو غذاء جيد ومتكامل, لكنه يفيد في الوقاية فقط من خلل الهرمونات, وليس في العلاج.

وبالنسبة إلى وزنك, فإنه ناقص جدا, ويجب العمل على زيادته بمقدار 10 -14 كلغ, ليصبح مناسبا لطولك, وهذا أمر هام جدا، وسيساعد كثيرا في علاج التكيس, لأن طلائع الهرمونات الأنثوية تتشكل من دهون الجسم, فإن لم تتوفر كميات كافية من هذه الدهون, فسيحدث خلل في هذه الهرمونات.

نسأل الله العلي القدير أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً