الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يسبب التهاب اللوز الحمى؟ وهل من الأفضل استئصالها عند ذلك؟
رقم الإستشارة: 2209896

18875 0 457

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منذ سنتين عملت فحصا، وأخبرت أن هناك التهابا في الحلق، لم أكن أشعر به أبدا، ولكنه تفاقم مع الوقت، وأصبح الألم يتردد كل فترة، مرات ألم عند البلع، ومرات طعم مر وغريب كأنه صديد، ومرات التهاب، وقبل شهرين أو ثلاثة كان الوجع شديدا مع تقيحات ونقاط بيضاء لا أعرف إن كنت قد أصبت به من قبل، ولكن هذه المرة عند الكشف كانت النتيجة: لوز ولكنها صغيرة، وإن عادت إلى طبيعتها فلا يلزم عمل جراحة لها، ولكن إن عاد الالتهاب فالأفضل عملية استئصال اللوز؛ لأنها قد تسبب روماتيزم.

بعد مدة عاد الالتهاب وتكرر ثلاث مرات خلال شهر، وعند زيارة الطبيب المختص لم يقرر استئصالها، مع أني كنت أرغب في استئصالها؛ لأني مصابة بالحمى منذ سنتين، وذلك كل أسبوع أو أسبوعين، مع برودة في الأطراف، وتكون الحمى مصاحبة لبرودة أو سخونة، مع تعب وإرهاق.

فما رأيك هل الحمى بسبب اللوز؟ وهل استئصالها أفضل؟ وهل علي أن أذهب إلى طبيب آخر؟ لقد أتعبني الالتهاب المتكرر، وجزاكم الله خيرا. 

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Alma حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

التهاب اللوز المزمن يظهر على شكل آلام متكررة في ناحية اللوزتين، مع نوبات من التهاب حاد و أعراض عامة مثل: الحمى، والتعب والإرهاق تتكرر أكثر من أربع مرات في العام على مدى أكثر من سنة متتابعة.

كما أن تجمع الفضلات الطعامية أثناء تناول الوجبات الغذائية ضمن فتحات الجريبات اللوزية (المتوسعة)؛ يؤدي لتشكل بذور قيحية ضمن هذه الفتحات الجريبية، وتظهر على شكل نقط بيضاء على سطح اللوزتين, هذه البذور تسبب رائحة الفم الكريهة، وهي تطرح كل فترة عفوياً، أو بالضغط على اللوزة، ويلاحظها المريض في فمه.

بالنسبة لحجم اللوزتين: فهو ليس مقياسا في حال كونها صغيرة، إذ أن الالتهاب المتكرر قد يسبب ضمورا في نسيج اللوزتين، ومع بقاء الالتهاب فيهما وهي في هذه الحال؛ يجب استئصالها مع كونها صغيرة.

أما الروماتيزم الوصفي وهو يسمى علمياً بالحمى الرثوية: والذي يتظاهر بالآلام المفصلية المتنقلة للمفاصل الكبيرة مثل: الركبة، والمرفق، والكاحل، مع التورم والاحمرار، والذي قد يترافق مع التهاب صمامات القلب، أو التهاب شامل لطبقات القلب، وقد يترافق مع أعراض عصبية مثل: داء الرقص (لسيدنهام), وقد يظهر طفح جلدي على شكل حلقات حمراء متوسعة تتصل مع بعضها لتشبه الثعبان, هذه الحمى الرثوية محصورة بالعمر بين 5-15 سنة، ويخف الاحتمال كثيرا لدرجة أن يصبح مهملا بعد عمر العشرين.

وعليه وبالرغم من عدم وجود حالة الحمى الرثوية في حالتك -والحمد لله-, فإذا كان من المثبت لديك وجود التهاب لوز متكرر لأكثر من أربع مرات في العام، ولسنتين متتاليتين، بالإضافة لوجود البقع البيض عليهما؛ فهذا كاف لتشخيص الالتهاب المزمن فيهما، والأفضل برأيي استئصال اللوزتين؛ حيث أن الالتهاب المزمن يعالج بالجراحة لعدم إمكانية المعالجة الدوائية.

دمت بصحة وعافية من الله.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا Alma

    شكراً جزيلاً وجزاكم الله خير بإذن الله سأذهب لطبيب آخر

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً