الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مريض الفصام... هل يعرف أنه مريض؟
رقم الإستشارة: 2207235

23519 0 546

السؤال

يا دكتور سبق أن سألك شخص في الموقع عدة أسئلة، من ضمنها هل مريض الفصام يعرف أنه مريض؟ فأجبت بأن بعض المطلعين والذين لديهم أقارب مصابين تأتيهم بعض الهواجس والأفكار ربما تكون مقدمة لمرض الفصام، حقيقة أنا مصاب بالوسواس القهري، ومستقر نوعا ما على العلاج، وقرأت إجابتك وتضررت منها، وحصلت لي انتكاسة؛ لأني لا أعرف عن هذا المرض أن المريض المصاب به -شفاه الله- لا يعرف أنه مريض، وسوست بشدة؛ لأنني أخاف أن أتكلم بما يأتيني من وسواس، وذهبت للطبيب وصرف لي سيركويل 100 mg إضافة للسيبراليكس 20mg فهل الجرعة كافية؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبدالرحمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنحن نأسف جدًّا إذا كنت قد تضررت من الحقيقة العلمية التي ذكرناها، قطعًا لم نقصد الإضرار بك أبدًا لا من قريب ولا من بعيد، وأعتقد أن الوساوس بالفعل قد جرتك لتأويلات وتفسيرات ليست صحيحة، والموقف العلمي هو الآتي:

كثير من الذين يعانون من مرض الفصام تجد بالفعل أن أقرباءهم يتوجسون - أو بعض أقاربهم على الأقل - خوفًا من هذا المرض، خاصة حين يسمعون أن العوامل الوراثية ربما تلعب دورًا، وتكون هنالك كثير من المغالطات والكثير من التشوهات المعرفية؛ لذا يجب أن يستقي الإنسان المعلومة الصحيحة من مصادرها.

وكلمة الهواجس والأفكار ليس من الضروري أن تكون مقدمة للمرض أبدًا، هي مخاوف، وقد تكون مخاوف مبررة.

الأمر الثاني - وهو ضروري جدًّا -: ليس صحيحًا أن مريض الفصام لا يعرف أنه مريض، أو على الأقل مجموعة كبيرة من مرضى الفصام سوف تعرف أنها مريضة، وذلك بعد الاستمرارية في العلاج، نعم عند الوهلة الأولى للمرض ربما يفتقد الإنسان الارتباط بالواقع ويكون غير مستبصر، ودرجة الاستبصار مرتبطة دائمًا بمعرفة الإنسان واطلاعاته المعرفية، وكذلك إلى أي مدى هو يريد أن يعرف الحقيقة؛ لأن الإنسان مهما مرض لا يفقد ملكاته كلها أبدًا، هذا ليس صحيحًا، حتى الذي يعاني من مرض عقلي مُطبق، إذا قلت له: (السلام عليكم) ربما يقول لك: (وعليك السلام) يذهب ويقضي حاجته، يطلب الطعام، أليست هذه ملَكات؟! هذه ملكات أيها الفاضل الكريم.

فأرجو أن تصحح الأمور على هذا النسق، وهو أنه ليس كل مرضى الفصام لا يُدركون، فيهم من يُدرك، وإن كان الإدراك جزئيًا في بعض الحالات، وفي بعض الحالات يكون الإدراك إدراكًا كاملاً، لكن في بداية المرض قد تختلط الأمور على المريض ويكون غير مرتبط بالواقع.

نحن الآن لدينا مرضى - جزاهم الله خيرًا - حين تأتيهم الهلاوس السمعية يعرفون أنها هلاوس سمعية، نعم هي تفرض إرادتها عليهم، لكنهم كثيرًا لا يتبعونها، وحين تأتيهم الأفكار الظنانية يعرفون أنها أفكار ظنانية، لكن في بعض الأحيان تتسلط الفكرة للدرجة التي تكون مقنعة لهم بأنها غير ضلالية، وهكذا.

إذن خلاصة الأمر: أن هناك من مرضى الفصام من يُدرك أنه مريض حتى وإن كان إدراكه جزئيًا، فهذا نعتبره أمرًا جيد.

الأمر الثاني: التخوفات من الأمراض النفسية هي تخوفات طبيعية، لكن الإنسان يجب أن يكون مرجعه: {قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا}.

أيها الفاضل الكريم: أنا أقدر ظرفك جدًّا؛ لأن الوسواس بالفعل يقود صاحبه إلى توجسات وهواجس وقلق توقعي خاصة حول المرض، أنت الآن تتعالج لدى الطبيب، والحمد لله تعالى تتناول أدوية ممتازة، السبرالكس دواء فاعل جدًّا لعلاج الوساوس، والسوركويل قطعًا مدعم ومساند للسبرالكس.

أرى أن الجرعة كافية ومفيدة -إن شاء الله تعالى- وتابع مع طبيبك أيها الفاضل الكريم، وأسأل الله تعالى أن يحفظك من كل مكروه.

أشكرك على التواصل مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر aminetheghost

    إن إنفصام الشخصيةله انواع عديدةكل نوع منها لهاعراضه الخاصة. إن إنفصام الشخصية له درجات من المرض فقديصبح المريض خارجا عن السيطرة في حالة الصدمة الأولى أو اللإنتكاسة ولايعترف تمامابانه مريض ربما بسبب الإعتقادات التي تاتي مع المرض مثلا انه مختار لمهمة ما وان الناس يكرهونه ويحاولون ان يقتولوه ويصبح خارجاعن السيطرةفيصبح إعطاءه الدواء مهمة صعبة جدا اما إذا اخذ الدواء فان الإعتقادات تبدا بالتلاشي وعند بداية تحسنه فإنه قد يعترف بانه مريض واستطيع القول ان حتى المريض الفصامي له افكاره و شخصيته والله هو الشافي.

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً