الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصبت بمشكلة في الكلام بعد تخرجي من الثانوية.. هل سببها عضوي أم نفسي؟
رقم الإستشارة: 2212383

2235 0 233

السؤال

السلام عليكم

عمري 21 سنة، مشكلتي أني بعد تخرجي من الثانوية لاحظت على نفسي أني كثيرًا الكلجات -الأخطاء في الكلام - كثيراً، ليس هناك حرف معين أخطئ به، ولا كلمة معينة، بل أغلب الكلمات أخطئ بها، ولا أقولها بشكل صحيح.

رغم أني منذ صغري فصيحة في الكلام جدًا، إلى أن تخرجت من الثانوية، لم يكتب لي ربي القبول في الجامعة، لكني لم أتأثر لعدم دخولي الجامعة، وأنا أعاني من هذه المشكلة منذ ثلاث سنوات.

ازدادت المشكلة كثيراً وبدأت أتعب من الكلام، وأشعر بصعوبته، وأشعر أن مقدمة لساني كأنها محروقة، ولا آخذ راحتي أثناء الكلام، ويكون سلسًا وسهلًا على العكس، والغريب في ذلك أنه لم يسبق لي أن رأيت أحدًا يتغير كلامه، أو يصاب بمشكلة في التكلم، على العكس أرى بعض من الناس لم يكن يعرف أن يتكلم وأصبح فصيحًا جداً.

أنا الآن أدرس -ولله الحمد-، لكن هذه المشكلة أتعبتني، هل السبب عضوي؟ ( إصابة في أجهزة الكلام )؟ وما هو الحل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أمل حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لصعوبات النطق، أو لفظ بعض الأحرف بالشكل الطبيعي عدة أسباب عضوية ونفسية، ومن الصعب التأكد من أنك لا تعانين من وجود مشكلة عضوية تفسر صعوبة التلفظ ببعض الأحرف، كالتأتأة مثلا، أو صعوبة تلفظ حرف بعينه، وهذا الأمر يحتاج للفحص السريري من قبل طبيب، وإن كنت أرجح أن السبب هو نفسي، ولكن وكما ذكرت يصعب التأكيد من دون الفحص.

ولنفترض أنه سبب نفسي، فالتعود على نطق الأحرف بشكل سليم، فعلينا أولا أن نكون قد تعلمنا نطق هذه الأحرف بالشكل المناسب، وهنا يأتي دور التدريب والاعتياد من خلال التكرار.

وقد يفيد محاولة التلفظ بهذه الأحرف بصوت مرتفع وأنت بمفردك في غرفتك، أو أمام البحر وبحيث لا يسمعك أحد.

ومما يعين كذلك حفظ ما تستطيعين من القرآن، وتعلم أحكام التلاوة، فالتلاوة الصحيحة لكتاب الله يعني إخراج الأحرف من مخارجها الطبيعية والصحيحة، ويمكن أن تعينك هنا إحدى السيدات الفاضلات المدرسات في مراكز تحفيظ القرآن للفتيات والسيدات.

وكذلك حفظ الشعر، والأمثال القديمة، فمثل هذه الأبيات والجمل والعبارات ستحسّن النطق أولاً، وثانيًا ستعينك على إخفاء صعوبات نطق بعض الحروف من خلال التلفظ بهذه الأبيات والأمثال اللغوية، لأنها ستعطيك جملاً مفيدة تتكلمين بها في بعض المواقف الاجتماعية.

وفي الحالات الصعبة جدًا يمكن أن ننصح بمراجعة أخصائية في علاج النطق، حيث هناك بعض الطرق والمهارات في تعلم النطق السليم.

وقد تكون صعوبة النطق ببعض الحروف عندك مرتبطة ببعض الخجل الاجتماعي أمام الآخرين، وهناك في هذا الموقع الكثير من الأسئلة والاجوبة عن الخجل أو الرهاب الاجتماعي، فعليك بها.

في تقديري أنه بعد أن تسيري وتقطعين شوطًا لا بأس به في موضوع الدراسة وغيرها من الإنجاز والعطاء، فقد تشعرين بالكثير من التحسّن والتقدم.

وفقك الله، وأطلق لسانك بالشكل الذي تتمنين.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً