وزني وصل إلى 230 كيلو ولا أستطيع إجراء أي عملية فما الحل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وزني وصل إلى 230 كيلو ولا أستطيع إجراء أي عملية، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2201163

6833 0 331

السؤال

السلام عليكم..

أعاني من السمنة المفرطة، وأريد منكم حلا جذريا لتلك المعضلة التي تسبب لي هاجسا قرابة الخمسة عشر سنة، والتي بدايتها كان وزني 105 كيلو، وحدث لي التواء في أنكل القدم، وبعدها لم أستطع ممارسة الرياضة، وقررت لي عملية، ولكن بعد خفض وزني، وكان هذا عام 1998م، وفي عام 2011 م وصل وزني 250 كيلو، وسافرت بعدها للأردن، وقالوا لي: لا بد من عملية قص، وتدبيس المعدة، لكن بعد خفض وزنك تحت 200 كيلو، وأجروا لي عملية بالون في المعدة، فخف وزني 41 كيلو في ستة أشهر، ووصل وزني 209 كيلو.

عندما قاموا بعملية إجراء استخراج البالون تحت التخدير الكامل، دخلت في غيبوبة قصيرة بعد العملية مدتها قرابة 9 ساعات، حتى أني أذكر عندما فقت بعد العملية رأيت الجميع يحيطون بي ويهنئون بعضهم بعضا باستيقاظي بالسلامة، وقالوا لي: لن نستطيع إجراء العملية الثانية المطلوبة؛ لأن هناك مشاكل في التخدير بسبب وزنك الكبير، لا بد أن يخف وزنك تحت 200 كيلو، ثم بعد ذلك تأتي إلينا لإجراء العملية الثانية، ورجعت بلدي السودان لكي أصل للوزن المطلوب، ولكن للأسف رجع وزني للزيادة من جديد، والآن أصبح 235 كيلو، لأنني لا أستطيع ممارسة الرياضة، وحتى المشي، بسبب قدمي التي تعيقني.

أفيدوني بالله عليكم، أنا أعيش في دوامة لا قرار لها، ولكني على يقين بأن المولى عز وجل لم يحن مواعيد علاجي بعد، وأرجو من الله سبحانه وتعالى أن يجعل على يديكم إرشادي للطريق الصحيح لحل معضلتي هذه، وأريد منكم إرشادي (بريجيم) ليزيل دهون البطن، والدهون حول الكبد، إلى أن أجد الحل الجذري من قبلكم أيضا؛ لأنها أخطر دهون، وهي التي تسبب أمراض الضغط والسكر، وتصلب الشرايين، والتي أحمد الله سبحانه وتعالى أنني صحيح إلى الآن من تلك الأمراض، ولكني بالتأكيد أنا معرض لها، وهل يمكن إجراء عملية لشفط الدهون؛ لأني سمعت بأن تلك العمليات تسبب أمراض السرطان.

ماذا أفعل؟ صدقوني أنا أعاني بشدة، أفيدوني ماذا أفعل؟ وجزاكم الله كل خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ رامي محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرجو من الله لك التوفيق، ولكنك تركت الموضوع حتى وصلت إلى هذا الوزن، والآن تريد حلا وتنزل الوزن، ففي مثل هذا الوزن يحتاج الأمر منك لإرادة كبيرة وعزيمة قوية.

في مثل وزنك من الأفضل إجراء عملية قص المعدة SLEEVE، وقص المعدة يؤدي إلى أن الإنسان يتناول فقط ربع الكمية التي يتناولها يوميا، وبالتالي ينزل وزنه؛ لذا عليك أن تقوم بما يقوم به قص المعدة؛ ولأنه من الصعب تقليل الطعام إلى ربع الكمية، فيمكن أن تقوم بتنزيل الكمية التي تتناولها يوميا إلى نصف الكمية التي تتناولها، وتوزعها على خمس وجبات يوميا، أي أن تتناول وجبات صغيرة، وتوزعها على خمس وجبات في اليوم بحيث تكون كل السعرات الحرارية، وكمية الطعام في الخمس وجبات نصف ما تأكله الآن.

إذا شعرت بالجوع، فعليك أن تتناول الخضار المسلوقة، وقد يكون هذا صعبا في البداية إلا أنك تركت نفسك حتى تصل إلى هذا الحد، ولذا فعليك أن تسعى بكل جهدك حتى تنزل الوزن، -وكما ذكرت أنت- فإن مثل هذا الوزن سيؤدي إلى السكري، والضغط، وتصلب الشرايين، وزيادة الكوليستيرول، وأمراض القلب والرئة، وآلام المفاصل.

أما شفط الدهون فليس هناك وسيلة لتنزيل الوزن، فإن ما ينقص من الوزن هو بضع كيلوات فقط، وهو وسيلة لتجميل المنطقة التي يتم شفط الدهون منها، وليست طريقة لتنزيل الوزن.

من ناحية أخرى فإن كنت تستطيع المشي، فهذا يساعد أيضا على حرق الدهون، فتبدأ بالمشي ربع ساعة يوميا، ثم تزيد المدة إلى نصف ساعة، ثم إلى ساعة يوميا.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة، وأن يعينك في هذا الأمر.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: