الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هو الكريم المناسب لتبييض الرقبة؟
رقم الإستشارة: 2202222

25202 0 487

السؤال

السلام عليكم

بعد البحث في موقعكم المبارك قررت استخدام كريم تريتينوين، لأن بشرتي دهنية جداً، ولا توجد حبوب رغم أنها تظهر أحيانا، لكن إذا مسحت بيدي على وجهي خصوصا الأنف أجد في يدي الكثير من الزيوت.

هل يستخدم كريم للتبييض أيضاً؟ لأن رقبتي مؤخراً أصبحت داكنة جداً، لا أعلم لماذا؟! ربما بسبب الحساسية لأني إذا استيقظت من النوم أجد حكة شديدة في رقبتي.

أريد أن أعرف كيف أفرق بين الزيوان، أو الرؤوس السوداء والشعر على الأنف؟ لأن لدي على الأنف نقط سوداء، بعضها أستطيع نتفها وبعضها لا أستطيع، لأنها صغيرة جدا.

وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يمكن أن يستخدم كريم التريتينون في التبيض بمفرده، لأنه يقلل من سمك الطبقة السطحية من الجلد، ويجدده، فيجدد الخلايا الحاملة للصبغة أو داخل تركيبة طبية تسمى تركيبة (كليجمان) ويكون مخلوطا مع كريم مبيض، وذلك لنفس التأثير المذكور، وللمساعدة في عمل الكريم المبيض المصاحب، ولتسهيل دخوله إلى أنسجة الجلد ليقوم بالأثر المطلوب بشكل أسهل، ولكن لا يمكن استخدامه كمبيض في حالتك المذكورة، لوجود حساسية، وحكة بالرقبة، وإذا استخدمت كريم التريتينوين في تلك الظروف فسوف يسبب تهيجا في الحساسية بشكل كبير، وتكون له نتائج عكسية، فيجب أن تقوم بعلاج مشكلة التحسس أولا بواسطة طبيب متخصص، وبعد العلاج التام يمكنك مناقشته في أفضل السبل لتبييض المنقطة المذكورة بعد فحص الجلد اكلينيكيا، والتعرف على سمك الجلد في ذلك المكان.

الزيوان أو الرؤوس السوداء عبارة عن خلل في التقرن عند بويصلات الشعر الرقيقة، ويظهر كنقطة سوداء وقد تلحظ وجود شعر في بعض مسامات الأنف، وهذا طبيعي عند بعض الأشخاص، ويمكن علاج الرؤوس السوداء في الأنف باستخدام كريم التريتينوين الموضعي بواقع مرة واحدة يوميا لعدة شهور حتى يتم تنظيم التقرن بالجلد بصورة مرضية ويراعى وضع كمية قليلة في البداية، لأن هذه الكريمات يمكن أن تسبب بعض الاحمرار والقشور إذا تم وضع كمية كبيرة على الجلد، وبالأخص في بداية الاستعمال، وتدرج بالكمية بحكمة حتى تحصل على النتيجة المطلوبة بأقل آثار جانبية ممكنة، وبعد فترة من الاستعمال إذا لم تختف تلك الرؤوس فيمكن إزالتهم بواسطة طبيب أمراض جلدية، ثم استمر على العلاج بعد ذلك، حتى لا يتكونوا مرة أخرى.

كما يمكن إزالة الشعر الزائد بالأنف باستخدام الليزر، ويمكن استخدام هذا الكريم في علاج البشرة الدهنية السميكة المعرضة لظهور حبوب الشباب، ويجب أن يكون استخدامه في تلك الحالة أو في علاج الرؤوس السوداء بالأنف، مقرونا بالحماية من الشمس، واستعمال الواقي من الشمس المناسب لبشرتك صباحا يوميا، حتى تلحظ نتائج مرضية إن شاء الله.

أفضل أن يتم كل ذلك تحت الإشراف الطبي الدقيق للتأكد من التشخيص، وحتى يعطى لك معلومات وافية عن المستحضرات المستخدمة، ويختار لك العلاج المناسب بعد تقييم المشكلة اكلينيكيا، والوقوف على أي متغيرات قد تحدث.

وفقكم الله وحفظكم من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً