الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرهاب الاجتماعي والعزلة... كيف أتخلص منها؟
رقم الإستشارة: 2213295

4901 0 302

السؤال

ممّا دعاني للاستشارة وطلب العون بعد الله منكم هو ما أحسسته من مصداقية ووضوح ومخافة الله في طلبي الاستشارة والعون منكم، فجزاكم الله خير الجزاء.

أبلغ من العمر (30) عاماً، موظف، ومتزوج، ومحافظ على الصلوات الخمس -ولله الحمد- مشكلتي امتدت معي منذُ عشر سنوات تقريباً؛ حيث أُصبت برهاب اجتماعي، وقمت بمراجعة عيادة نفسية آنذاك وبفضل الله ومنته تشافيت بنسبة كبيرة، واستمريت على الدواء لمدة خمس سنوات، وكنت مرتاحا -ولله الحمد- واجتماعيا، ولكني لم أطور من ذاتي، وكان علاجي دوائيا فقط (سيروكسات + اندرال)، ولم يتسن لي أن أعمل جلسات علاج سلوكي أو معرفي، وبعد خمس سنوات انتكس حالي وعاد لي الرهاب من جديد، وصاحبه اكتئاب وفزع، وأصبحت منعزلا عن المجتمع بشكل كلي، وقمت بمراجعة عدة عيادات نفسية، ولم أحض بالرعاية المطلوبة، واستخدمت عدة أدوية منها ( سيروكسات 25 و أوفكسر ) وحالياً أستخدم دواء ( انتابرو + بريستيك + اندرال ) ولكني لم أتحسن بالشكل المطلوب، فأنا متقلب المزاج، ووضعي النفسي متذبذب، غير مستقر، وانطوائي ولا أستطيع تكوين أي علاقة اجتماعية مستمرة، وسرعان ما تنتهي، ولدي حساسية مفرطة من الانتقاد وردة فعل الآخرين، ودائماً متردد في اتخاذ أي قرار وأشعر بالعجز في تغيير حالي، وأرى أنني متخبط في تناول الأدوية النفسية، وأتمنى أن أتركها للأبد دون رجعه.

هذا ودمتم بود، ووفقكم الله لما يحبه ويرضاه.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سلطان حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فأتفق معك تمامًا أن التخبط في تناول الأدوية النفسية هي أحد الإشكالات الرئيسية الآن التي نواجهها، والتخبط وتغيير الأدوية وعدم الالتزام بها لا أعتقد أنه مسؤولية المريض فقط، نعم المريض عليه مسؤولية، لكن في بعض الأحيان نحن الأطباء أيضًا قد لا نكون مجيدين وقد لا نكون محسنين ومتابعين لمرضانا، أيها الفاضل الكريم: كلامي هذا لا أقوله لك تواضعًا، إنما هي حقيقة.

العلاج يجب أن يشمل الرزمة العلاجية الكاملة والتي تتكون من العلاج البيولوجي – أي الدوائي – والعلاج النفسي بكل أنواعه من علاج سلوكي وغيره، وكذلك العلاج الاجتماعي التحليلي؛ حيث إن الإنسان إذا فقد فعاليته لن يستعيده إلا من خلال أن يشعر بما ينقصه ويسعى لإتمامه والزيادة عليه.

أيها الفاضل الكريم: حالتك كما ذكرت فيها جانب المخاوف والقلق، وهذا يؤدي إلى عسر في المزاج في بعض الأحيان.

الأدوية متقاربة جدًّا في فعاليتها، لكن حتى نجعل الدواء ناجحًا يجب أن يكون هنالك التزام بالجرعة الصحيحة التامة، ويجب أن نعطي الأدوية بأقل جرعة علاجية مفيدة.

أنا من وجهة نظري أنك تحتاج لعلاج واحد فقط، أحد مضادات المخاوف والوساوس والاكتئاب، إن كان الزيروكسات أو البرستيج أو الإفيكسر أو السيرترالين، أو الأنفرانيل، أو السبرالكس... كلها أدوية جيدة ومفيدة، لكن ضرورة الصبر عليها والالتزام بجرعاتها، وتدعيمها بالآليات العلاجية الأخرى، مثلاً: أنت رجل الحمد لله تعالى لك مميزات عظيمة (الأسرة – الزواج – الصلاة – الالتزام الديني – الوظيفة) هذه كلها إيجابيات نعتبرها أعمدة وركائز أساسية جدًّا لأن يتحسن الإنسان، فأرجو أن تعيد هيكلة فكرك وتجعله فكرًا إيجابيًا، وتُكثر من التواصل الاجتماعي، وتحسن إدارة وقتك، ونحن دائمًا ننصح بالرياضة، رياضة النفوس، ورياضة الأجسام، ورياضة القلوب، ورياضة العقول، هذه كلها ذات أثر علاجي ربما يكون أفضل من الأدوية في بعض الأحيان.

ويا أخِي الكريم: النظرة الثقابة نحو المستقبل، والتخطيط له، وأن نضع الآليات التي توصلنا لما نريد مع تقديم مشيئة الله في كل الأمور، هذا أيضًا يجعل الإنسان يحس بقيمته، ومتى ما أحسسنا بقيمتنا نحس بالرضا ونحس بالإشباع الداخلي، وهذا يؤدي إلى المزيد من الدفع النفسي الإيجابي.

بارك الله فيك وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً