الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من كثرة التبول وضعف جنسي، ما سببه وما علاجه؟
رقم الإستشارة: 2203517

36778 0 889

السؤال

أنا شاب أبلغ من العمر 28 عاما، غير متزوج، أعاني من كثرة التبول، خاصة في النهار منذ عام، دائما ما تكون لدي رغبة ملحة في التبول وبكميات كبيرة غالبا.

علما بأني أشرب القليل من الماء، وبعد التبول أحس ببعض الحرقة وكأنه ما زالت لدي رغبة في التبول، علما أني لا أستيقظ في الليل للتبول، إلا في الصباح أجد لدي رغبة ملحة للتبول، بولي طبيعي لا يوجد به إفرازات.

ذهبت عند اختصاصي في طب المسالك البولية، طلب مني إجراء الأشعة: بما فيها الخصيتان، والبروستات، والمثانة، وتحليل البول؛ فكانت نتيجة تحاليل البول سليمة، أما الأشعة كانت نتيجتها أنه بعد التبول لا تفرغ المثانة، بل يتبقى فيها كمية من البول؛ يعني عدم إفراغ كامل للمثانة.

أعطاني الدواء وأحسست بأني ما زلت أعاني من الرغبة في التبول بشكل كبير.

شيء آخر أعاني منه هو: أنه في نفس الفترة تقريبا التي أعاني منها من كثرة التبول، أحسست بأنه أصبح لدي ضعف جنسي: ضعف الانتصاب، وقذف سريع، ولم تعد لدي رغبة في الممارسة، إضافة إلى أني أحس بآلام في الذكر عند الانتصاب، علما أني لم أكن مدمنا على العادة السرية إلا في قليل من المرات، وابتعدت عن ذلك منذ مدة.

منذ أن بدأت بالذهاب عند الطبيب المختص لم يقتصر على نوع معين من الدواء، حيث كل مرة كان يعطيني دواء معينا دون جدوى، أما عند تشخيصي لحالتي أمرني باتباع الدواء: flotral 10 mg و detrusitol sr 4 mg، ومع ذلك ليس هناك تحسن.

أريد دواء مناسبا لـ(التبول – الضعف الجنسي) مع كيفية استعماله لما أعاني منه، ومعرفة السبب؟ وهل الضعف الجنسي الذي أعاني منه سببه كثرة التبول، وسيزول بزوال مشكلة التبول؟ هل من الممكن أن يكون لدي احتقان البروستات؟

و شكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ adil حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا بد من عمل تحليل ومزرعة لسائل البروستاتا، أو السائل المنوي؛ لأن ما تعاني منه قد يكون بسبب التهاب البروستاتا.

والتهابات البروستاتا قد تكون حادة أو مزمنة, لكن التهابات البروستاتا عادة ما تكون مزمنة؛ أي أنها تخفت ثم تتكرر ثانية، وذلك بسبب وجود كبسولة مغلفة للبروستاتا، مما يمنع من القضاء على الميكروب الذي يصيب البروستاتا.

ولعلاج التهاب البروستاتا: يجب أخذ العلاج طبقا للمزرعة مثل: التافانيك 500 ملجم لفترة طويلة (شهر أو أكثر)، بالإضافة إلى السبترين 100 ملجم قرصا مرتين يوميا حتى لا يتكرر، كما يمكن أخذ جرعة مخفضة من العلاج (سبترين) مرة واحدة في اليوم لمدة ستة أشهر.

ويمكن علاج الالتهاب الحاد، وتحقيق الشفاء التام, أما إذا كان العلاج غير مناسب، أو تم تناوله لفترة غير كافية، فهذا يجعل الالتهاب مزمنا أي أنه يتكرر باستمرار.

وبالتالي فإن كثرة التبول، بالإضافة إلى سرعة القذف، وضعف الرغبة الجنسية: عادة ما يكون ذلك بسبب التهاب البروستاتا, وال detrusitol عادة ما يقلل عدد مرات التبول، ولكنه ليس علاجا للسبب.

وعادة ما يكون التهاب البروستاتا مصحوبا باحتقان، وهذه الأعراض تتحسن إن شاء الله بعد علاج البروستاتا.

هذا، وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أوروبا awad

    والله فالق الحب و النوي
    عنــــدي نفـــس الاعـــراض

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً