الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ممارستي للعادة غيرت شكل الجهاز التناسلي مع ألم في الحوض وحرقان
رقم الإستشارة: 2201952

21993 0 357

السؤال

السلام عليكم

أنا أمارس العادة السرية من سنتين، وأقلعت عنها الآن لكن الجهاز التناسلي شكله تغير، وأعاني من ألم شديد في منطقة الحوض وحول فتحة البول، وصعوبة شديدة بالتبول وحرقان، وتعدد الذهاب إلى الحمام مع نزول بعض قطرات، وأتصور باستمرار بأن هناك كمية من البول ما زالت بالداخل، وأحاول أن أضغط بشدة مما يزيد من آﻻ‌مي، وربما يكون هناك آلم بالبطن بأحد الجانبين.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ منة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحمد لله الذي هداك إلى الطريق الصحيح فتوقفت عن هذه الممارسة القبيحة، ونسأله عز وجل أن يثبتك على التوبة، وأن يتقبلها منك، إنه سميع مجيب.

نعم – يا ابنتي - إن ممارسة العادة السرية قد تسبب حدوث بعض التغيرات في الفرج، أهمها تسمك وتصبغ الأشفار الصغيرة وأحيانا تدليها، وهذه التغيرات تتراجع كثيرا وقد تختفي بعد التوقف عن الممارسة، لكن هذا يحتاج إلى وقت قد يصل إلى ستة أشهر وأحيانا أكثر، وهذا يتبع طبيعة الجلد ولونه.

وهنالك الكثير من المشاكل الصحية التي قد تحدث أيضا بسبب هذه الممارسة، ومنها الالتهابات في الجهاز البولي، وهذا ما حدث عندك للأسف، فالأعراض التي تشتكين منها هي أعراض التهاب حاد في الجهاز البولي، إن تكرار الاحتكاك بالفرج يؤدي إلى نقل الميكروبات من الجلد وخاصة من حول فتحة الشرج إلى فوهة البول، وهذه الفوهة مبطنة من الداخل بغشاء مخاطي حساس جدا يتأثر بسرعة بالاحتكاك، فتحدث فيه خدوش تسهل مرور الميكروبات إلى المثانة وإلى الدم أيضا.

والأفضل الآن مراجعة الطبيبة من أجل عمل تحليل روتيني للبول، وكذلك تحليل زراعة لعينة من البول، من أجل معرفة نوع الميكروب المسبب للالتهاب، وإعطاء المضاد الحيوي المناسب له، لكن إن لم تتمكني من مراجعة الطبيبة الآن بسبب ظرف ما، ومن أجل مساعدتك وعدم تأخير العلاج، فيمكن لك البدء بتناول حبوب تسمى levofloxacin عيار 500 ملغ، حبة واحدة يوميا مدة 7 أيام، فإن اختفت الأعراض، فهذا هو المطلوب، وإن لم تختف، فيصبح من الضروري جدا مراجعة الطبية، وعدم إهمال الحالة، لعمل التحاليل والزراعة للبول.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية، وأن يوفقك لما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً