الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

والدي مصاب بمرض فقر الدم الفيروسي ويفقد بسببه الذاكرة فهل من حل؟
رقم الإستشارة: 2201544

1376 0 282

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السادة الأفاضل، أريد منكم الاستشارة؛ لأن والدي مريض بمرض فقر الدم الفيروسي، ناتج عن تسمم.

نحن نملك أرضا زراعية مزروعة بالشجر، ولأن الأشجار تحتاج إلى مواد كيميائية لمكافحة الحشرات، أصيب بفيروس جعل من الغشاء الفارز للدم الموجود على الكبد يتلاشى.

وبعد ذلك وصف له الأطباء إبر فيتامين (ب) مركب، وبعدها بفترة طويلة لاحظنا بأنه بدأ يعاني من رعشة في الأطراف، ولكنه لم يذهب إلى طبيب؛ إلا بعد أن لاحظ بأنه بدأ لا يستطيع أن يمشي إلا مسافة قصيرة، ولا أن يحمل ملعقة الطعام إلا بعد أن يسكب جزءا منها قبل أن تصل إلى فمه، والإلحاح الطويل عليه.

ذهب لطبيب العصبية، ووصف له دواء، وهذا دواء يسمى "Sifrol .75" ودواء "stalova" يأخذ من كليهما ثلاث حبات، ومنذ فترة أصيب بنوع من الغيبوبة تدعى الوزمة "ينام ويشخر، ولكنه يتحرك ويتقلب، ويشعر بآلام إن قمنا بوخزه، ويصرخ عند الألم، ولكنه لا يستيقظ أبدا، ولا يدرك أبدا أنه يجب أن ينهض، ولا أن أحدا يقوم بإيقاظه، ولا يستطيع أن يشرب ولا يبلع السوائل"؛ مما جعلنا ندخله إلى المشفى.

في العناية المركزة أجرى له الأطباء الفحوصات، مما أشار ودل على وجود تشمع كبد فيروسي منذ فترة طويلة، رغم الفحوصات المستمرة، ولكن الأطباء لم يعلموا بذلك، وبعد أن أخرج من المشفى عادت ذاكرته وكأنه لم يكن مريضا، ولكن مجددا عاد وفقد الذاكرة من جديد، فهو لا يدرك الحركات التي يقوم بها، وإذا قام إلى الصلاة لا يعرف كيف سيتوضأ؟ ولا كيف سيصلي؟ ولكنه يتحدث معنا ويسألنا عن صحتنا، وكيف أدينا أعمالنا، إلا أنه غير مدرك تماما للوضوء.

فهل من حل، أرجوكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Sawsan حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.

لابد وأن ما حصل مع الوالد هو ما يسمى بالغيبوبة الكبدية، وعادة ما يكون هذا عندما يكون هناك تشمع وتليف متقدم في الكبد، وفي كثير من الأحوال تكون الأمور مستقرة، ثم تحصل الغيبوبة؛ إما بسبب نزف في الجهاز الهضمي، أو اضطراب في نسبة الصوديوم، أو البوتاسيوم، أو أحيانا تكون الأدوية هي السبب في تدهور حالة المريض، أو أحيانا الإمساك.

والحمد لله فإنه قد خرج من الغيبوبة الأولى، والآن وطالما أن عنده أعراضا مشابهة؛ فإنه يجب أخذه إلى المستشفى مرة أخرى؛ فقد تكون هي الأعراض الأولى للغيبوبة، ويتم عادة في المستشفى إجراء تحاليل للدم، وإعطائه أدوية للإمساك مثل: دواء lactulose، وهذا الدواء أيضا يعطى في البيت.

وكذلك يتم التأكد من أن شوارد الدم طبيعية، وليس هناك اضطراب فيها، وكذلك التأكد من أنه لا يوجد أي نزف؛ لأن مرض التشمع يمكن أن يترافق مع دوالي في المريء.

أرجو ألا تتأخروا، وتأخذوا الوالد مرة أخرى إلى المستشفى لإجراء التحاليل، وإجراء ما يلزم؛ لأنها قد تكون مرة أخرى أعراض الغيبوبة الكبدية، أو يكون تأثير الأدوية عليه، وخاصة الأدوية الحديثة، فإن الكثير من هذه الأدوية يتم استقلابها في الكبد، وعند وجود تليف في الكبد فإنها تتجمع في الدم، وقد تسبب زيادة كبيرة في الأعراض الجانبية، وقد يلزم التوقف عنها تماما.

نرجو من الله للوالد الشفاء والمعافاة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً