الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل ضعف اللياقة عندي يدل على ترهل العضلات بشكل غير طبيعي؟
رقم الإستشارة: 2198088

5800 0 410

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في البداية أود أن أشكركم على هذا الموقع الرائع والمفيد، وأشكر كل من قام على هذا العمل من منظمين ومستشارين وأعضاء وغيرهم، وأسال الله أن يجزيكم من الخير الكثير، وأن يجعلها في موازين حسانتكم لمساعدتكم على حلول الكثير من مشاكل الشباب والفتيات.

أنا شاب أبلغ من العمر 23 سنة، غير متزوج، أعاني من عدة مشاكل نفسية وجسدية، أسأل الله أن تكونوا سببا في مساعدتي وشفائي بعد الله عز وجل -والحمد لله- على كل حال.

أعاني بعض الأحيان من ألم شديد في الصدر، وﻻ أعرف ما هي الأسباب؟ وما هو العلاج؟ مع أن الألم متفاوت من أيام إلى أيام أخرى، ويأتي على شهور متفاوتة، وﻻ أشعر بأنه في القلب ذاته، بل إنه في الداخل ما بين منطقة الثديين، وبشكل واسع شيء ما، وغالبا ما يمتد الألم إلى الحلق.

مع العلم أنني إنسان قليل الحركة، وأشكو من ضعف شديد في اللياقة البدنية حتى أنني ﻻ أستطيع السير لمسافة 200 متر إﻻ وقد شعرت بتعب وإرهاق وعدم القدرة على المواصلة على السير، علما أن طولي 75, 1 سم، ووزني 88 كيلو جرام، ومما يؤرقني كثيرا هو أنني ﻻ أستطيع حتى فعل تمارين الإحماء أو تمارين الإطالة لكي أتمكن من ممارسة الرياضة حتى ولو كانت من أبسط أنواع الرياضة كالمشي، أو الهرولة.

وفي بعض الأحيان بمجرد أن أقوم بمجهود بدني بسيط يتغير لون البول من اللون الطبيعي إلى اللون البني الغامق، وبعد مرور ساعات طويلة مع الإكثار من شرب الماء يرجع لون البول إلى لونه الطبيعي، بالرغم من اتباعي لطرق غذائية سليمة، فأنا أتناول التمر، وألياف النخالة، وأشرب الحليب، وأتناول الخضار والفواكه بشكل يومي.

وقد أجريت فحوصات طبية قبل 3 أشهر، ولكن كانت فحوصات للبطن (تحليل بول-تحليل براز) بسبب معاناتي من غازات مفرطة في المعدة استمرت معي أكثر من 3 سنين، وتبين لي أن سببها ابتلاع الهواء (السرعة في الأكل)، والقولون العصبي بسبب التفكير الزائد على حسب ما ذكر الطبيب، وقد وصف لي الطبيب أقراص ايرودايجست واقراص دوسباتالين، واستمررت على العلاج حتى انتهى وقد تحسن الحال شيئا ما بالنسبة للمعدة -ولله الحمد-.

فتخوفي الكبير، هل ألم الصدر يدل على أعراض جلطة القلب وتصلب الشرايين؟ وهل تغير لون البول يدل على مرض في الكلى أو المسالك البولية؟ وهل ضعف اللياقة يدل على ترهل العضلات بشكل غير طبيعي؟ وهل أنا معرض للإصابة بمرض السكر، أو الضغط، أو البواسير -ﻻ قدر الله-؟ وهل الضغوطات النفسية والهموم والقلق والأرق والحزن تؤثر على القولون العصبي؟ وإذا تأثر القولون العصبي يتأثر القولون الهضمي؟

أرجو العذر والسموحة على الإطالة وأتمنى أن تفيدوني وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ بدر صابر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.

أولا: بالنسبة لآلام الصدر فأنت ما زلت في سن الشباب؛ لذا فمن غير المحتمل أن تكون بسبب تضيق الشرايين، خاصة وأنك لم تذكر أن عندك سكرياً، أو ارتفاعا في الضغط، أو زيادة في الدهون، أو كنت مدخنا، فكل هذه العوامل تسبب بعد سنوات عديدة تضيقا في الشرايين.

ما هو مهم في مثل حالتك هو أنك ذكرت أنك لا تستطيع القيام بالمجهود العضلي، وتغير لون البول مع الجهد، فقد يكون بسبب مشكلة في العضلات، فهناك بعض أمراض العضلات التي تسبب مثل هذا التغير في لون البول مع الجهد مع الإحساس بعدم القدرة على الاستمرار في الجهد؛ ولذا فعليك أن تجري تحليلا للدم يسمى CPK بعد الجهد، وكذلك تجري تحليلا للبول، ويسمى Myoglobin، فإن كان CPK مرتفعا في الدم، وكذلك في البول مرتفعا، فإن هذا قد يشير إلى مشكلة في العضلات، فهناك أمراض عديدة في العضلات وبعضها وراثي يمكن أن تسبب هذه الأعراض عندك، ومنها مرض يسمى McCardle، وفي هذه الحالة عليك بمراجعة طبيب مختص بأمراض العضلات، وهو إما أن يكون طبيبا مختصا بالأعصاب، أو بالروماتيزم.

ويتم التشخيص بأن يطلب من المريض أن يجرى تمارين في الذراع، وإجراء تحليل خاصة للدم.

أما الغازات في البطن، فكما ذكر لك الطبيب، فعلى الأكثر أن ابتلاع الهواء هو سبب الغازات عندك، ومن الأسباب الأخرى هو شرب المشروبات الغازية، وبعض أنواع الطعام والإمساك.

وطبعا القلق والتوتر لهما دورهما في كثير من الأعراض التي تزيد عندك ومنها القولون العصبي.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً